ألمانيا قد تستقبل مليون لاجئ هذا العام..نصائح للمليون لاجئ من شبابيك

img

أعلن نائب المستشارة الألمانية سيغمار غابرييل الاثنين، أن المانيا يمكن أن تستقبل ما يصل إلى مليون لاجئ عام 2015.

وقال “هناك مؤشرات عديدة تدل أن هذه السنة لن نستقبل 800 الف لاجئ كما كانت تتوقع وزارة الداخلية وإنما نحو مليون.
************
للحالمون بالعيش في المانيا اليكم بعض النصائح والتي ستوفر عليكم مشاكل يدفع ثمنها اطفالكم واسركم وعمركم الذي ذهب هدرا في بلدانكم الاصلية بين حروب ومشاكل وحرمان ومستقبل غير مضمون…
اولا …المانيا ليست دولة مهجر وليس فيها قانون هجرة كالذي في امريكا واستراليا وحتى اسكندنافيها…فالاقامة والجنسية تحددها قوانين محلية صارمة …تخضع لمزاج الموضف في بعض الاحيان وحسب الضروف…فهناك الكثير من المقيمين في المانيا منذ ثلاثون سنه ولم يحصلوا على الجنسية وحتى الاقامة الدائمية…
والسبب هي قوانين محلية لبعض المقاطعات ومنها محاولة التضييق على اللاجئ لكي يترك المقاطعة ويذهب الى اخرى..وذلك لاسباب اقتصادية او سياسية غالبا…
ثانيا…
اذا اردت ان تنتصر على معوقات حصولك على السكن الدائم والجنسية عليك اتباع التالي:
اللغة الالمانية اولا وثانيا وحتى الالف..ورغم صعوبتها احيانا ولكنك مرغم على دراستها والتكلم بها ولاتحتاج الا الرغبة في ذلك ..ومادمت تعيش وتتسوق وتتنقل في البلاد فانك ستتعلم سريعا بمجرد حصولك على قاموس واستخدام الانترنيت والكورسات الخاصة والملزمات حتى وان كانت بدائية..الى ان يحين حصولك على كورس اللغة الرسمي الذي سيطول من 6 اشهر الى سنة…وبذلك تحصل على فرصة لتقوية لغتك…وكلما تطورت لغتك كلما كانت حياتك افضل في المانيا لان رب العمل لايهمه من انت بقدر امكانياتك على فهم من حولك واتقان عملك…
في المانيا عليك العمل والعيش لمدة لاتقل عن 8 سنوات للحصول على الاقامة الدائمية…والمفارقة انك ربما تحصل على على الجنسية الالمانية ..واولادك الذين سيولدون في المانيا لن يحصلوا عليها حتى بلوغهم وبدأهم بالعمل…وطبعا مقاطعات الشمال الالماني تختلف عن الجنوب في هذا الجانب..فشرط العمل وعدم اخذ اي مساعدة من الدولة الالمانية ليس شرطا للحصول على الجنسية كما هو في بافاريا مثلا…
صحيح ان بافاريا اغنى المقاطعات الالمانية ولكنها اغلاها في المعيشة والسكن والحصول على الجنسية وحتى الاقامة الدائمية…فلايمكنك الحصول على الجنسية الالمانية بدون الحصول على الاقامة الدائمية…وكل ذلك بعد بقائك في المانيا 8 سنوات..وان لاتعمل اية مخالفة قانونية ..لانك ان فعلتها فلاتحصل على الجنسية ربما ابدا..
وعليك التفكير في دراسة مهنة او التخصص في عملك السابق وتعادل شهادتك مع اتقان اللغة لانك بعد ان تدخل دراسة معينة وتتخرج سوف لن تحصل على عمل لائق الا باتقان اللغة نوعما…اجلب شهادتك ان كان اختصاصك طبيب او مهندس او تقني ممارس ذو خبره وعادلها في دائرة معادلة الشهادات في المقاطعات وتعتبر المهن الطبية من اكثر المهن التي يحصل اللاجئين على فرص عمل فيها..لانك سوف تعمل وتدخل دورات وتطور نفسك بمجرد نجاحك في اختبارات بسيطة في المهنة واللغة الالمانية..المانيا بحاجة ماسة الى الاختصاصات الطبية بكثرة وتبدأ من المضمد الى الطبيب..
اما اجازة السوق الخاصة والعمومية في المانيا مكلفة جدا وتتعدى الخمسة الاف دولار بعض الاحيان…ولكن يمكنك استخدام اجازة سوق بلدك الاصلي لمدة سنة من تاريخ دخولك الى المانيا…وبعد ذلك يمكن تقديمها للحصول على الالمانية وهذا سيوفر لك مبلغ كبير لانهم سوف يخففون ساعات التعليم عنك وكل ساعة تعليم تعادل 50 يورو تقريبا…
لاتورط نفسك في قروض او عقود اتصالات او اقساط شراء سلعة ..الخ..لانك ان عجزت عن التسديد سوف تدخل في متاهة مايسمة ب…الشوفه..والشوفه هي لائحة سوداء تتابعها جميع مؤسسات الدولة لتفييم الشخص ان كان قادرا على الايفاء بالتزاماته المالية تجاه مؤسسات الدولة المالية وحتى الشرطة…
لانك بعد ذلك لن تستطيع الحصول على قرض الا بعد مرور 7 سنوات على تسديدك التزاماتك والتخلص من الاشكال مع قرض او اي مشكلة مالية اخرى….
فلا تجعل نفسك ضحية اصدقاء سوء من اجل مساعدتهم لتوريطك في ذلك..لان ذلك سينعكس مستقبلا عليك في كل شيئ…
في المانيا تستطيع ان تعمل شجارا او تضرب احدا بسهولة ولكن..هذا سيكلفك غاليا ..لان مجرد ابلاغ الشرطة عن ذلك ستكون تحت المراقبة واذا عاقبك القانون فسيكون قاسيا معك…ستدفع مبالغ للشخص الذي سببت له الاذى وستدفع تكاليف المحامي لك والمقابل وتكاليف المحكمة…حتى وان صفح عنك المتضرر..فلن يشفع لك عدم درايتك بشدة القانون او اللغة ..الخ من المبررات..يقولولون لك كان باستطاعتك استشارة احد او طلب مترجم للاستفسار…وهكذا وفر على نفسك عظلات ابو عنتر وشقاوات الفضل…وتعال الى القانون الذي لافرق بينك وبين الالماني المولود في المانيا..لانك عندما تشتغل تدفع ضريبة للدولة..وهذا معناه انك لاتختلف في الحقوق والواجبات عن المواطن الاصلي وهو طبعا لايزعل من هذه المساوات..لانه هو من وضعها لكي تكون دولته دولة حق ومساواة…
ثالثا
حاول قدر الامكان ترك الماضي ولا تفكر بمشاكل بلدك او مشاكلك في بلدك لان هذا سيزيد من غربتك ..وهي قاتلة وستبب لك امراض نفسية وجدسية لم تعهدها من قبل…وحاول ان تندمج مع المجتمع الالماني عبر اللغة والعمل وتثقيف الذات….حاول ان لاتشتكي لاهلك في بلدك معاناتك اليومية لانهم لايعرفون تفاصيلها..ويتصورونك تعيس وعليك الرجوع الى جنة دولة الخلافة …لان معاناتك ستزول مع وجود اصدقاء مخلصين حاول ان تخلقهم بنفسك..ربما من بلدك او بلدان اخرى ..وابتعد عن الفاشلين لانهم سينقلون مشاكلهم الى بيتك…تنويع قومية وبلد الاصدقاء مطلوب احيانا…اليزيديين والمسيحيين لديهم مشاكل اقل في هذا الجانب لانهم نزحوا بكامل عوائليهم وعشائرهم

ونصائح الى العوائل اصحاب الاطفال…هناك في المانيا قوانين صارمة تحمي الاطفال والاسرة ككل … الى الاهل ..ماما وبابا… لاتتصارعوا فيمابينكم لانكم ستخسرون اولادكم كما حصل مع كثيرين وندموا.بعد ان عرفوا تفاهة مشاكلهم..فالقانون الالماني يقول..الدولة توفر للطفل والاسرة كلما تريد من سكن ملبس وامان ولكن بالمقابل لن تسمح بان يتعامل الاهل مع الاطفال بقسوة او اهمال….يقول القانون ان الزوج والزوجة يختلفان على امور كثيرة ويتصارعان وتصل الامور الى الضرب احيانا..ياتي اصحاب القانون الالماني ويقولون نحن سنضع الاطفال في مكان امن يذهبون فيه الى مدارسهم وروضاتهم …وانتم حلوا مشاكلكم بعيدا عنهم..وعندما تجدون انفسكم قد حللتهم اموركم العاطفية والجنسية والدينية ..سيرجع الاطفال اليكم او لاحدكم…فلاتزعلوا علينا…طبعا من واجب الجيران او من يسمع الشجار وصراخ الاطفال ان يخبر الشرطة… او الاطفال انفسهم يخبرون مدارسهم.لان المعلم عندما يرى التلميذ حزين او غير مركز في دروسه يساله..هل ضربتك امك او ابوك وهل هناك مشاكل بين ماما وبابا..والطفل على فطرته يجيب فورا وهذا واجب المعلم وان لم يفعل سيحاسب لاحقا…وستاتي الشرطة او دائرة الشباب الى البيت خلال عشرة دقائق ويقررون الحالة…ولهم السلطة الكاملة تطبيق القانون ولن يستطيع احدا منعهم من ذلك الا بقرار محكمة
اغلب الضحايا هم النساء ..والسبب ان النساء يتصورن ان وجود هكذا قوانين ستقوي مركز الام ضد ابو اولادها وتنتصر عليه..ولكن في الحقيقة ان الرجل سيتالم فقط من عدم وجود اطفاله ولكن المسؤلية ستقع على الام واذا فشلت في ذلك سوف يضيع الاطفال…وتتسع هوة المأساة…
لهذا نصيحة لكل ام واب لاجئ احمو اطفالكم عبر التركيز عليهم وعلى معيشتهم قبل مشاكلكم…
اما العزاب فمشاكلهم غير ذلك..انت شاب تعمل وتعيش في مجتمع منفتح ونظامي احسب اولا حسابا لكل خطوة تخطوها…فلاترتبط بامراة مهما كانت الا اذا كنت متاكد بانك ستبني اسرة وتحمي اولادك من القانون….لانك ستتعجب بامراة وتراها مناسبة وقد تكون المانية واو مهاجرة او من بلدك ..فتذكر عاقبة ذلك حين تكون لديك اطفال…فلن يكون وضعهم كما هو في العراق وسوريا وغيرها من الدول المحافضة والتي فيها قوانين تحمي الرجل اكثر من المراة والطفل…
اغلب الذين وقعوا في الفخ يعتبون علينا..لماذا لم تنصحوننا او تكتبوا عن ذلك في شبابيك مثلا
الحياة في المانيا روتينية ومنتظمة حد الملل …فكل شيئ بيدك انت وليس جهة اخرى..فستعيش في المانيا ولن يسالك احد عن هويتك حتى ياتي يوم تحدث فيه مخالفة..سببها انت…
في المانيا هناك منظمات انسانية مرتبطة اغلبها بالكنائس المسيحية..وهي تؤدي خدمات للجميع بغض النظر عن الدين والعرق والمذهب..لان هذه الكنائس تاخذ ضرائب على كل المسيحيين في المانيا وتوزعها على الفقراء والمحتاجين عبر دوائر خاصة مرتبطة بعضها ببعض مع الجهاز الحكومي…
فهناك الكاريتاس والدياكونيا ..الكاريتاس تابع للكاثوليك والدياكونيا للانجيليين وهكذا غير المنظمات على نفس الشاكلة..سنة وشيعه وكلدان واشوريين وصابئة ويزيديين..في بلداننا..ولكن هنا بمستوى انساني راقي…
يساعدون العوائل التي لديها اطفال عبر استشارات قانونية وكذلك معونات مادية وهي اغلب مايسعى اليه اللاجئين…اثاث اجهزة منزلية ملابس ونقود ايضا..وكل منظمة حسب امكانياتها قد تقدم المستعمل او تعطيك شيك لتحصل على الجديد من شركات اخرى…
اصحاب الاحتياجات الخاصة على راس قائمة هذه المنظمات الانسانية…
نعتذر ان لم نذكر امور قد تكون مهمة للبعض..اسالوا عبر التعليق على الموضوع وسنجيبكم او يجيبكم الاخوات والاخوة القراء القاطنين في جمهورية المانيا الاتحادية المباركة…
هناك مقاطعات فيها كثافة سكانية قليلة او فيها تطور صناعي قليل..وهذه المقاطعات ترغب بقدوم اللاجئين ومنها كيل في اقصى الشمال الالماني وهي مجاورة للدنمارك..واغلب العراقيين والاجانب الذين ييأسون من الحصول على الاقامة والجنسية الالمانية في مقاطعاتهم يذهبون الى هناك وهناك فرايبورك القريبة من سويسرا..واغلب مقاطعات الشمال سهل الحصول فيها على الاقامة والتجنس ..بافاريا من اصعب المقاطعات..لان فيها عمل كثير ولكن لاترغب باللاجئين لانها لاتعاني من نقص السكان..بحكم قربها من دول يوغسلافيا وايطاليا واليونان..وهؤلاء يرغبون بالعمل فيها لقربها من دولهم..ولايحتاجون الى اللاجئين بل من يرغب في السكن فيها عليه ان يتحمل الحرمان من الاقامة الدائمة والتجنس لفترات طويلة وبشروط تعجيزية وخاصة للعوائل…
اما مقاطعات المانيا الشرقية سابقا..فهي لازالت تعاني من مرحلة التحول من النظام الشيوعي الى الرئسمالي وسكانها يتذمرون ولايرغبون بالاجانب لانهم يعتقدون ان اللاجئين يشبهون الشيوعيين من الدول الفقيرة سابقا والذين كانوا يعيشون ويدرسون بلاش على حساب المانيا الشرقية…وهناك الاعتداءات على الاجانب كثيرة وحتى وصلت الى القتل كما حصل لعائلة مصرية على يد المان متطرفين…
المدن المحاذية للدنمارك وهولندا وبلجيكا وسويسرا من افظل المدن للعيش والدراسة وحتى العمل.وسهولة اجراءات التجنس..
بعد حصولك على الاقامة تستطيع العمل والعيش في اي مكان في المانيا…بلا قيود..فقط عليك ايجاد عمل يبرر لك انتقالك وسكن وهو صعب الحصول عليه في بافاريا…ولكن الذين توافق على بقائهم فيها سوف توفر لهم السكن والاقامة والعمل ولكن بصعوبة ومعاناة..حتى ان بلدية ميونخ عاصمة بافاريا لاتبني بيوت جديدة موازية للطلب السنوي على المساكن..ببساطة ورطة…
ونصيحة هامة اخرى ..لاتقدم للسلطات الالمانية وثائق مزورة..لانهم سيرسلونها في كل الاحوال الى السفارة العراقية وقنصلياتها في المانيا..ويطالبون بمايسمى صحة صدور الوثائق..ويتم ذلك عندما يشكون بوثيقة غير نظامية..فهم الالمان من يضع حاليا نظام البطاقة المدنية الموحدة في العراق وكافة نظم الدولة من الجنسية الى الجوازات وغيرها…ويعرفون نوع الاحبار وعمر الورق ..الخ..حاول ان تجلب وثائق اصلية عن طريق اهلك..او عن طريق السفارة ..فهنا تستطيع الحصول على كافة الوثائق عن طريق القنصليات العراقية..سترسلها الى العراق وترجع كاملة…ولكن في فترة قد تطول احيانا وتؤخر اجراءات حصولك على موافقات اللجوء والاقامة …
شبابيك


عدد الزيارات: 3799 ,

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

9 تعليق على “ألمانيا قد تستقبل مليون لاجئ هذا العام..نصائح للمليون لاجئ من شبابيك”

  1. الاخ كريم المحترم
    لم توضح بالتحديد اي المقاطعات احسن من الاخرى
    وسؤالي هل المقاطعات في الماتيا الشرقيه سابقا اسوآ ام احسنمن مثيلتها الغربية وايضا لو ان الفرد قدم لجوء في درسدن على سبيل المثال هل يق له الانتقال الى كولن او هامبورج
    الله يوفقكم لحب الخير والعمل الصالح
    لاجئ جديد

  2. بارك الله بك اخونا المحترم ونسيت حضرتك اتكللهم على شغله بسيطه وهي اجازة السياقه تره ماكو بلعربي لازم تمتحن ب الالماني كل اللغات موجوده الا العربي ماموجود وراح اتكولون مو مهمه زين جربو العيشه بقريه وانتو اتعرفون مهم لو لا واذا عندك عائله وجهال ومسؤوليه بعد اتعس وبلخصوص من يتمرض الطفل ؟؟؟؟؟؟ المثل ايكول اسئل مجرب ولا تسئل حكيم؟؟؟

  3. السكن بالقرى ارقى وافضل من المدن المكتضة خصوصا لابو العائلة هكذا هو رايي ولا اعرف لاني طلعت من المانيا قبل 17 سنة بعد ما عملت بها لاكثر من عشرين سنة

  4. حبيبي ابو سمير بارك الله بك كفيت ووفيت اوضحت واوجزت في هذه السطور كل مايمكن ان يقدم من معلومات مفيدة الى اللاجئين في المانيا …حقيقة روعة احسنت..

اترك رداً