تكنوقراط العبادي وزير التربية الجديد مجرم ويحمل الفكر السلفي

img
الاخبار 62 shababek

كتب احد الاساتذه بحق د.علي صالح حسين الجبوري وزير التربية الجديد ؛ الذي كان يشغل منصب رئيس جامعة تكريت المقال التالي : ( (انا استاذ جامعي)اعمل في تلك المؤسسة ،عاصرت من سبق ومن لحق،ولم اراها تنهار مثل اليوم،فنحن نحمل اوزار من بصق ب(علي صالح)رئيسآ لجامعتنا ،فمنذ اليوم الاول بتكليفه ،غيب عنها القانون ومحى سطور الحق واستبعد العقول والكفاءات العلمية،في ظل غياب القانون والفوضى ،فاستشرى الفساد على كافة المستويات ،يالسخرية القدر: يصل الى كرسي الرئاسة مزور للسنة التحضيرية للدكتوراه ومزور لبحوث الترقية العلمية الى مرتبة (استاذ) ومعروضين على الملأ من كتب له البحوث.حصل ذيل القائمة في تقييم الوزارة لكليات التربية في عموم القطر تسلسل(23)من اصل 29 ،يكافأ بتوليه الجامعة.وشواهدنا عدة على ماذكرنا:-

1-تم اختلاس عشرات المليارات وبدون وجه حق ومثبته في الوزارة دون اجراء
2-جميع المقاولات بأشراف اخوان (رئيس الجامعة)بقدرة قادر حصرآ بصورة مباشرة او غير مباشرة
3-تم برم عقد في الاردن بمئات الملايين وجميع الاسعار بعشرات اضعاف سعرها الحقيقي
4-وضع الشخص غير المناسب في المكان المناسب،والغرض منه تنفيذ رغباتهم الدنيئة
5-قبول طلبة الدراسات العليا خارج الضوابط وتعليمات الوزارة
6-استبعاد الاساتذة ذوي الخبرات العلمية والميزة الادارية مستبعدون ابتداءآ من رئيس قسم فما فوق
7-(علي صالح)يحمل الفكر السلفي التكفيري،وقام قبل عدة شهور بالتعاون اخوانه بتصنيع (عبوة ناسفة)مفبركة واتهموا باعدادها وكل وزير التعليم العالي والبحث العلمي(د.عبد علي الطائي)و(د.ماهر صالح علاوي )واغلق التحقيق في ظروف غامضة.
8-صرح شقيق(علي صالح ) المدعو (فخري)بأنه مارس الجنس مع (200) طالبة من الجامعة وبذلك يكون قد وصل موسوعة(كَـنس)
9-استخدام مايسمى بباب الاقواس الرئيسي للدعارة من قبل اخوانه(فخري وباسم)مقابل وعود القبول في الدراسات العليا والتعيين وهذه هي الاخرى مثبتة في الوزرارة
10-هناك فلم وثائقي نقل على (البلوتوث)بطله(والد) علي صالح يسبح في كومة من المليارات وفي هول منزلهم ويكاد يفقد وعيه ويردد(اني بحلم لو علم).؟
11-يبدو ان صدام حسين بقصوره ينهض من جديد،فقد سار على نهجه(علي صالح)ببناء سلسلة من القصور الرئاسية،افخمها(قصرفرساي حسين)والذي كتب عليه(هذا من فضل ربي)وبدلت العبارة من اقاربه خلسة فصارت(هذا من فضل ربعي)

14-بأمر من (علي صالح)رئيس جامعة تكريت الحالي،تم طبع كتاب وعلى نفقة الجامعة يدرس في كلية التربية/قسم علوم القرآن،يحمل الفكر السلفي التكفيري ،ويدزع الحقد والطائفية بتكفير المذهب الشيعي،ويدعوا الطلاب بالالزام على السير على ذلك النهج والفكر،علمآ انه خارج المنهج الدراسي وبدون موافقة الوزارة صاحبة الشأن،وتلك لعمري سابقة لم يسبق لها التأريخ الفوضوي قبل اليوم منذ تأسيس الدولة العراقية سنة 1921)
************
السيره الذاتيه لمرشح وزارة التعليم العالي

أ.د.عبد الرزاق عبد الجليل العيسى
تاريخ الولادة : 1949
العراق / النجف / حي الغدير
اهم المراكز التي شغلها
– مستشار وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، اذار 2015
– مستشار ثقافي – عمّان ، مايس 2012 لغاية اذار 2015.
– مستشار ثقافي – لندن ، تشرين الاول 2011 لغاية مايس 2012 .
– رئيس جامعة الكوفة، 2006ولغاية تموز 2011 .
– عضو اللجنة الرئيسية لمشروع “النجف عاصمة الثقافة الاسلامية 2012” ، انسحب في 2010 بعد اربعة اشهر من التكليف .
– عضو لجنة تقييم الجامعات العراقية في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، 2008.
– عضو مجلس محافظة النجف الاشرف، 2003 وانسحب بعد اربعة اشهر .
– عضو لجنة انضباط موظفي الدولة 1993 .
الشهادات العلمية
دكتوراه- كيمياء عضوية معدنية- جامعة ليفربول – بريطانيا 1979.
بكالوريوس كلية العلوم – كيمياء- جامعة البصرة (1970- 1971) .

عدد الزيارات: 4836 ,

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

62 تعليق على “تكنوقراط العبادي وزير التربية الجديد مجرم ويحمل الفكر السلفي”

  1. ان فايل الدكتور عبد الرزاق عبد الجليل العيسى توجد به اضائات علميه وتجربه غزيره في ممارسة المسؤوليه في شتى المواقع العمليه والعلميه نستبشر خيرا بان يكون ابن النجف هو من ينال منصب وزير التربيه الجديد ,–
    — اما الدكتور علي صالح الجبوري والذي ذكرت بعض المعلومات عنه فاذا كانت هذه المعلومات صحيحه فان الموما اليه لايستحق ان يكون في مثل هذا المنصب الرفيع والحساس .

  2. واضح ابو براطم هو من رشح الوزير السلفي لانه من عشيرته وهذا هو الاصلاح اللي قادنا اليه القائد المنغولي

  3. شغاتي محيبس

    انا اذهب الى ما ذكره الأستاذ المنهندس كولوا ليش ؟ لان الشعب العراقي شبع من المسؤولين الفاسدين والسراق وغيرهم من أعداء الشعب العراقي وهنا اهني ان الدكتور علي صالح الجبوري وعلى ضوء ما ورد أعلاه من معلومات قيمه ارجو ابعاده عن أبناء الشعب العراقي حتى لا يرتكب مجزره جنسيه بحق الطلاب ___ اما الدكتور عبد الرزاق العيسى أقول كلمة حق ياريت كل المرشحين للوزارات الجديده مثل شخصيته والمثل يقول خذ فالها من اطفالها واعني لوتمعنتوا في صورة الدكتور العيسى فانكم سوف ترون بها صورة العالم المتواضع والمهني والأمين , رشحوا الدكتور العيسى اثابكم الله .

  4. انا اليوم ظليت بس اعاين واقراء الردود والي كلمه وحده لا غير وهي — الدكتور الجبوري كاعد وراء الميز وكانه يتوعد المواطنين بامر والعياذ بالله .
    ام العلم يرتبط مع الفضيله دائما والإرهاب يرتبط مع الرذيله دائما — ارشح ابن النجف الاشرف الدكتور عبد الرزاق العيسى الى رعاية وزارة التعليم كي ترد الى هذه المؤسسه العلميه المهمه سمة الفضيله والمثابره والنزاهه ومن الله التوفيق .

  5. جلاد سجن ابو غريب

    عفيه جبور ما بيكم بس الزيتوني وائمة جوامع تهتم بخزن الاسلحه وصناعة المتفجرات و اثارة الفتنه بين أبناء الشعب العراقي , وكل ولائكم الى الأردن والسعوديه الوهابيه , والأكثر من ذلك جاي الي امسي نفسه الدكتورعلي الجبوري ويريد يصير وزير حتى خوش تصير ابن عمه سليم واشنطن يكبس وهو يرفع , لا بويه ما نريد هيج كومة جبور كلهم سلفيه واخوانيه ووهابيه بس بيهم بيت رحماني يطلق عليه جبور واوي هذوله ما ادري شلون تخلصوا من مؤامرة أبو سفيان والتقوا مع محبي ال البيت .

  6. الناي الحزين

    تمت أقالته لأنه فاسد وحرامي وغير نزيه وما ترشيحه لوزارة التربيه سوى أرضاء سليم الجبوري ويعلم الله كيف كانت مقدار العموله .. يمكن للعبادي البحث عن وزير كفوء خارج عائلة الجبور لأن أغلب سياسيها منافقين وحراميه وفاسدين وقد أتعبوا الشعب العراقي بجيفتهم ..
    يجب عدم ترشيح علي صالح الجبوري وأستبداله بشخصيه أخرى فالعراقيين لايمكن تحمل بعد الفاسدين عن طريق المجاملات الرخيصه فهناك هم من حملة البكالوريوس الذي قضوا أعمارهم في الوزاره ويعرفون دهاليزها وخفاياها وليس شرطا دكتوراه لاتهش ولاتنش ..

  7. عمي الله يستر.. الاخوان المسلمين مسيطرين على وزارة التربية ..واصبحوا يمثلون خطرا كبيرا

    معاون مدير عام المناهج اليوم.. تم تعينه قريبا تم جلبه من جامعة النهرين وهوسني اخواني حسب المصادر ..وارادوا من مجيئه وضعه مدير عام المناهج..ولكن لم تعينه..فوضع معاون مدير عام للتمهيد لذلك

    بس الله يستر علينه احنه الشيعة..

    المشكلة نحن المكون الشيعي ايتام القيادة..

  8. وزير التربيه هذا اخطر من الارهابيين علينا لانه برسخ الكره والتكفير في عقول اولادنا فارجوكم شنو حمله للوقوف بوجهه ووجه العبادي لمنع توليه المنصب

  9. خالد احمد مهدي

    اعجب ممن يهاجمون الناس جزافا انا جار للرجل الدكتور علي صالح لم ارى بنزاهته او استقامته حتى الان ولم ارى مثل احترامه لحق الاخر في الراي والتنوع المجتمعي رفقا بالرجل ايها العراقيون واعلموا ان ماكذتبه هذا الرجل في مقاله ماهو الا كلام هواء في شبك واتحدى العالم كله ان يريني ان الدكتور علي صالح الجبوري قد سرق او اخذ مالا بغير رحق اللهم الا راتبه الحكومي والا لم يهاجم من قبل الفاسدين المفسدين نعم تربى ببيت ديني علمه الورع والتقوى واحترام الاخرين لكن لم يعلمه القتل

  10. هذا كلام عار عن الصحه في حق الاستاذ الدكتور علي صالح حسين الجبوري هو اسمى من تكال له التهم وان يطعن يظهره ممن ليس لهم درايه ومعرفه به جبانها بتعب ما جتنا تكريم

  11. هههههه والله انكم عقول ساذجة يالمعلقين، واحد يكول تكفيري والثاني يكول اخوانجي والثالث يطول سني مع ابوسفيان، اكثر شي ضحكني الي يكول من شكلة يتوعد المواطنين، حكم على شخص من خلال شكله! اي تخلف واصلينه؟ والموضوع من اصله” استاذ جامعي” زين هو منو شنو ؟اي واحد يكدر يكتب هيج بس تدرون؟ والله تستحقون امثال الجعفري ووزيباري وغيره وغيره الي صارلهم 13 سنة يبوكون بيكم وانتو ساكتين والله تستحقون من هم اسوأ من ذولي الرعيان لان الطائفية بدمكم

  12. عماد البصري

    اليكم أسماء وشهادات أخر حكومة عراقية قبل عام 2003
    2016-04-01 21:40:53 ملفات عراقية

    تقارير عراقية
    دعوني أسرد لكم اسماء وشهادات آخر تشكيلة وزارية وطنية عراقية قبل دخول قوات الاحتلال 2003 لغزو العراق
    1-الدكتور عامر العبيدي وزير النفط خريج بريطانيا
    2. الدكتور همام عبدالخالق وزير التعليم العالي والبحث العلمي، اختصاص كيمياء من فرنسا وخريج الدورة 42 كلية عسكرية.
    3.الدكتور منذر الشاوي وزير العدل خريج السوربون/فرنسا
    4. الدكتور حسن عبدالمنعم خطاب وزير التخطيط خريج بريطانيا …
    5. محمد سعيد الصحاف وزير اﻹعلام خريج قديم من كلية تربية جامعة بغداد/لغة انكليزية ودبلوم لغة فرنسية.
    6. حامد يوسف حمادي وزير الثقافة خريج عام 1956 آداب وعلوم جامعة بغداد لغة انكليزية وماجستير ادارة من ايطاليا.
    7. الدكتور ناجي صبري الحديثي وزير الخارجية دكتوراه ترجمه استاذه المشرف العلامة الدكتور سلمان الواسطي خريج بريطانيا واميركا.
    8. الدكتور أوميد مدحت مبارك وزير الصحة دكتوراه طب
    9. عبدالوهاب اﻻتروشي وزير العمل والشؤون اﻻجتماعية قائد مناضل في الحركة الكردية باعتراف المرحوم الملا مصطفى البارزاني
    10. الدكتور فهد الشكرة وزير التربية، دكتوراه جيولوجيا من الوﻻيات المتحدة
    11. محمود ذياب اﻷحمد وزير الداخلية مهندس مدني
    12. الدكتور محمد مهدي صالح وزير التجارة خريج بريطانيا
    13. الدكتور فاضل الجنابي وزير الطاقة الذرية خريج المانيا الغربية
    14. الدكتور أحمد مرتضى أحمد وزير النقل والمواصلات خريج بريطانيا
    15. حكمت إبراهيم العزاوي خريج كلية التجارة واﻻقتصاد بجامعة بغداد عام 1956
    16. الفريق اﻷول الركن سلطان هاشم أحمد وزير الدفاع خريج الكلية العسكرية وكلية اﻷركان وكلية الحرب في جامعة البكر.
    17. الدكتور عبداﻻله حميد وزير الزراعة خريج بلغاريا المشهورة بتطورها الزراعي.
    18. عبدالتواب الملا حويش وزير التصنيع العسكري، ماجستير هندسة ميكانيكية من المانيا الغربية.
    19. ميسر شلاح وزير الصناعة ماجستير هندسة،
    20. سحبان فيصل محجوب وزير الكهرباء مهندس.
    21. معن إبراهيم سرسم وزير اﻷسكان ماجستير هندسة مدنية
    ملاحظة ضرورية : ليس فيهم خريج جامعة (مريدي) و الجميع جنسياتهم عراقية أصلية و ليسوا حملة جنسيتين .

  13. شغاتي محيبس

    الى عماد البصري تحياتي
    الف عافيه عليك بانك تتفاخر في درجات وزراء ابن العوجه العلميه واذا تسمح لي ليش كنت غير راضي عن أداء هذه الكفائات العلميه ؟ المفروض منك ان تلتحق مع سجوده وبناتها والخنجر لغرض ان تبقى بتواصل مستمر باجواء حكومة المشنوق ——
    ان ادارة الدوله والرعيه لها امران التحصيل العلمي ونزاهة النفس والضمير من الموبقات ومخافة الله والتحلي بقناعه كافيه لغرض كبح جماح النفس الاماره بالسوء , نعم انهم خريجوا جامعات معتبره ولكن الامر كان بيد شلة صدام المنحرفه وانا اقف معك بامر وهو الذي زور الشهاده لغرض نيل منصب او وظيفه هذا دليل على فساده ومنذ البدايه ولكن هذا الامر لا يعطينا فسحه الى الترحم على عهد صدام ويكفي الشعب العراقي ما يلاقيه من ماسي من بقية بطانة صدام وحزب البعث الوهابي علما ان طارق الشركسي أبو الكواتم هو خريج جامعه وأبناء عدنان الدليمي خريجين جامعات ولكنهم مجرمين وقتله وطائفيين كانت نيتهم إبادة الشعب العراقي وخصوصا أبناء الشيعه .

  14. ((قل هاتوا برهانكم ان كُنتُم صادقين))
    الى العقلاء والمنصفين والباحثين عن الحقيقة..
    نضع بين أيديكم ردا على المقال البالغ في الاساءة للدكتور علي صالح الجبوري المرشح لوزارة التربية ضمن حملة الاصلاح الشاملة في العراق
    تحية طيبة ::
    اولا … ان هذا المقال المسيء تم نشره في موقع كتابات في الميزان في تاريخ ٢٨ / ٦ / ٢٠١١ اي قبل اكثر من خمس سنوات من الان ..
    ثانيا … كان المراد من هذا المقال في حينها الإساءة لسمعة الدكتور علي الجبوري عندما كان يشغل منصب رئيس جامعة تكريت وقد تم نشره تزامناً مع حملة تغييرات داخل الجامعة أطاحت بخمسة عمداء كليات وذلك لإنتهاء الفترة القانونية لشغلهم تلك المناصب وعندما رفع أسماءهم الدكتور علي الجبوري لوزارة التعليم لغرض التغيير قاموا بحملة إعلامية شعواء ومن ضمنها هذا المقال ..
    ثالثا … لقد ابتدأ المقال ان الدكتور علي الجبوري ينتمي لفكر تكفيري إرهابي او يروج له وهكذا اتهام قد فنده الزمن حيث ان الجميع يعلم ان الدكتور علي الجبوري هو احد ابناء ناحية العلم الصامدة البطلة وقد قدم أهله وأبناء منطقته العشرات من الشهداء وهم اول من ثبتوا في الميدان يوم انهزم الجميع وهكذا تهم لا يمكن ان تلصق باي شخص من ناحية العلم فكيف لها ان تلتصق بإحدى الشخصيات البارزة من ابناء ناحية العلم الصامدة
    رابعا .. يتهم صاحب المقال ان الدكتور علي الجبوري قد زور السنة التحضيرية للدكتوراه وهذا بحد ذاته دليل على ان صاحب المقال لا يعرف شيء عن التعليم العالي لا من قريب ولا من بعيد أو يتعمد الإساءة وإلا كيف يمكن تزوير سنه زمنيه هل يمتلك الدكتور علي عصى سحرية ليتمكن من حذف بعض فصول السنه …؟ ثم انه تخرج في جامعة بغداد ومن السهل الحصول على الأوليات ونشرها لو كانوا صادقين.
    خامسا …. اما بخصوص الفساد وعشرات المليارات كما يدعي الكاتب فنقول ان موازنة الجامعة كلها لا تصل الى هذا الرقم والجميع يعلم ان لجنة تحليل العطاءات في كل الجامعات يرأسها عميد كلية أومساعد رئيس الجامعة ودائرة المشاريع وليس رئيس الجامعة.. ويكفي الدكتور علي الجبوري فخرا انه من بين المسؤولين القلائل الذين لم تفتح بحقهم اي ملفات فساد في دوائر النزاهة او في وزارته رغم انه تنقّل لأكثر من عشرة سنوات عمل إداري مابين عميد كلية ورئيس جامعة..
    سادسا … اما بخصوص قبول الطلبة خارج الضوابط والتعليمات يعلم كل منتسبي وزارة التعليم العالي ان صلاحيات استثناء الطلبة من ضواط القبول هي من الصلاحيات الحصرية لوزير التعليم ولم تسجل اي حالة استثناء من الضوابط من قبل اي رئيس جامعة في العراق وهذا معروف لكل الأساتذة اما قبول طلبة الدراسات فهذا من اختصاص القسم العلمي وعمادة الكلية حصرا ..
    سابعا … اما بخصوص باب الأقواس وهو البوابة الرئيسية المخصصة لدخول الأساتذة والتدريسين في الجامعة وهو عبارة بوابة فيها غرفة واحدة تستخدم من قبل قوة حماية الجامعة فكيف يمكن لباب رئيسي على شارع يربط بين الموصل وبغداد ان يستخدم لأمور فيها فساد أخلاقي كما يدعي الكاتب
    ثامنا .. ان تهجم الكاتب على عشيرة الجبور في ناحية العلم ومحاولة ربط تلك العشيرة بنظام صدام امر مفضوح حيث يعلم كل العراقيين ان ابناء ناحية العلم هم اول من قاموا بمحاولة انقلاب فعلية على نظام صدام وقد تم اعدام وسجن الكثيرون من أقارب الدكتور علي الجبوري من قبل نظام صدام وهذه المحاولة معروفة لكل العراقيين
    تاسعا … يفتقر المقال الى اي وثيقة او دليل مادي وهو مجرد ادعاءات تفتقر للأسلوب والذوق العام وحتى الأخلاق وهو مجرد مرآة تعكس الصورة القبيحة لكاتبه ، وكل ما مورد في المقال من أمور لا أخلاقية تمس شرف الناس نترفع عن ذكرها والرد عليها لانها مجرد إشاعات يراد منها التشويه ونترك المفتري يواجه بها جبار السموات والأرض حيث لاينفع مال ولا بنون…
    عاشرا …
    لقد تم انتخاب الدكتور علي الجبوري في العام ٢٠٠٣ من قبل الهيئة العامة في كلية التربية جامعة تكريت لشغل منصب عميد الكلية ولم يتم تكليفه من جهة حزبية او سياسية
    وبعدها تم اختياره رئيساً لجامعة تكريت بعد ان قضى ( ٦ ) سنوات عميداً لأكبر كلية في جامعة تكريت ونجاحة في العمادة هو من أوصله لرئاسة الجامعة
    حادي عشر …
    يشغل الدكتور علي الجبوري الان منصب رئيس الجامعة العراقية في بغداد ولم نسمع عنه شيئا حتى تم اختياره لشغل منصب وزارة التربية من قبل لجنة الخبراء والسؤال المهم اين كانت تلك الأبواق عنه قبل اسبوع من الان ..؟
    ايه الاخوة الأعزاء
    لا يخفى عليكم ان بعض الجهات السياسية فقدت جزءا من مكاسبها ولا يروق لها اي إصلاح في هذا البلد وان هذه الجهات تمتلك مواقع إعلامية ولها القدرة على التأثير في الرأي العام
    اما الدكتور علي الجبوري فإنه لا يمتلك سوى المهنية والعلمية وتاريخية المشرف لذا يجب على كل وطني غيور على بلده عدم التسرع بالحكم حتى يتبين له الفاسد من الصالح .. كما اتمنى على من يعرفه من الأوساط العلمية في الجامعات العراقية توضيح الحقائق وان تكون لهم كلمة حق وعدم الاكتفاء بالسكوت ..
    والله من وراء القصد..

  15. ((قل هاتوا برهانكم ان كُنتُم صادقين))
    الى العقلاء والمنصفين والباحثين عن الحقيقة..
    نضع بين أيديكم ردا على المقال البالغ في الاساءة للدكتور علي صالح الجبوري المرشح لوزارة التربية ضمن حملة الاصلاح الشاملة في العراق
    تحية طيبة ::
    اولا … ان هذا المقال المسيء تم نشره في موقع كتابات في الميزان في تاريخ ٢٨ / ٦ / ٢٠١١ اي قبل اكثر من خمس سنوات من الان ..
    ثانيا … كان المراد من هذا المقال في حينها الإساءة لسمعة الدكتور علي الجبوري عندما كان يشغل منصب رئيس جامعة تكريت وقد تم نشره تزامناً مع حملة تغييرات داخل الجامعة أطاحت بخمسة عمداء كليات وذلك لإنتهاء الفترة القانونية لشغلهم تلك المناصب وعندما رفع أسماءهم الدكتور علي الجبوري لوزارة التعليم لغرض التغيير قاموا بحملة إعلامية شعواء ومن ضمنها هذا المقال ..
    ثالثا … لقد ابتدأ المقال ان الدكتور علي الجبوري ينتمي لفكر تكفيري إرهابي او يروج له وهكذا اتهام قد فنده الزمن حيث ان الجميع يعلم ان الدكتور علي الجبوري هو احد ابناء ناحية العلم الصامدة البطلة وقد قدم أهله وأبناء منطقته العشرات من الشهداء وهم اول من ثبتوا في الميدان يوم انهزم الجميع وهكذا تهم لا يمكن ان تلصق باي شخص من ناحية العلم فكيف لها ان تلتصق بإحدى الشخصيات البارزة من ابناء ناحية العلم الصامدة
    رابعا .. يتهم صاحب المقال ان الدكتور علي الجبوري قد زور السنة التحضيرية للدكتوراه وهذا بحد ذاته دليل على ان صاحب المقال لا يعرف شيء عن التعليم العالي لا من قريب ولا من بعيد أو يتعمد الإساءة وإلا كيف يمكن تزوير سنه زمنيه هل يمتلك الدكتور علي عصى سحرية ليتمكن من حذف بعض فصول السنه …؟ ثم انه تخرج في جامعة بغداد ومن السهل الحصول على الأوليات ونشرها لو كانوا صادقين.
    خامسا …. اما بخصوص الفساد وعشرات المليارات كما يدعي الكاتب فنقول ان موازنة الجامعة كلها لا تصل الى هذا الرقم والجميع يعلم ان لجنة تحليل العطاءات في كل الجامعات يرأسها عميد كلية أومساعد رئيس الجامعة ودائرة المشاريع وليس رئيس الجامعة.. ويكفي الدكتور علي الجبوري فخرا انه من بين المسؤولين القلائل الذين لم تفتح بحقهم اي ملفات فساد في دوائر النزاهة او في وزارته رغم انه تنقّل لأكثر من عشرة سنوات عمل إداري مابين عميد كلية ورئيس جامعة..
    سادسا … اما بخصوص قبول الطلبة خارج الضوابط والتعليمات يعلم كل منتسبي وزارة التعليم العالي ان صلاحيات استثناء الطلبة من ضواط القبول هي من الصلاحيات الحصرية لوزير التعليم ولم تسجل اي حالة استثناء من الضوابط من قبل اي رئيس جامعة في العراق وهذا معروف لكل الأساتذة اما قبول طلبة الدراسات فهذا من اختصاص القسم العلمي وعمادة الكلية حصرا ..
    سابعا … اما بخصوص باب الأقواس وهو البوابة الرئيسية المخصصة لدخول الأساتذة والتدريسين في الجامعة وهو عبارة بوابة فيها غرفة واحدة تستخدم من قبل قوة حماية الجامعة فكيف يمكن لباب رئيسي على شارع يربط بين الموصل وبغداد ان يستخدم لأمور فيها فساد أخلاقي كما يدعي الكاتب
    ثامنا .. ان تهجم الكاتب على عشيرة الجبور في ناحية العلم ومحاولة ربط تلك العشيرة بنظام صدام امر مفضوح حيث يعلم كل العراقيين ان ابناء ناحية العلم هم اول من قاموا بمحاولة انقلاب فعلية على نظام صدام وقد تم اعدام وسجن الكثيرون من أقارب الدكتور علي الجبوري من قبل نظام صدام وهذه المحاولة معروفة لكل العراقيين
    تاسعا … يفتقر المقال الى اي وثيقة او دليل مادي وهو مجرد ادعاءات تفتقر للأسلوب والذوق العام وحتى الأخلاق وهو مجرد مرآة تعكس الصورة القبيحة لكاتبه ، وكل ما مورد في المقال من أمور لا أخلاقية تمس شرف الناس نترفع عن ذكرها والرد عليها لانها مجرد إشاعات يراد منها التشويه ونترك المفتري يواجه بها جبار السموات والأرض حيث لاينفع مال ولا بنون…
    عاشرا …
    لقد تم انتخاب الدكتور علي الجبوري في العام ٢٠٠٣ من قبل الهيئة العامة في كلية التربية جامعة تكريت لشغل منصب عميد الكلية ولم يتم تكليفه من جهة حزبية او سياسية
    وبعدها تم اختياره رئيساً لجامعة تكريت بعد ان قضى ( ٦ ) سنوات عميداً لأكبر كلية في جامعة تكريت ونجاحة في العمادة هو من أوصله لرئاسة الجامعة
    حادي عشر …
    يشغل الدكتور علي الجبوري الان منصب رئيس الجامعة العراقية في بغداد ولم نسمع عنه شيئا حتى تم اختياره لشغل منصب وزارة التربية من قبل لجنة الخبراء والسؤال المهم اين كانت تلك الأبواق عنه قبل اسبوع من الان ..؟
    ايه الاخوة الأعزاء
    لا يخفى عليكم ان بعض الجهات السياسية فقدت جزءا من مكاسبها ولا يروق لها اي إصلاح في هذا البلد وان هذه الجهات تمتلك مواقع إعلامية ولها القدرة على التأثير في الرأي العام
    اما الدكتور علي الجبوري فإنه لا يمتلك سوى المهنية والعلمية وتاريخية المشرف لذا يجب على كل وطني غيور على بلده عدم التسرع بالحكم حتى يتبين له الفاسد من الصالح .. كما اتمنى على من يعرفه من الأوساط العلمية في الجامعات العراقية توضيح الحقائق وان تكون لهم كلمة حق وعدم الاكتفاء بالسكوت ..
    والله من وراء القصد..

  16. الدكتور علي صالح حسين الجبوري وزير التربية ارهابي .

    الدكتور علي صالح حسين الجبوري مرشح وزارة التربية , تولد محافظة صلاح الدين عام ١٩٦١ عميد جامعة تكريت في محافظة صلاح الدين منذو عام ٢٠٠٣ ولغاية عام ٢٠١١ سلفي الفكر.
    ارسل لنا زميل الدكتور علي صالح الجبوري بان الدكتور الجبوري أمن بالفكر السفلي عندما كنّا في قضاء مناسك العمرة بالمملكة العربية السعودية عام ٢٠٠٤ وكان آنذاك الاحتلال الامريكي للعراق والتقى حينها الجبوري عدة شخصيات دينية في المملكة السعودية التي اتفقت معة على تمويل المجاهدين ضد قوات الاحتلال الامريكي.

    وفي وقتها كنت اقرب الناس اليه وأصابني الخوف مما ذكر امامي ونصحت الدكتور بعدم المضي بهذا الامر وبينت له رفضي وتحفظي على الموضوع وخاصة اني اعرفه متقلب المزاج والراي يتحمس لفكرة معينة ثم يتركها بعد مدة ليتبنى فكرة غيرها وهذه من طبائعه الشخصية .

    غير انه حاول إقناعي كثيرا وكان متحمسا خلاف طبعه واصرّ على ان أكون معه في مسيرته ضد القوات الامريكية ودعم المجاهدين وطرد المحتل الامريكي من الاراضي العراقية كما كان يردد حينها.. وبعد إلحاح منه أبديت قناعة أولية بالفكرة وبعد عودتنا بدء الدكتور الجبوري بعقد عدة اجتماعات مع فصائل المقاومة وحث الشباب في جامعة تكريت لمقاومة المحتل وغض الطرف عن نشاطهم داخل الجامعه ومضى على عملنا عدة أشهر .

    وبعدها تفاجئت بتغير طريقة كلامة من خلال اجتماعات عقدها معه أعضاء في حزب البعث وبدأ يميل الى طروحاتهم اكثر من بقية الفصائل وقد شعر بذلك جميع من كان يعمل معه .

    وأتذكر حادثة استقالته عندما قامت الجامعة باجتثاث عدد من الاستاذة والمنتمين لحزب البعث العربي الاشتراكي وبذل جهدا كبيرا لإبقائهم وكان كثير الاصغاء لهم وسمح لهم بممارسة عملهم ونشاطهم واجتماعاتهم بحرية داخل الحرم الجامعي. بل ان كثير من أبنية الجامعة كانت مسخرة لهم بالكامل (أماكن للاجتماعات ومخازن لمعداتهم )) .

    حاولت ان انصحه كثيرا ولكنه كان متحمسا مندفعا لطروحاتهم وأجابني كيف تريد مني ان اتركهم وهم أناس وطنيون يدعمون المقاومة ويعملون على إسقاط حكومة الصفويين (وكان يقصد بها حكومة المالكي آنذاك) .

    وبدءت العمليات في محيط الجامعه تتسع ويقع ضحيتها عدد من المواطنين من الشرطة والجيش وحتى الطلبة وكنت أراجعه بين فترة واُخرى وأقول له انك تحملنا دماء الأبرياء بسكوتك وتعاطفك معهم . غير انه لم يكن يصغي .

    ثم ما لبث ان أرسل إليَّ يطلبني للقاءه بعد ان انقطعت عنه وذهبت فعلا لأجد عنده عددا من الأساتذة المعروفين بنشاطهم البعثي .
    جلست معه بعد خروجهم وكان لقاء مختصرا أوصل لي به رسالة واضحة مفادها ان البعثيين متضايقين من وجودي واعتراضي عليهم وأنهم هددوا بتصفيتي وعائلتي ان لم أمسك لساني عنهم وان بقائي في الجامعه اصبح عبئا عليه .
    خرجت من عنده بعد ان وضعت استقالتي بين يديه وصورة ابنائي وزوجتي لا تفارق مخيلتي وتركت العمل في الجامعه وسافرت خارج البلد وأثرت السلامة لي ولعائلتي . وكان هذا اخر عهدي به، حتى يوم الخميس كنت اشاهد العراقية وتشكيلة الحكومة العراقية الجديدة وصدمت عندما شاهدت اسم الدكتور علي الجبوري مرشحا لوزارة التربية حينها أصابني الذهول ولا اعلم ماذا افعل حاولت الاتصال بالعراق وببعض الزملاء ولكن سيطر عليه التردد ولكن خوفي على جيل العراق اهم من خوفي على نفسي واتخذت القرار وقررت ان اكتب الحقائق ولي حلقات بالتفاصيل عن الاعمال التي كانت تحدث وتمارس داخل الحرم الجامعي بشتى الذرائع بعلم هذا الرجل وتوجيهه…

  17. باسم الفضلي

    طائفية رئيس الجامعة العراقية الدكتور علي صالح حسين الجبوري.
    لم أكن اعلم ان هناك أشخاصاً ينقطون سماً ودهاءً ومكراً وتلوناً حتى عرفت المدعو د علي صالح حسين الجبوري رئيس الجامعة العراقية الهزيل الوضيع بكل معنى الكلمة فهو مثل الحرباء المتلونة في مظهره الخارجي ومثل أخبث ذئب في باطنه لايتوانى عن فعل أي شيء في سبيل زرع الطائفية والترويج لمشروعه القذر جاء وبدأ بإنشاء شبكة طائفية كبيرة يقودها هو بمكر ودهاء شديدين ومن شدة مكره ودهائه اوقع بالمساعد العلمي الذي اعفي من منصبه د اسماعيل الجبوري بطريقة تشبه طريقة المسلسلات البوليسية فاول ما اوهم المساعد المسكين بأنه له اليد الطولى في الجامعة وانه مطلوق اليد ليفعل ما يشاء في سبيل النهوض بالجامعة وصدق ذاك المسكين واكل طعم رئيس الجامعة الخبيث فورطه بمسائل مالية وفساد اداري جره هو واتباعه اليه لم يكن د اسماعيل ليقع بمثل هذه الخدع لولا اغراءات وحيل رئيس الجامعة والسبب نحن نعرفه ذلك بأن د اسماعيل محسوب على المذهب الشيعي الذين يبغضهم رئيس الجامعي الطائفي ولو لم يعلن ذلك ولكن من جلس من المقربيين جدا في ساعات السهر والسمر يتفاجى ويسمع ما لا يصدقة العقل كم هو طائفي قذر ومسموم ضد المذهب الشيعي والائمة الاثنى عشر عليهم السلام ، تورط د اسماعيل المسكين بفخاخ رئيس الجامعة القذر وبعد ان ورطه وجره الى حيث لا يمكن العودة سحب يده منه وتركه تائها في الحفرة التي حفرها له وقدم بحقه طلباً الى الوزارة لاخراجه وفعلا اخرج المسكين وخروجه وان تم بناءً على فساد مالي ولكن وراء هذه المشكلة رئيس الجامعة الطائفي ود اسماعيل وهو من عائلة قدمت شهداء ابان نظام البعث المقبور نعم قد يكون اسماعيل مذنباً بنظر القضاء والدولة ولكن وقع بشبكة الخداع التي نصبها له رئيس الجامعة والتي لم ينتبه اليها المسكين اود ان انبه الى ان رئيس الجامعة يحمل من الطائفية والحقد ما لا يحمله شخص آخر ولكن بذكاء وخبث ولناخذ على سبيل البرهان فبعد خروج اسماعيل قام اول ما قام بترشيح شخص بعثي ثم حزب اسلامي اسمه د سرمد السلماني وهو من اتباعه ومنفذي خططه مع سليل حزب البعث الاصيل مهندس كل هذه المكائد اثير طه محمد المشهداني ابوة كان من أعمدة حزب البعث المقبور ( عضو فرع او شيء من هذا القبيل) ولمن يحب التأكد يستطيع ان يستفسر من أهالي المنطقة هناك عن شخص اسمه احمد جاسم السلماني الذي هو والد سرمد وستعرفون حقيقة كلامنا فبعد سقوط حزب البعث المقبور صار ابوه من الاخوان ومن الحزب الاسلامي وكأن البعث لم يكن يسري في دمائهم عينه رئيس الجامعة الاسبق بمناصب عديدة ولمن يريد التاكد يرى سيرته الوظيفية ولما جاء علي الجبوري الطائفي كافئه اكثر من السابق وجعله عميداً في كلية لا تمت لاختصاصه بصلة اسأل لماذا هذه الطائفية وهذا التحزب للحزب الاسلامي ظاهراً ولحزب البعث المقبور باطناً وها هو يريد ان ينصبه مساعداً علمياً ( خوش والله جامعة مال بعثية حزب اسلامي بالظاهر وبعثية بالباطن) اثير بعثي مخضرم وهو مدير مكتبه ، سرمد بعثي ومخضرم عميد كلية العلوم الاسلامية بعثي ومخضرم وعميد الاداب د حسين البهادلي بعثي مخضرم وعميدة التربية د سميرة بعثية مخضرمة وعميدة طب الاسنان د كما يقول المثل خط ونخلة وفسفورة بعد شنريد؟؟؟؟؟؟؟ رصدنا تحركات رئيس الجامعة التافه هذا ولو كلمة التافه قد لا تبطبق عليه لأن والله هو خوش يعمل لطائفته ووجدنا له ارتباط بهيئة علماء المسلمين بصورة مباشرة من خلال اتصالاته بهم في عمان وبصورة غير مباشرة من خلال بعض المحسوبين عليهم الذين لهم مناصب في الجامعة معاون عميد او رئيس قسم أو……او ….أو….. بالمناسبة حتى العمولات التي يأخذها من المقاولات تذهب الى الارهاب وهذا شيء أكده لنا اكثر من شخص ولا نستغرب على كل حال الكلام طويل وما خفي كان أعظم وقبل ان انهي كلامي ياجماعة الخير ماكو واحد ذكرت امامه اسم رئيس الجامعة العراقية ومدحه الا وذمه اشد الذم لأنه مو خوش آدمي واصحوا يا نايمين يامن نصبتم البعثية وتركتم الشرفاء ومن يدافع عنه الا لمصلحة قضيت او منتظرة او من اتباعة .

  18. موظف في الجامعة العراقية

    فساد رئيس الجامعة العراقية د علي صالح حسين الجبوري ومدير مكتبة اثير طه محمد المشهداني الفاسد .
    قصص الخيال أصبحت واقعاُ من قبل رئيس الجامعة العراقية ومدير مكتبة الفاسد .
    لطالما شغلتني معادلة صعب علي حلها ارجو من كل من يقرأ مشكلتي هذه ان يساعدني في حلها
    من المعلوم ان المعادلات العلمية تتكون من نتيجتين منطقيتين يربط بينهما رابط حتى نصل الى نتيجة منطقية تتناسب والمقدمتين هكذا نعرف ، ونعرف كذلك ان من المحال اجتماع النقيضين ، ولكن اخواني دعوني اطرح مقدمتي ونتيجتي وستلاحظون ان في جامعتنا العراقية قد استطعنا وبحمد الله من تركيب المحالات والحصول على نتائج فقد اجتمع المتناقضين ليكونا نتيجة منطقية .
    لا اريد أن أطيل فالمصالح الظاهر تصنع المحال وتجعله ممكناً وسأبسط طرفي معادلتي مع وصفهما واترك النتيجة لكم :
    الطرف الأول : رئيس الجامعة العراقية د علي صالح حسين الجبوري رجل ليس له أي أثر في الجامعة لا من قريب ولا من بعيد لا يقابل أحداً لا استاذاً ولا موظفاً ولا حتى ضيفاً من خارج الجامعة اللهم الا الأقرباء ومن له مصلحة عندهم ومن يأتي بهديا ثمينه او اتصال احد ، محال أن يقف مع استاذ ، محال ان يساعد في استرداد حق ضائع ، محال ان يتبنى قضية فيها مصلحة عامة ،محال ان يسعى في تثبيت اصحاب العقود ، محال محال محال أن يراجع وزارة التعليم مثلاً حتى ولو صورياً للمطالبة بحق ما ، ناهيك عن ضعفه ولا اقول افتقاره بل لفقدانه صفات القائد بالكلية فانه لا يستطيع ان يتخذ قراراً ابداً واذا حصلت المعجزة فهذا القرار ممكن ان يتغير بلحظة من قبل مدير مكتبه أو احد مساعديه أو سكرتير د عمار …. . اخواني هذا طرفي الأول في معادلتي هذه ولكم ان تتصوروا امكانات هذه الشخصية وتخمنوا بالمنطق حدود مشاركته فيما يوكل اليه .
    الطرف الثاني : مدير مكتب رئيس الجامعة المدعو أثير طه محمد احمد المشهداني عرفناه موظفاً بسيطاً حاز على الماجستير بالواسطات واللواكه والآن هو طالب دكتوراه بين ليلة وضحاها سيطر على الجامعة بالكلية وكأنه ساحر قام بتلاوة عزائم معينة لتحصل الخوارق كما في القصص الخيالية ، وساعرفكم به وبعائلته أما أبوه فهو اللواء طه محمد احمد المشهداني من أزلام النظام السابق او المخضرم في حزب البعث المقبور كان ذو منصب في مدفعية الحرس الجمهوري وقام بضرب الانتفاضة الشعبانية ابان النظام السابق وازيدكم علماً في 6 كانون لهذا العام اقام حفلا في بيته دعا فيه ضباط النظام السابق واحتفلوا بامجادهم السابقة وهو يتصنع بالمصالحة وما شاكلها ويخفي وراءه حقيقته السوداء.
    أما أثير فهو رئيس الجامعة الفعلي واذا (ما تدفعله شغلتك متصير يم رئيس الجامعة) وقبل فترة نشرت صفحة تجمع تدريسي الجامعة العراقية ما يؤيد كلامي هذا وعززت النشر بكتاب موقع من رئيس الجامعة يخوله بمخاطبة الكليات و..و..و…..و نيابة عنه ولا اريد ان اطيل الكلام عن شبكته في الجامعة من د أحمد ياسين الذي جاء به من كلية الادارة والاقتصاد الى الاقسام الداخلية ( لأن بالاقسام اكو صرف ((دبك)) ) وغيرها من المشينات ، على كل حال نرجع الى المعادلة فبعد أن فاح فساد الطرف الثاني ووصل الأمر الى الوزارة الموقرة جاء أمر بابعاده من منصبه فهل تتصورن ماذا فعل رئيس الجامعة ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟.
    من خلال معطيات رئيس الجامعة قد يسيتنتج الكثيرون بان الأمر سوف ينفذ ويخرج الفاسد والمرتشي والمزور ولكن قام السيد رئيس الجامعة واخذه الى الوزارة مباشرة ومكتب المفتش العام وصار يبرأ ساحة الأخير ويقول ان المعلومات التي وصلتكم غير صحيحة ومضللة وان اباه يعمل في المصالحة الوطنية وما ذنب الابن حتى يؤخذ بجريرة ابيه حتى اقتنع الوزارة والغى قرار ابعاده ، الى هنا توقف عقلي وبطلت كل حججي المنطقية رئيس جامعة لا يحرك ساكنا حتى لو فصل جميع اساتذته واحترقت الجامعة نراه أسداً مغوارا يذهب للوزارة للاحتفاظ بموظف؟؟؟؟ والله لو كان هذه ديدنه لما كتبنا ولا استغربنا لأن هذا من المحالات عندنا وعنده .ألم اقل لكم اخواني ان المحالات أصبحت عندنا ممكنات في الجامعة العراقية توقفت عن معرفة الرابط بينهما واترك الاستنتاج لكم . مع تحيات راصد الفاسدين في الجامعة العراقية

  19. بلدي الجريح

    اخوان الدكتور علي صالح حسين الجبوري من ناحية العلم وهو حزب اسلامي وقبل يومان اتصل بي شخص من تكريت واخبرني تم بيع المنصب لة من قبل سليم الجبوري رئيس ابرلمان 2 مليار وتمويل الحزب في صلاح الدين وتم الاتفاق على هذا الامر والعهد عليه وهو رجل فاسد سرق من جامعة تكريت وطرد منها ثم اتى بة الاديب وسرق الملايين فشفون شراح يهجمة هجم الوزارة التربية ويدافع عنه بمواقع هو اخوة فخري متهم قضايا فساد وتحرش ومجموعة من ناس راح تبوك

  20. فساد الفساد

    حان الوقت لوقف طغيان وفساد رئيس الجامعة العراقية د علي صالح حسين الجبوري وعمدائة الفاسدين .

    متى يصحو الضمير ومتى تنظرون الى الحق ياوزارة التعليم ، العراق الجريح الآن في حالة يرثى لها فالفاسدون لم يبقوا شيئاً لنا نهب وسرق من قبل الفاسدون حتى لم يبق رمق لعوائلنا فرواتبنا مهددة
    وارزاقنا في خطر وما نحن الا مستضعفون لا حول لنا ولا قوة صار مدة من الزمن نخاطبكم ولا تحركون ساكناً الا تريدون ان نتكلم عن الفاسدين ؟؟؟ ما سبب سكوتكم عن الفاسدين والسارقين كرئيس الجامعة العراقية د علي صالح حسين الجبوري وجلاوزته تريردون دليلاً مادياً هذه حجتكم انا أسألكم هل الحرامي المحترف يترك دليلاً مادياً على سرقته هذا من المحال لكن العاقل اللبيب يستطيع ان يعرف ذلك وان لم يكن هناك دليل مادي واضح على افعال السرقة، وسنضرب لكم الأمثال كل عمدائنا ان لم يكن أغلبهم صاروا من سماسرة العقارات واصحاب المليارات لا نقول الملايين بل المليارات فاسماعيل المساعد العلمي( الحافي مثلاً) صار يتعامل بالمليارات ففي شراء قطعة ارض في السبع ابكار في الكريعات مقابل مجمع الكليات السعر الحقيقي للدونم 6 مليار دينار عراقي بينما حسب بـ 12 مليار دولار وكان مهندس هذه العملية اسماعيل الجبوري مع رئيس الجامعة علي الجبوري ايضاً مع مليار دينار الى د حسين داخل البهادلي عميد كليه الاداب والمساعد الاداري د سلام مشعل ايضا مليار دينار ود اسماعيل الجبوري مليار دينار وثلاثه مليارات دينار الى رئيس الجامعة د علي صالح حسين الجبوري ، وترميم الاقسام الداخلية للطلبة تم تثبيت مبلغ 620 مليون دينار بينما الذي صرف على الورق وهو في الحقيقة 200 الى 210 مليون يعني الفارق 400 مليون بالجيب 100 مليون الى المساعد الاداري 300 الى رئيس الجامعة ! أين انتم يا مفتشية الا تستطيعون تشكيل لجنة لتخمين السعر الفعلي في تلك المنطقة ومقارنته بما كتب وتحاسبون المقصر ام انكم ساكتون على الفساد ايضاً هذا عميد كلية العلوم الاسلامية محمد شاكر الكبيسي المتملق الأصلي لكل من له سلطة ( متملق 5 نجوم) صار من اصحاب المليارات وصار يودع امواله في الخارج ( الاردن) مع رئيس الجامعة وساعطيكم دلالة على ذلك لتتشكل لجنة لفحص جواز محمد شاكر مع رئيس الجامعة سترى ان الاثنين ذهبا الى الاردن في الموعد نفسه وهذا غير معروف طبعا وذلك لادارة قضايا فساد مع شركاء محمد شاكر في عمان ونعرف اسمائهم ومن اين لرئيس الجامعة شقة في عمان اهديت له من جراء عملية فساد تمت في الجامعة ( أرض السبع أبكار) عاونه فيها محمد شاكر وآخرون ألم يحن الوقت لوقف طغيان رئيس الجامعة العراقية د علي صالح حسين الجبوري الفاسد واحالته للنزاهة اليس من المفروض ان تكون هناك صولة حقيقية من وزارة التعليم ضد هذه البطون المنتفخة على حساب مصلحة الوطن والاساتذة والموظفين واصحاب العقود والطلبة ، اعتقد ان الاوان لفتح صفحة رئيس الجامعة العراقية وعمدائها الفاسدين الذين بنوا القصور وشيدوا العمارات واسسوا الشركات جراء ثرائهم الفاحش الا يوجد شيء اسمه من اين لك هذا؟ . نتكلم وعيوننا تدمع ونوجه بداية عتب على وزارة التعليم وبعد ذلك انتقاد لاذع لعدم اتخاذ أي اجراء ضد هؤلاء الحثالى ( وانا امدحهم الآن) فالعراق البلد الوحيد الذي يسرق وينهب وفيه مثل هؤلاء النكرات الذين جاؤنا من خلف الجهل والصفقات السياسية فهذا يعين ابنائه واخوته واقاربة ومعارفة من دون ضوابط قانونية او استحقاق وكل ذلك على حساب الفقير والمحتاج وعمداؤنا – لاسلمهم الله- ليس لهم دأب الا كيف يحصلون على الامتيازات لهم ولحاشيتهم ، سفرات حصرية ( فقط لمن يمسح الاكتاف) ، ايفادات باسعار خيالية ، ( تتحصل حسب مقدار ما تقدم من تملق وهدايا الى رئيس الجامعة )، راتب ضخم ، محسوبية ومنسوبية ، تحكم في قبولات الدراسات العليا لمصالح شخصية وحزبية للبقاء في المنصب ، انواع من الهدايا فاقوا بها حتى ابو رغال بالنفاق وغيرها كثير حتى وصل الامر ان يوتى لهم بهدايا ( طقم ذهب الى زوجته واخر لأبنته لرئيس الجامعة العراقية ) ايعقل هذا؟ اين الرقابة من الوصولات الوهمية حول اقامه دعوى غداء الى مجلس الجامعة في يوم الجامعة هذه مبالغ وهمية ضخمة كلها تصرف وتنزل بجيب رئيس الجامعة العراقية علي صالح الجبوري ناهيك عن لجان المشتريات وغيرها من وسائل النهب والسرقة . أرجوكم ياوزارة التعليم اما ان تكونوا او لا تكونوا وكفى مجاملة وسكوتاً على حساب الحق بحجج واهية هي في حقيقتها منسوبيات ومحسوبيات نأمل من السيد الوزير الموقر حلا وطردا لهؤلاء السارقين .

  21. طائفية وزير تربية الجديد علي الجبوري

    طائفية رئيس الجامعة العراقية د علي صالح حسين الجبوري.
    بتاريخ : الإثنين 21-03-2016 12:35 مساء

    لم أكن اعلم ان هناك أشخاصاً ينقطون سماً ودهاءً ومكراً وتلوناً حتى عرفت المدعو د علي صالح حسين الجبوري رئيس الجامعة العراقية الهزيل الوضيع بكل معنى الكلمة فهو مثل الحرباء المتلونة في مظهره الخارجي ومثل أخبث ذئب في باطنه لايتوانى عن فعل أي شيء في سبيل زرع الطائفية
    والترويج لمشروعه القذر جاء وبدأ بإنشاء شبكة طائفية كبيرة يقودها هو بمكر ودهاء شديدين ومن شدة مكره ودهائه ولم تكن الطائفية تذكر بوجود رئيس الجامعة السابق الاستاذ الدكتور زياد العاني ولم يسمع بها لانه انسان محترم وهو من طور الجامعة العراقية تطور كبير وبعد خروجة وجاء المدعو د علي صالح حسين الجبوري الطائفي اوقع بالمساعد العلمي الذي اعفي من منصبه د اسماعيل الجبوري بطريقة تشبه طريقة المسلسلات البوليسية فاول ما اوهم المساعد المسكين بأنه له اليد الطولى في الجامعة وانه مطلوق اليد ليفعل ما يشاء في سبيل النهوض بالجامعة وصدق ذاك المسكين واكل طعم رئيس الجامعة الخبيث فورطه بمسائل مالية وفساد اداري جره هو واتباعه اليه لم يكن د اسماعيل ليقع بمثل هذه الخدع لولا اغراءات وحيل رئيس الجامعة والسبب نحن نعرفه ذلك بأن د اسماعيل محسوب على المذهب الشيعي الذين يبغضهم رئيس الجامعي الطائفي ولو لم يعلن ذلك ولكن من جلس من المقربيين جدا في ساعات السهر والسمر يتفاجى ويسمع ما لا يصدقة العقل كم هو طائفي قذر ومسموم ضد المذهب الشيعي والائمة الاثنى عشر عليهم السلام ، تورط د اسماعيل المسكين بفخاخ رئيس الجامعة القذر وبعد ان ورطه وجره الى حيث لا يمكن العودة سحب يده منه وتركه تائها في الحفرة التي حفرها له وقدم بحقه طلباً الى الوزارة لاخراجه وفعلا اخرج المسكين وخروجه وان تم بناءً على فساد مالي ولكن وراء هذه المشكلة رئيس الجامعة الطائفي ود اسماعيل وهو من عائلة قدمت شهداء ابان نظام البعث المقبور نعم قد يكون اسماعيل مذنباً بنظر القضاء والدولة ولكن وقع بشبكة الخداع التي نصبها له رئيس الجامعة والتي لم ينتبه اليها المسكين اود ان انبه الى ان رئيس الجامعة يحمل من الطائفية والحقد ما لا يحمله شخص آخر ولكن بذكاء وخبث ولناخذ على سبيل البرهان فبعد خروج اسماعيل قام اول ما قام بترشيح شخص بعثي كان تم بقدرة قادر اصبح اخونجي د سرمد كما يقول المثل خط ونخلة وفسفورة بعد شنريد؟؟؟؟؟؟؟ رصدنا تحركات رئيس الجامعة التافه هذا ولو كلمة التافه قد لا تبطبق عليه لأن والله هو خوش يعمل لطائفته ووجدنا له ارتباط بهيئة خارجة عن اطار الدولة ومطلوبة للدولة بتهم ارهاب بصورة مباشرة من خلال اتصالاته بهم في عمان وفي مكتبة في الجامعة وسهراته وبصورة غير مباشرة من خلال بعض المحسوبين عليهم الذين لهم مناصب في الجامعة معاون عميد او رئيس قسم أو……او ….أو….. بالمناسبة حتى العمولات التي يأخذها من المقاولات تذهب الى جهات مشبوهة والاموال التي تحول الية بحجة مساعدة النازحين ولكنها تذهب الى اين ؟؟وهذا شيء أكده لنا اكثر من شخص ولا نستغرب على كل حال الكلام طويل وما خفي كان أعظم وقبل ان انهي كلامي ياجماعة الخير ماكو واحد ذكرت امامه اسم رئيس الجامعة العراقية ومدحه الا وذمه اشد الذم لأنه مو خوش آدمي واصحوا يا نايمين .

  22. اكبر طائفي وحاقد على الشيعة وماعندة لا ضمير ولا مخافتة الله

  23. محمد الدليمي

    اخوان هذا د علي صالح حسين الجبوري جان سلفي وبعدين صار داعشي وبعدين صار حزب اسلامي وبعدين صار حزب دعوة ورشحة علي الاديب هاي الحقيقة واحد متلون افعى سامة على مصلحتة وجيبة .

  24. الحقيقة المرة

    هو حزب دعوة من جماعة علي الاديب وهو سواة رئيس جامعة العراقية هو حزب دعوة ويجتمع كل شهر ويه الاديب وينطي المقسوم

  25. علي اللامي / الجامعة العراقية / كلية الاعلام

    وزير التربية الدكتور علي صالح حسين الجبوري سلفي تكفيري هدية العبادي للطلاب .. تكبييير
    المدار الاخباري –
    جاءت هدية رئيس الوزراء حيدر العبادي للطلاب العراقيين مغلفة مثلما المظروف المغلق الذي لوحه به داخل البرلمان ، وزير سلفي، انه مرشحه لوزارة التربية د. علي صالح الجبوري، خبر يسبب شد عظلي لمن يسمعه، ففي الوقت الذي ينهار فيه الإسلام السياسي في المنطقة واخره السقوط المدوي لحزب النور السلفي في مصر في الانتخابات الأخيرة، فان ما يفعله حيدر العبادي، هو بث الروح بحركات إسلامية متشددة، انه بحاجة الى قرينه الإسلامي، وليس ثمة مفارقة، فالعبادي وعلي صالح رضعا من المورد ذاته سيد قطب.
    يغمز احد المراقبين، انها هدية مغلفة بموت لسنوات مقبلة فانك حين تمنح شعلة التنوير لوزير سلفي عليك ان تتخيل المشهد انه في السنة المقبلة ستكون تحية العلم .. تكبيير!.
    يقول مطلعون على مشهد الترشيحات الوزارية، ان الدكتور علي صالح الجبوري يشبه في تحولاته، العبادي، فقد كان قريبا من عبد ذياب العجيلي، بل انه له الدور البارز في فوز العجيلي بالانتخابات بعد ان حشد الجبور من أبناء عمومته وبلدته على حساب ابن عمه ضامن عليوي ، لكن للاصوات ثمن فبعد ان فاز العجيلي بوزارة التعليم العالي خلع ماهر الجبوري عن رئاسة جامعة تكريت ليمنحها الى علي صالح الجبوري وهو يسخر ضاحكا لم تذهب بعيدا فقد ظلت للجبور.
    في سيرة الرجل عنوانان (ثابت ومتحول) او ( ثابت ومتقلب ) ، الثابت فيه انه كان ولا يزال مترددا لا يمتلك جرأة على اتخاذ قرار وكما يوصف من مجايليه والعاملين معه (لا يحل ولا يربط) والمتحول فيه انه مثل فراشة متنقل خلف ولي الامر وولي الامر هنا من يجلس في وزارة التعليم العالي ويحمل حقيبتها ليطمأن على عقود البناء الذي لا يعلو، فسرعان ما صار علي الاديب هو الصديق الحميم، فليعش الاخوين (فخري وباسم صالح الجبوري) وليبقى الاب يعيش في الحلم وهو ينثر الدولارات فوق راسه.
    في بداية الامر غضب الاديب على علي صالح، بل انه وجه له اتهامات بالفساد في عقود بجامعة تكريت ومقاولات لصالح ابنية تابعة للجامعة، فالاديب علم ان اخوة علي صالح (فخري وباسم) هم لا غيرهم من يستحوذون على عقود البناء وفي المقدمة فخري صالح ، بيد ان علي صالح، وبحكم صفحة التحول استطاع الوصول الى الاديب وفي بغداد اعلن فروض الطاعة والولاء ليعود الى تكريت ابناً مدللا لوزير التعليم العالي الجديد حتى ان هناك من غمز قائلا .. عاد الجبوري الى تكريت عضوا في حزب الدعوة وليس ببعيد فالمصدر واحد سيد قطب.
    حاول الاديب بعدم تلمس ولاء علي صالح الجبوري ضرب الحزب الإسلامي فاقدم على اعفاء زيادج العاني من رئاسة الجامعة العراقية ليأتي بعلي صالح ، عنوان وواجهة مثلى ( سني وموالي للاديب ) وأصبحت الجامعة العراقية، مقرا لحزب الدعوة ولا يمشي فيها غير كلام الاديب، وهو ما عانى منه وزير التعليم العالي الحالي حسين الشهرستاني، حتى ان الأخير طالما دعا الطلاب الى الابتعاد عن التاثيرات والمناخات السياسية في الجامعة، لكن ثمة مد سياسي مغلف باطار ديني كان يشيع في الجامعة، بل ان مراجعة واحدة لموقعها الالكتروني تجعلك تتخيل انك في حوزة دينية او مجمع فقهي، حتى ان ندوة عن الاقتصاد تناقش دور المصارف الإسلامية في تعزيز القطاع المصرفي لكن المفارقة ان الجامعة تستضيف النائب صباح التميمي ميرة الروضة السابقة لتتحدث في كلية الإدارة والاقتصاد عن تاثيرات التغيرات في أسعار النفط العالمية على الاقتصاد العراقي، يقول احد الأستاذة لا تستغربون في الامر ثمة مقاولات مشتركة.
    وجد الاديب في علي صالح مقاولا فذا، ويمكن من خلاله الدخول الى عالم التربية وما فيه من مقاولات لبناء مدارس وطبع مناهج وغيرها، فاستقتل ليضعه في لجنة الترشيحات ويمنح تخويلا ووئا اخضر ليكون وزيرا للتربية ليصبح هو الامر الناهي في الوزارة وتؤول لتصبح ضيعة لحزب الدعوة ثانية.
    كان يتعين على رئيس الوزراء، بل ومطلوب من اللجان البرلمانية ان تسأل وزير التخطيط سلمان الجميلي عن سيرة علي صالح .. الم يقل عنه انه (فاسد) .. الم يزره مرات عدة رفقة مقاول وهو يتوسل للحصول على موافقة لنقل بناية احدى الكليات التابعة للجامعة العراقية من الطارمية الى سبع ابكار ولطلب سبع حكايات أولها رفض الاديب بناء الكلية في الطارمية وثانيا ان ذلك افضل للمقاول وثالثها ان علي صالح (قبض المقسوم) ورابعها ان ( شراكة عقدت في عمان مع المقاول لمشاريع أخرى) وخامس وسادس وسابع .. بيد ان وزير التخطيط سلمان الجميلي رفض الطلب.
    يسخر أستاذة في الجامعة العراقية من ترشيحه، وهم يقولون انه سينقل الى رئاسة الوزراء طعم (اجتماع لجنة ) كما تقدم في مطاعم الكسرة الشعبية ، و(اجتماع لجنة) هو كناية عن (المخلمة بالبيض) التي يحرص على تناولها يوميا في مكتبه فتقول السكرتيرة، للأساتذة معتذرة عنده اجتماع لجنة ، وفاتها أي لجنة هذه التي تلتئم يوميا صباحاً، فيما رائحة البصل تعم المكان، ولا احد يدخل اليه الا (المساعد الجهلي) سلام الخبل كما يصفونه في الكلية لانه يحمل ارغفة الخبز الحارة، فيوم المقاول طويل.
    الم يسأل السيد العبادي ما الذي يدو رئيس جامعة لا يقابل الاساتذة ولا يكلف نفسه بحل اي مشكلة مهما صغرت أو كبرت الى ان يتوسط لمدير مكتبه د اثير طه محمد احمد الفاسد والمرتشي المتلبس في الرشوة في الوزارة ويقاتل من أجل بقائه .. ببساطة انه سمساره الخاص.
    الم يسأل العبادي عن التظاهرات التي خرجت امام مكتب علي صالح حين تجمعن مئات الطالبات لان اثير وخلفه علي صالح استحوذا على منحة الطلاب، حتى علت هتافات الطالبات ( ما تشبع علي صالح).
    لم ينسى علي صالح الذي كان قد طبع وعلى نفقة جامعة تكريت كتابا يدرس في كلية التربية/قسم علوم القرآن، يحمل الفكر السلفي التكفيري، عبأ بفقه ابن تيمية، ويدعو الطلاب الى الالتزام بالسير على ذلك النهج ، علمآ انه خارج المنهج الدراسي وبدون موافقة الوزارة صاحبة الشأن.
    درس علي صالح يخبرنا بأن مشروع الاسلام السياسي برمته قائم لا يزول بسقوط الأقنعة وحسب، ما دام متلفعاً بوسطية زائفة وتحت سلفية مضمرة، فالرجل سيبقى ان مضى عبوة ناسفة في وزارة التربية ستنفجر حتما في رؤوس أطفالنا، وتشبه تماما العبوة التي قام بتصنيعها مع اخوته واتهموا وكيل وزير التعليم العالي والبحث العلمي(د.عبد علي الطائي) و (د.ماهر صالح علاوي) باعدادها قبل ان يغلق التحقيق في ظروف غامضة.
    وتعود تلك الاثار الى يوم اعتمر في العام 2004 حيث اختفى عن وفد العمرة وهناك التقى بشخصيات سعودية وثمة اتفاق ليعود الرجل متحمسا لفكرة الجهاد ضد الاميركان وتحرير العراق من الصفويين.
    الم يستقل من جامعة تكريت محتجا على اجتثاث عدد من الاستاذة المنتمين لحزب البعث وبذل جهدا كبيرا لإبقائهم وكان كثير الاصغاء لهم وسمح لهم بممارسة عملهم ونشاطهم واجتماعاتهم بحرية داخل الحرم الجامعي. بل ان كثير من أبنية الجامعة كانت مسخرة لهم بالكامل (أماكن للاجتماعات ومخازن لمعداتهم) حتى ان معظم عمليات التفجير كانت تجري على مقربة من الجامعة ومحيطها ، لكن مزاج الرجل المتقلب سراعان ما أطاح بهم حين كتب الى وزير التعليم تالعالي السابق علي الاديب مبلغا عن عناصر وصفها بتركة الأجهزة القمعية.
    انها هدية العبادي، في ذكرى التاسع من نيسان للطلاب العراقيين، وزير سلفي عقله لم يفارق نهج ابن تيمية .. فليعلو صوتهم في اصطفاف تحية العلم … تكبييير

  26. علي اللامي / الجامعة العراقية / كلية الاعلام

    وزير التربية الدكتور علي صالح حسين الجبوري رئيس الجامعة العراقية سلفي تكفيري هدية العبادي للطلاب .. تكبييير
    المدار الاخباري –
    جاءت هدية رئيس الوزراء حيدر العبادي للطلاب العراقيين مغلفة مثلما المظروف المغلق الذي لوحه به داخل البرلمان ، وزير سلفي، انه مرشحه لوزارة التربية د. علي صالح الجبوري، خبر يسبب شد عظلي لمن يسمعه، ففي الوقت الذي ينهار فيه الإسلام السياسي في المنطقة واخره السقوط المدوي لحزب النور السلفي في مصر في الانتخابات الأخيرة، فان ما يفعله حيدر العبادي، هو بث الروح بحركات إسلامية متشددة، انه بحاجة الى قرينه الإسلامي، وليس ثمة مفارقة، فالعبادي وعلي صالح رضعا من المورد ذاته سيد قطب.
    يغمز احد المراقبين، انها هدية مغلفة بموت لسنوات مقبلة فانك حين تمنح شعلة التنوير لوزير سلفي عليك ان تتخيل المشهد انه في السنة المقبلة ستكون تحية العلم .. تكبيير!.
    يقول مطلعون على مشهد الترشيحات الوزارية، ان الدكتور علي صالح الجبوري يشبه في تحولاته، العبادي، فقد كان قريبا من عبد ذياب العجيلي، بل انه له الدور البارز في فوز العجيلي بالانتخابات بعد ان حشد الجبور من أبناء عمومته وبلدته على حساب ابن عمه ضامن عليوي ، لكن للاصوات ثمن فبعد ان فاز العجيلي بوزارة التعليم العالي خلع ماهر الجبوري عن رئاسة جامعة تكريت ليمنحها الى علي صالح الجبوري وهو يسخر ضاحكا لم تذهب بعيدا فقد ظلت للجبور.
    في سيرة الرجل عنوانان (ثابت ومتحول) او ( ثابت ومتقلب ) ، الثابت فيه انه كان ولا يزال مترددا لا يمتلك جرأة على اتخاذ قرار وكما يوصف من مجايليه والعاملين معه (لا يحل ولا يربط) والمتحول فيه انه مثل فراشة متنقل خلف ولي الامر وولي الامر هنا من يجلس في وزارة التعليم العالي ويحمل حقيبتها ليطمأن على عقود البناء الذي لا يعلو، فسرعان ما صار علي الاديب هو الصديق الحميم، فليعش الاخوين (فخري وباسم صالح الجبوري) وليبقى الاب يعيش في الحلم وهو ينثر الدولارات فوق راسه.
    في بداية الامر غضب الاديب على علي صالح، بل انه وجه له اتهامات بالفساد في عقود بجامعة تكريت ومقاولات لصالح ابنية تابعة للجامعة، فالاديب علم ان اخوة علي صالح (فخري وباسم) هم لا غيرهم من يستحوذون على عقود البناء وفي المقدمة فخري صالح ، بيد ان علي صالح، وبحكم صفحة التحول استطاع الوصول الى الاديب وفي بغداد اعلن فروض الطاعة والولاء ليعود الى تكريت ابناً مدللا لوزير التعليم العالي الجديد حتى ان هناك من غمز قائلا .. عاد الجبوري الى تكريت عضوا في حزب الدعوة وليس ببعيد فالمصدر واحد سيد قطب.
    حاول الاديب بعدم تلمس ولاء علي صالح الجبوري ضرب الحزب الإسلامي فاقدم على اعفاء زيادج العاني من رئاسة الجامعة العراقية ليأتي بعلي صالح ، عنوان وواجهة مثلى ( سني وموالي للاديب ) وأصبحت الجامعة العراقية، مقرا لحزب الدعوة ولا يمشي فيها غير كلام الاديب، وهو ما عانى منه وزير التعليم العالي الحالي حسين الشهرستاني، حتى ان الأخير طالما دعا الطلاب الى الابتعاد عن التاثيرات والمناخات السياسية في الجامعة، لكن ثمة مد سياسي مغلف باطار ديني كان يشيع في الجامعة، بل ان مراجعة واحدة لموقعها الالكتروني تجعلك تتخيل انك في حوزة دينية او مجمع فقهي، حتى ان ندوة عن الاقتصاد تناقش دور المصارف الإسلامية في تعزيز القطاع المصرفي لكن المفارقة ان الجامعة تستضيف النائب صباح التميمي ميرة الروضة السابقة لتتحدث في كلية الإدارة والاقتصاد عن تاثيرات التغيرات في أسعار النفط العالمية على الاقتصاد العراقي، يقول احد الأستاذة لا تستغربون في الامر ثمة مقاولات مشتركة.
    وجد الاديب في علي صالح مقاولا فذا، ويمكن من خلاله الدخول الى عالم التربية وما فيه من مقاولات لبناء مدارس وطبع مناهج وغيرها، فاستقتل ليضعه في لجنة الترشيحات ويمنح تخويلا ووئا اخضر ليكون وزيرا للتربية ليصبح هو الامر الناهي في الوزارة وتؤول لتصبح ضيعة لحزب الدعوة ثانية.
    كان يتعين على رئيس الوزراء، بل ومطلوب من اللجان البرلمانية ان تسأل وزير التخطيط سلمان الجميلي عن سيرة علي صالح .. الم يقل عنه انه (فاسد) .. الم يزره مرات عدة رفقة مقاول وهو يتوسل للحصول على موافقة لنقل بناية احدى الكليات التابعة للجامعة العراقية من الطارمية الى سبع ابكار ولطلب سبع حكايات أولها رفض الاديب بناء الكلية في الطارمية وثانيا ان ذلك افضل للمقاول وثالثها ان علي صالح (قبض المقسوم) ورابعها ان ( شراكة عقدت في عمان مع المقاول لمشاريع أخرى) وخامس وسادس وسابع .. بيد ان وزير التخطيط سلمان الجميلي رفض الطلب.
    يسخر أستاذة في الجامعة العراقية من ترشيحه، وهم يقولون انه سينقل الى رئاسة الوزراء طعم (اجتماع لجنة ) كما تقدم في مطاعم الكسرة الشعبية ، و(اجتماع لجنة) هو كناية عن (المخلمة بالبيض) التي يحرص على تناولها يوميا في مكتبه فتقول السكرتيرة، للأساتذة معتذرة عنده اجتماع لجنة ، وفاتها أي لجنة هذه التي تلتئم يوميا صباحاً، فيما رائحة البصل تعم المكان، ولا احد يدخل اليه الا (المساعد الجهلي) سلام الخبل كما يصفونه في الكلية لانه يحمل ارغفة الخبز الحارة، فيوم المقاول طويل.
    الم يسأل السيد العبادي ما الذي يدو رئيس جامعة لا يقابل الاساتذة ولا يكلف نفسه بحل اي مشكلة مهما صغرت أو كبرت الى ان يتوسط لمدير مكتبه د اثير طه محمد احمد الفاسد والمرتشي المتلبس في الرشوة في الوزارة ويقاتل من أجل بقائه .. ببساطة انه سمساره الخاص.
    الم يسأل العبادي عن التظاهرات التي خرجت امام مكتب علي صالح حين تجمعن مئات الطالبات لان اثير وخلفه علي صالح استحوذا على منحة الطلاب، حتى علت هتافات الطالبات ( ما تشبع علي صالح).
    لم ينسى علي صالح الذي كان قد طبع وعلى نفقة جامعة تكريت كتابا يدرس في كلية التربية/قسم علوم القرآن، يحمل الفكر السلفي التكفيري، عبأ بفقه ابن تيمية، ويدعو الطلاب الى الالتزام بالسير على ذلك النهج ، علمآ انه خارج المنهج الدراسي وبدون موافقة الوزارة صاحبة الشأن.
    درس علي صالح يخبرنا بأن مشروع الاسلام السياسي برمته قائم لا يزول بسقوط الأقنعة وحسب، ما دام متلفعاً بوسطية زائفة وتحت سلفية مضمرة، فالرجل سيبقى ان مضى عبوة ناسفة في وزارة التربية ستنفجر حتما في رؤوس أطفالنا، وتشبه تماما العبوة التي قام بتصنيعها مع اخوته واتهموا وكيل وزير التعليم العالي والبحث العلمي(د.عبد علي الطائي) و (د.ماهر صالح علاوي) باعدادها قبل ان يغلق التحقيق في ظروف غامضة.
    وتعود تلك الاثار الى يوم اعتمر في العام 2004 حيث اختفى عن وفد العمرة وهناك التقى بشخصيات سعودية وثمة اتفاق ليعود الرجل متحمسا لفكرة الجهاد ضد الاميركان وتحرير العراق من الصفويين.
    الم يستقل من جامعة تكريت محتجا على اجتثاث عدد من الاستاذة المنتمين لحزب البعث وبذل جهدا كبيرا لإبقائهم وكان كثير الاصغاء لهم وسمح لهم بممارسة عملهم ونشاطهم واجتماعاتهم بحرية داخل الحرم الجامعي. بل ان كثير من أبنية الجامعة كانت مسخرة لهم بالكامل (أماكن للاجتماعات ومخازن لمعداتهم) حتى ان معظم عمليات التفجير كانت تجري على مقربة من الجامعة ومحيطها ، لكن مزاج الرجل المتقلب سراعان ما أطاح بهم حين كتب الى وزير التعليم تالعالي السابق علي الاديب مبلغا عن عناصر وصفها بتركة الأجهزة القمعية.
    انها هدية العبادي، في ذكرى التاسع من نيسان للطلاب العراقيين، وزير سلفي عقله لم يفارق نهج ابن تيمية .. فليعلو صوتهم في اصطفاف تحية العلم … تكبييير

  27. الرجل غير المناسب في المكان المناسب د علي صالح الجبوري رئيس الجامعة العراقية أنموذجاً
    لم يكن القصد من كتابه هذا المقال التجريح بالناس وتتبع مثالبهم بقدر ما هي محاولة لتصحيح ما بني خطأً وباطلاً فما بني على الباطل فهو باطل . الكل يعلم ان الجامعات هي أضخم المؤسسات التعليمية في البلد وهي التي تضم نخباً من الأستاذة الذين هم أعمدة المجتمع ومناراته وهذا يستدعي بأن يؤتى بمن تتوافر فيه الكفاءة والنزاهة العالية والثقة الكبيرة لنيل منصب رئيس جامعة ليحظى بمساعدة ومساندة الاساتذة والموظفون في عمله حتى يرتقي العلم وتترسخ الثقة بين الرئيس والمرؤوس وهذا ما كان على العكس تماما في الجامعة العراقية التي هي من المؤسسات التعليمية المهمة جداً وهذا ما تعيه ايضاً وزارة التعليم العالي والبحث العلمي لاعتبارات متعددة ، على كل حال عينت الوزارة الدكتور علي صالح الجبوري رئيساً للجامعة واستبشرنا خيراً لعل هذا يكون أحسن من سلفه اذ الكل صار يتطلع الى ما هو الأحسن والأفضل ومضت الأيام والرجل لا يحرك ساكنا وكان وجوده وعدمه سواء ولو تتبعنا تاريخ هذا الرجل وطبقنا كل قواعد الحدس والتحليل العلمي لما استطعنا ان نعرف حكمة تعيينه فهو من مدينة تكريت منبع حزب البعث وبالتحديد من منطقة العلم المشهورة بولائها لحزب البعث طيب أليس هذا كافياً لأن نضع الف علامة استفهام عليه قولوا لي بربكم ما المؤهلات الخارقة التي كانت في هذا الرجل حتى يعتلي هذا المنصب وهو بهكذا خلفية تاريخية ناهيك عن صفاته التي سنتكلم عن جزء منها أليس هذا السؤال يحير أولي النهى؟ ما هذه السياسة المزدوجة في تعيين الاشخاص واستلام المناصب؟ سؤال حيرني كثيرا لا ولن أعرف الاجابة عنه ابداً لأنه من سياسة تعيين الرجل غير المناسب في المكان المناسب والتي تعد من أعظم طرق التدمير الثقافي والاجتماعي والحضاري سواء عرف صاحب القرار ام لم يعرف. ولعل الكلام عن بعض صفاته الخارقة قد يخفف ما في النفس من أسى وحزن لتولية مثل هذه النماذج التي لم تتخيل في حلمها ان يكون لها شأن او بال فالرجل صاحب شخصية ضعيفة جداً وهو كما يقول المثل العامي (( لا يحل ولا يربط)) الحل والعقد بيد حاشيته التي هي أسوأ منه ولولا ضعفه لما آل الامر الى ما نحن عليه ، الرجل يترفع عن مقابلة الموظفين والأساتذة وهذه حقيقة ناصعة معروفة ومن يدعي غيرها فهو اما مداهن أو متملق اذكر مرة التقيت بأحد الاساتذة ( بروفيسور) المرموقين في الجامعة وهو معروف بعلميته وخلقه وهو يخرج من سكرتارية مكتب رئيس الجامعة وعليه علامات التعجب وعدم الرضا فبادرته بالقول خيراً استاذ ما الامر فقال لي: تصور اني طلبت مقابلة رئيس الجامعة لأمر مهم ولم يقابلني وتعذر بأن لديه لجنة والساعة الأن الثامنة والنصف صباحاً أي لجنة هذه وأنا ارى موظفو مكتبه مشغولين بإعداد الفطور والشاي له ولا توجد أي لجنة ولا هم يحزنون ولو كان كذلك فهذا لا يمنع أن يخبرني بأنه سيقابلني بعد ذلك ولكنه يتحجج ثم قال لي ((لو علمت ان هذا الشخص لا يقابلني بنسبة واحد بالمية لما اتيت اليه)) ثم خرج الرجل وعلامات الغضب وعدم الرضا مرتسمة عليه رحت ودخلت المكتب وتاكدت بأن لا لجنة هناك وان السيد رئيس الجامعة لا يريد مقابلة أحداً . هذا غيض من فيض وتكررت الحالة حتى أصبحت بديهية بان رئيس الجامعة لا يقابل احدا . قولوا لي بربكم على من يذهب من له مشكلة لا يحلها إلا خيال المآتة هذا؟ هل يذهب الى من هو خير منه الى د اسماعيل الجبوري المساعد العلمي الذي حقيقه بان يوصف المساعد الجهلي لا العلمي وهو معروف أيضاً ولا نريد أن نتكلم عنه الآن أم الى د سلام الذي يدعى ((بسلام الخبل او القذر )) هكذا يسميه زملاؤه من القانونيين والعهدة عليهم وهو من الأشخاص المعاقبين الذي لا يحق لهم تسلم اي منصب ولكن بقدرة قادر تسلم في الجامعة العراقية ! من حقنا أن نوجه استفسارنا لأصحاب القرار هل فتشتم من خلال مناظيركم المكبرة عن أسوء الناس لكي تاتوا بهم الينا لماذا لا تسمعون منا وتغيروا هذا الواقع الفاسد، ألم تروا أن رئيس الجامعة الموقر فوض كل صلاحياته الى مدير مكتبه المدعو أثير وصار يتلقى الصافي ألم تسألوا انفسكم لماذا فعل ذلك أهي الكفاءة أم الفساد؟؟؟؟؟؟. ما الذي يدعو رئيس جامعة لا يقابل الاساتذة ولا يكلف نفسه بحل اي مشكلة مهما صغرت أو كبرت يتوسط لمدير مكتبه د اثير طه محمد احمد الفاسد والمرتشي المتلبس في الرشوة في الوزارة ويصعد وينزل ويقاتل من أجل بقائه هل كل هذا للاشيء أم ان ما خفي كان أعظم ولانه السمسار الخاص له. لانريد الكلام طويلا في هذا الموضوع الذي صار يدمي القلوب لأن بقاء هؤلاء الشرذمة أصبحت اهانة بحق كل شريف في الجامعة الى هنا أحجم عن الكلام مؤقتا لعل كلامي هذا يكون له تأثير ومسمع لدى أصحاب القرار . والسلام عيكم ورحمة الله وبركاته

  28. عبد الخالق يحيى

    الدكتور علي صالح حسين الجبوري رئيس الجامعة العراقية رجل سياسي نكتة الموسم .

    لم أعلم ان للنكرات أصبح وزناً او مكانةً الا بعد أن قرأت بعض التعليقات من قبل مساحي أكتاف ومتملقة رئيس الجامعة العراقية علي صالح حسين الجبوري رئيس الجامعة العراقية قرأت تعليقاً لأحدهم حتى انفجرت ضحكاً مبطناً بأسى وحزن ،
    التعليق يقول : ” ان الكلام على رئيس الجامعة العراقية هو تسقيط سياسي” وهنا ذهلت ولم أتصور الى أي مدى وصل الاستهتار والتلاعب بعقول الناس ومشاعرهم فرجل وهي كلمه كبيرة عليه مثل هذا المدعو علي صالح حسين الجبوري ليس له أي مكانة وهو داخل جامعته من أين جاءته هذه المكانة السياسية المرموقة واصبح شخصاً مستهدفا من قبل الغير أليس هذا مضحكا؟. من انت يا نكرة يامن لاوزن انساني ولا اجتماعي ولا حتى علمي لديك أصلاً حتى يأتيك الوزن السياسي آخراً وصار الناس يتسابقون لاسقاطك؟ من انت يا أمعة حتى يكون لك وزن أصلاً من يعرفك؟ ، مع الاسف هذا هو مرض النفاق اصبح حالة مستشرية عندنا حتى ظن النكرات أنهم أصحاب شأن ضحكت من تفاهة من يدافع عن التافهين امثاله الذين لاوزن لهم وحزنت على ما وصلنا اليه نحن من حثالات صارت تتحكم بالامور وظنت أن لها مكانة حزنت على بلد سرقه السراق وجعلوا الدمع ينسكب على وجنات الجياع حزنت على جامعتي التي كانت رمزاً من رموز العلم والمعرفة والتآلف بين الطوائف حتى جاءتنا النكرات وصارت تدعي ان لها وزناً نعم صحيح ما قالوا لأن مصطلح السياسي أصبح مصطلحاً مرادفاً للفظة الحرامي في بلدي ، نعم صحيح في هذه الحالة قد يكون صاحب وزن سياسي كبير لأنه حرامي كبير . هذه نكتة الموسم أحببت أن اتشاركها معكم لتشاركونا ضحكنا وحزننا ونتمنى ان نكون في حلم نصحو بعده حتى لا نرى هذه الوجوه العفنة اللهم احفظ بلدي من كل فاسد وحرامي .

  29. عبد الخالق يحيى

    د علي صالح حسين الجبوري رئيس الجامعة العراقية الفاسد هو من قطع ارزاق الناس وحاربهم عندما كان رئيس جامعة تكريت لكي يرضي اسيادة ؟ وضم العديد من قيادات الخارجة عن القانون وعن الدولة ؟ حارب فقط الفقراء واصحاب العوائل المحتاجة الى لقمة عيش لابنائها ؟

  30. لم اجد انسان تافة وعديم الشخصية مثل رئيس الجامعة العراقية علي صالح حسين الجبوري ذهبت اليه في مظلمة من احد العاملين معة فوجدتة اضعف واجبن من ان يرجع الحق لصاحبة فخرجت من عندة متوجه الى الله ان ينتقم منه ومن عمدائة الظلمة

  31. انا جبوري ولم يعييني رئيس الجامعة العراقية د علي صالح حسين الجبوري لسبب اني لم ابيع سيارتي الى اخية بسعر زهيد ولم ادفع المقسوم هاي اخلاق رئيس جامعة وابن الديرة هذا لا يستحق ان يكون مدير مدرسة مو وزير التربية

  32. اسور شخص في الجامعة العراقية هو رئيس الجامعه العراقية علي صالح الجبوري هو زمز الفساد مع عمدائه الفاسدين امثال د حسين البهادلي عميد الاداب ومحمد شاكر عميد العلوم الاسلامية ود سرمد عميد الاعلام هولاء بؤرة الفساد في الجامعة

  33. كلية التربية ابن رشد قسم التاريخ

    هولاء يبقون اقزام مرتشين منتفعين في الجامعة العراقية امثال اخي الجبوري ما ذكرت من هولاء الشرذمة انا الااعرف د علي الجبوري او محمد شاكر او د سرمد ولكني على معرفة د حسين دخيل البهادلي ارجعوا الى تاريخ هذا الرجل المشين ومن كتب له رساله الماجستير والدكتوراة وكل كليه التربية جامعة بغداد تعرف ذلك ويأتي به د فلاح الاسدي رئيس الجامعة المستنصرية بعميد الاداب مهزله المهازل .

  34. د صالح محمد الجبوري ـ جامعة تكريت

    فأنتج في بلدي العراق بسبب الرشاوى والاحزاب والمصالح نماذجا كسيحة امثال د علي صالح الجبوري الذي بعيد كل بعد عن القيم والاخلاق والفضيلة التي لم يعرفها في يوم من الايام منذ كان رئيس جامعة تكريت وفعل ما فعل من امور يشيب لها الراس والاخلاق كيف يبنى وطن بوجود امثال هذا وعمدائة الذين هم لا يقلون سوء وسرقات عنه كيف يكون التعليم متطور وكيف يبنى جليل متقدم يخدم بلد يعاني من أنهيار القيم فؤكد ان علي صالح الجبوري رجل فاشل بكل معنى الكلمة فهو لا يبني جليل من ابناء الوطن بل يهدم جيل .

  35. حسين الموسوي ـ اعلامي

    يوجد بيننا مَنْ يحمل هذا الفكر الطائفي حقيقة لا تخفى ؟ ويوجد بيننا من يتبنى فكرها في الخفاء ولعل رئيس الجامعة العراقية الدكتور علي صالح حسين الجبوري حاملٌ لفكرهم المتطرف وكل يعلم به ومع استلام منصب كرئيس جامعة بدرجة وكيل وزير والدفع والعلاقات مع النافذين في اجهزة الدولة اصحبح محصن وفي امان مع وجود الحمايات وسيارات الدولة والباجات يعمل بحرية تامة دون رقيب وفر له هذا المنصب الموارد المالية الضخمة من المقاولات وتعينات بمبالغ كبيرة عن طريق اناس معروفين واردات لدعم جماعات خاصة في تكريت فهو يحمل الفكر التكفيري الداعشي وقد اخبرني اكثر من شخص بهذا الامر واصبح معروف لعيان فأي تعليم ينجح بوجود شخص يحمل فكر تكفيري في جامعة هي اخطر جامعة في بغداد لكونها بنيت في الاساس على اساس طائفي من قبل نظام البائد .

  36. توقيق الناصري ـ تكريت

    عمي هذا اكبر مجرم وحرامي دمر جامعة تكريت ولهبة لهب وعاث فسداً بس اله وربعة وضرب ملايين من جامعة تكريت همزين خلصنة منه الله لا يوفقه جان بس جبور ايعين اكلوة اهل بغداد والله يلعب بيكم طوبة .

  37. مهند النجفي

    هولاء هم الذين دمروا البلد امثال علي صالح حسين الجبوري لو كان هنالك عدل وقانون في العراق يشنق على باب الجامعة تكريت هذا التكفيري وليس يكرم ويأتي رئيس جامعة العراقية جامعة خطرة جدا يخرج طلاب متطرفين حاقدين على الشيعة وياخذ الاموال بالملايين للتمويل الارهاب النجس الجبان ضد الفقراء وابناء بلدهم.

  38. الجبوري ابن بغداد

    الدكتور علي صالح حسين الجبوري رئيس الجامعة العراقية مجرم ويحمل الفكر السلفي التكفيري الداعشي
    الدكتور علي صالح حسين الجبوري مرشح وزارة التربية , تولد محافظة صلاح الدين عام ١٩٦١ عميد جامعة تكريت في محافظة صلاح الدين منذو عام ٢٠٠٣ ولغاية عام ٢٠١١ سلفي الفكر.
    ارسل لنا زميل الدكتور علي صالح الجبوري بان الدكتور الجبوري أمن بالفكر السفلي عندما كنّا في قضاء مناسك العمرة بالمملكة العربية السعودية عام ٢٠٠٤ وكان آنذاك الاحتلال الامريكي للعراق والتقى حينها الجبوري عدة شخصيات دينية في المملكة السعودية التي اتفقت معة على تمويل المجاهدين ضد قوات الاحتلال الامريكي.
    وفي وقتها كنت اقرب الناس اليه وأصابني الخوف مما ذكر امامي ونصحت الدكتور بعدم المضي بهذا الامر وبينت له رفضي وتحفظي على الموضوع وخاصة اني اعرفه متقلب المزاج والراي يتحمس لفكرة معينة ثم يتركها بعد مدة ليتبنى فكرة غيرها وهذه من طبائعه الشخصية .
    غير انه حاول إقناعي كثيرا وكان متحمسا خلاف طبعه واصرّ على ان أكون معه في مسيرته ضد القوات الامريكية ودعم المجاهدين وطرد المحتل الامريكي من الاراضي العراقية كما كان يردد حينها.. وبعد إلحاح منه أبديت قناعة أولية بالفكرة وبعد عودتنا بدء الدكتور الجبوري بعقد عدة اجتماعات مع فصائل المقاومة وحث الشباب في جامعة تكريت لمقاومة المحتل وغض الطرف عن نشاطهم داخل الجامعه ومضى على عملنا عدة أشهر .
    وبعدها تفاجئت بتغير طريقة كلامة من خلال اجتماعات عقدها معه أعضاء في حزب البعث وبدأ يميل الى طروحاتهم اكثر من بقية الفصائل وقد شعر بذلك جميع من كان يعمل معه .
    وأتذكر حادثة استقالته عندما قامت الجامعة باجتثاث عدد من الاستاذة والمنتمين لحزب البعث العربي الاشتراكي وبذل جهدا كبيرا لإبقائهم وكان كثير الاصغاء لهم وسمح لهم بممارسة عملهم ونشاطهم واجتماعاتهم بحرية داخل الحرم الجامعي. بل ان كثير من أبنية الجامعة كانت مسخرة لهم بالكامل (أماكن للاجتماعات ومخازن لمعداتهم) .
    حاولت ان انصحه كثيرا ولكنه كان متحمسا مندفعا لطروحاتهم وأجابني كيف تريد مني ان اتركهم وهم أناس وطنيون يدعمون المقاومة ويعملون على إسقاط حكومة الصفويين (وكان يقصد بها حكومة المالكي آنذاك) .
    وبدءت العمليات في محيط الجامعه تتسع ويقع ضحيتها عدد من المواطنين من الشرطة والجيش وحتى الطلبة وكنت أراجعه بين فترة واُخرى وأقول له انك تحملنا دماء الأبرياء بسكوتك وتعاطفك معهم . غير انه لم يكن يصغي .
    ثم ما لبث ان أرسل إليَّ يطلبني للقاءه بعد ان انقطعت عنه وذهبت فعلا لأجد عنده عددا من الأساتذة المعروفين بنشاطهم البعثي .
    جلست معه بعد خروجهم وكان لقاء مختصرا أوصل لي به رسالة واضحة مفادها ان البعثيين متضايقين من وجودي واعتراضي عليهم وأنهم هددوا بتصفيتي وعائلتي ان لم أمسك لساني عنهم وان بقائي في الجامعه اصبح عبئا عليه .
    خرجت من عنده بعد ان وضعت استقالتي بين يديه وصورة ابنائي وزوجتي لا تفارق مخيلتي وتركت العمل في الجامعه وسافرت خارج البلد وأثرت السلامة لي ولعائلتي . وكان هذا اخر عهدي به، حتى يوم الخميس كنت اشاهد العراقية وتشكيلة الحكومة العراقية الجديدة وصدمت عندما شاهدت اسم الدكتور علي الجبوري مرشحا لوزارة التربية حينها أصابني الذهول ولا اعلم ماذا افعل حاولت الاتصال بالعراق وببعض الزملاء ولكن سيطر عليه التردد ولكن خوفي على جيل العراق اهم من خوفي على نفسي واتخذت القرار وقررت ان اكتب الحقائق ولي حلقات بالتفاصيل عن الاعمال التي كانت تحدث وتمارس داخل الحرم الجامعي بشتى الذرائع بعلم هذا الرجل وتوجيهه…

  39. مصطفى كاظم اللامي

    الفساد في كلية العلوم الاسلامية/ الجامعة العراقية
    كما نوهنا سابقاً من أبرز عمليات التخريب هي وضع الرجل المناسب في المكان غير المناسب وها هو عميد كلية العلوم الاسلامية يثبت فشله في ادارة هذه الكلية العريقة والخطيرة في الوقت نفسه ويتبع سياسة الاقصاء والتهميش بقصد أو بدون قصد-بغباء- ضد منتسبي كلية اصول الدين سابقاً والتي هي الاصل والتي ادمجت معها كلية الشريعة ذات المشاكل التي ليس لها نهايه ليكونا معا كلية العلوم الاسلامية فبعد خروج عميد كلية اصول الدين السابق العالم الاستاذ الدكتور صبحي فندي الكبيسي جاء ليحل محله البعثي الدكتور محمد شاكر الكبيسي المعروف بتاريخه السابق العريق غير مشرف بكل الميادين الاخلاقية والعلمية لا نريد ان نتكلم في هذا الموضوع الآن ونكشف ماذا كان لأن لنا في ذلك عودة بعد ان وعدنا قسم من الناس بتزويدنا بصور شخصية له وهو بالخاكي ومع شخصيات مجرمة هو يعرفها- على كل حال نعود لموضوعنا جاء الدكتور محمد شاكر عبد الله الكبيسي وبدأ بتكوين شبكة فاسدة تلبس لباس الشرعية من الخارج وهي مملوءة فساداً في الداخل فبعد استلامه منصب العمادة اول ما بدأ باخراج موظفي كلية اصول الدين الكفوئين المخلصين والنزهين واحلال غيرهم لولائهم له وصار يحارب كل موظف من كلية اصول الدين لا يدن له بالتبعية المطلقة والخضوع له وتنفيذ سرقاته فعلى سبيل المثال اخرج الاستاذ محمد السامرائي من منصب مدير ادارة الكلية وجاء بموظف آخر وكذلك بدل وبدل وبدل ولو شكلت لجنة تقصي هذه الحقائق وتطلب قائمة باسماء الموظفين قبل وبعد استلامه سترى العجب العجاب وبدون مصلحة تذكر ولو كانت هذه التغيرات لمصلحة لوقفنا معه . أما الطامة الكبرى فهي عدم عدله بتوزيع المناصب الادارية بين الاستاذة وسنستعرض شيئاً من ذلك ليعرف المطلع الكريم مايجري من كوارث في الكلية .
    أولا: اول ما جاء اخرج الدكتور جاسم الحاج جاسم من منصب معاون العميد للشؤون العلمية واحل محله الدكتور اركان الذي يعد عميد الكلية الفعلي وهو سبب هذه المصائب كلها- وسنتكلم عنه لاحقاً- فالعميد يبصم بالعشرة كل ما يقول له اركان ولا يدري ما يحصل من وراءه (أنطيه بس فخفخه وعزايم) وكيلك الله بس هاي استاد بيها .
    ثانياً أخرج الدكتور ياسين المنسوب الى كلية اصول الدين واحل بدله الدكتور احمد خزعل المنسوب الى كلية التربية بنات – ومع احترامنا للدكتور احمد- فالكلية مملوءة كفاءات لماذا تستورد لهم من الخارج؟؟؟؟؟؟؟ .
    ثالثا منصب او رئييس لجنة الدراسات العليا اقصى الاساتذة الذين كانوا يشغلونه من كلية اصول الدين وجاء بشخص خريج معهد التاريخ اسمه مصطفى فرحان وشهادته ماجستير ونصبه على الاساتذة لأنه من جلاوزته ومن عيونه المفتوحة في الكلية ينقل له كل صغيره وكبيرة . هل يصح تنصيب ماجستير- وجماله من معهد التاريخ- وينصبه على اساتذة يتحكم بالمناقشات وبوضع لجان المناقشة وله اليد الطولى في عملية الاشراف وان كان في الظاهر ينكر ذلك لكنه يؤثر على العميد وبالمناسبة عندما يصدر كتاب يكتب الدكتور مصطفى فرحان وممكن التاكد من كل الكتب الصادرة وهي اكثر من تخفى بشان هذه الحقيقة وهذه بحد ذاتها مخالفة قانونية وتزوير سكت عنها العميد دهرا طويلا .
    رابعا منصب الترقيات العلمية او رئيس لجنة الترقيات العلمية وهو من المناصب الخطرة في الكلية فقد ازاح من كان يشغله سابقاً ونصب بدلهم الدكتور ابراهيم الذي هو من محافظة ديالى نفس محافظة د اركان ، والشهادة لله ان هذه الحركة تمت بدهاء المعاون العلمي والدكتور ابراهيم لانقدح به اطلاقاً لكنه شخص كما يقول المثل- لا يحل ولا يربط – لا يعرف شيئاً بالقضايا الادارية والسبب في ذلك هو قرب تقديم د اركان الترقية لمنصب الاستاذية وبوجود شخص مثل د ابراهيم الامور ستكون مثل البريسم تمشي بسرعة بدون معوقات والخبراء سيحددهم صاحب الترقية نفسه.
    خامساً : التقويم والاداء فبعد ان كان يشغله الدكتور حسين عليوي الأكفأ في هذا المجال في الجامعة كلها وله فضل كبير على الجامعة العراقية وليس على الكلية فقط أقصاه بسبب او بآخر وجاء بالدكتور رائد وهو لايعد شيئاً امام د حسين ومعروف بانحيازه لاساتذة كلية الشريعة سابقاً وقد سبب مشكلة كبيرة بين الاساتذة العام الماضي بسبب عدم معرفته .
    سادسا: كان من المفروض ان يختار عميد كلية العلوم الاسلامية – على الاقل شخصاً- من كلية اصول الدين وهم الاكفاء بكل المجالات من النشاطات العلمية بلا شك ليشغل منصب معاون العميد لشؤون الطلبة ولكنه وبتاثير د اركان وعدم مشورته الصحيحة عين د عبد الخالق ليشغل منصب معاون العميد لشؤون الطلبة وفي الكلية من الكفاءات ما يتباهى بها لخبرتها ومعرفتها ولا نعلم ما صفات هذا المعاون الجديد وهو رجل بسيط في الاداريات ليست لديه تلك الخبرة والشخصية حتى يكون بهكذا منصب سوء انه من حزب المعاون العلمي التابع لهيئة العلماء ، وقد علمنا والحق يقال ان رئيس الجامعة اوصاه سابقاً بالعدل في توزيع المناصب الادارية مع مراعاة الكفاءة ولكنه لم يلتزم الامر الذي اثار حفيظة كثير من اساتذة كلية اصول الدين سابقاً وصاروا يرون انفسهم مظلومين ونالتهم يد الاقصاء والفساد والمحاربة ضدهم .
    لذا يطالب اساتذة ومنسوبي كلية أصول الدين سابقاً الوزارة الموقرة بتشكيل لجنة لتقصي هذه الحقائق والمطالبة بتزويده وبدقة متناهية عن أصحاب المناصب من الاساتذة والموظفين ومقارنتها بما آل الامر اليه بعد تسلم د محمد شاكر الكبيسي الى العمادة بطرق غير مشروعة من دفع الرشاوي . وما ذكرناه غيض من فيض وما خفي أعظم ووراء كل هذه البلاوي المعاون العلمي ( الجهلي) الذي سيطر على العميد سيطرة كاملة لضعف الاخير وانشغاله بامور أخرى لنا معه فيها جولة اخرى.
    نرجو من كل من له سلطة اتخاذ القرار اعادة الحق لاصحابة ونبذ وابطال سياسة التهميش والاقصاء وليعلم العميد ان لم يصحح الامور فالتالي أقوى وأشد .

  40. مصطفى كاظم اللامي

    عمي ديتكلمون على التكفيري رئيس الجامعة انته وين رحت على فساد العلوم الاسلامية هية احسن فساد بية يو درسون حتى فكر التكفيري ويمن طب بيه عبالك طاب جامع

  41. كلية العلوم الاسلامية الجامعة العراقية مو مثل كبل ترة بس اسم تعال وشوف بنات ولبسهن والطلاب ولبسهم ما اكلك ما بية تكفيرين لا بوية بية بس مو مثل كبل وكله فساد ختى فلوس منحة باكوة ويرحون بية عمرة خليني ساكت بس هي حالة حال الكليات التابعة للجامعة العراقية سمعتة تعبانة لفاطة عمي

  42. مصطفى كاظم اللامي

    اخوي موضوع الفساد في كلية العلوم الاسلامية الجامعة العراقية دزة الي شخص مو اني كاتبة وهو منشور من زمان وبالغلط انشر هنا بأسمي

  43. لا يهمك اخوية عبالي انته كاتبة لان هذا بية تفاصيل دقيقة على كلية وذولة اغلبهن اعرفهم عميد 56 مضبوط

  44. عمي رئيس الجامعة علي صالح اكبر حرامي ولفاط كله يحجون عليه مو خوش ادمي

  45. ابن الشهيد البطل

    الم يستقل علي صالح حسين الجبوري من رئاسة جامعة تكريت محتجا على اجتثاث عدد من الاستاذة المنتمين لحزب البعث وبذل جهدا كبيرا لإبقائهم وكان كثير الاصغاء لهم وسمح لهم بممارسة عملهم ونشاطهم واجتماعاتهم بحرية داخل الحرم الجامعي. بل ان كثير من أبنية الجامعة كانت مسخرة لهم بالكامل (أماكن للاجتماعات ومخازن لمعداتهم والعبوات النسفة ) حتى ان معظم عمليات التفجير كانت تجري على مقربة من الجامعة ومحيطها وقتل العديد من منتسبي الامن والناس الابرياء من حماقات علي صالح حسين وفكرة القذر التكفيري الداعشي وكل يعرف من هو في تكريت اناس قذر . ابن الشهيد البطل قندرة مالته شرف علي صالح وابوة

  46. ابن الشهيد البطل

    وزير التربية الجديد.. سفاح ويحمل الفكر التكفيري
    وزير التربية الجديد.. سفاح ويحمل الفكر التكفيري
    كتب احد الاساتذه بحق د.علي صالح حسين الجبوري وزير التربية الجديد ؛ الذي كان يشغل منصب رئيس جامعة تكريت المقال التالي :
    ( (انا استاذ جامعي) اعمل في تلك المؤسسة ،عاصرت من سبق ومن لحق،ولم اراها تنهار مثل اليوم، فنحن نحمل اوزار من بصق بـ(علي صالح) رئيسآ لجامعتنا ،فمنذ اليوم الاول بتكليفه ،غيب عنها القانون ومحى سطور الحق واستبعد العقول والكفاءات العلمية،في ظل غياب القانون والفوضى ،فاستشرى الفساد على كافة المستويات ،يالسخرية القدر: يصل الى كرسي الرئاسة مزور للسنة التحضيرية للدكتوراه ومزور لبحوث الترقية العلمية الى مرتبة (استاذ) ومعروضين على الملأ من كتب له البحوث.حصل ذيل القائمة في تقييم الوزارة لكليات التربية في عموم القطر تسلسل(23)من اصل 29 ،يكافأ بتوليه الجامعة.وشواهدنا عدة على ماذكرنا:-
    1-تم اختلاس عشرات المليارات وبدون وجه حق ومثبته في الوزارة دون اجراء
    2-جميع المقاولات بأشراف اخوان (رئيس الجامعة)بقدرة قادر حصرآ بصورة مباشرة او غير مباشرة
    3-تم برم عقد في الاردن بمئات الملايين وجميع الاسعار بعشرات اضعاف سعرها الحقيقي
    4-وضع الشخص غير المناسب في المكان المناسب،والغرض منه تنفيذ رغباتهم الدنيئة
    5-قبول طلبة الدراسات العليا خارج الضوابط وتعليمات الوزارة
    6-استبعاد الاساتذة ذوي الخبرات العلمية والميزة الادارية مستبعدون ابتداءآ من رئيس قسم فما فوق
    7-(علي صالح)يحمل الفكر السلفي التكفيري،وقام قبل عدة شهور بالتعاون اخوانه بتصنيع (عبوة ناسفة)مفبركة واتهموا باعدادها وكل وزير التعليم العالي والبحث العلمي(د.عبد علي الطائي)و(د.ماهر صالح علاوي )واغلق التحقيق في ظروف غامضة.
    8-صرح شقيق(علي صالح ) المدعو (فخري)بأنه مارس الجنس مع (200) طالبة من الجامعة وبذلك يكون قد وصل موسوعة(كَـنس)
    9-استخدام مايسمى بباب الاقواس الرئيسي للدعارة من قبل اخوانه(فخري وباسم)مقابل وعود القبول في الدراسات العليا والتعيين وهذه هي الاخرى مثبتة في الوزرارة
    10-هناك فلم وثائقي نقل على (البلوتوث)بطله(والد) علي صالح يسبح في كومة من المليارات وفي هول منزلهم ويكاد يفقد وعيه ويردد(اني بحلم لو علم).؟
    11-يبدو ان صدام حسين بقصوره ينهض من جديد،فقد سار على نهجه(علي صالح)ببناء سلسلة من القصور الرئاسية،افخمها(قصرفرساي حسين)والذي كتب عليه(هذا من فضل ربي)وبدلت العبارة من اقاربه خلسة فصارت(هذا من فضل ربعي)

    14-بأمر من (علي صالح)رئيس جامعة تكريت الحالي،تم طبع كتاب وعلى نفقة الجامعة يدرس في كلية التربية/قسم علوم القرآن،يحمل الفكر السلفي التكفيري ،ويدزع الحقد والطائفية بتكفير المذهب الشيعي،ويدعوا الطلاب بالالزام على السير على ذلك النهج والفكر،علمآ انه خارج المنهج الدراسي وبدون موافقة الوزارة صاحبة الشأن،وتلك لعمري سابقة لم يسبق لها التأريخ الفوضوي قبل اليوم منذ تأسيس الدولة العراقية سنة 1921)

  47. جمالة رئيس الجامعة العراقية خالية يكتل ويفجر وينشر الفكر التكفيري خوش مكافاة الدولة تطية

  48. صدام التكريتي

    اقلك علي صالح الجبوري الذي كان رئيس الجامعة تكريت زرب بالجامعة خيو هذا حرامي معروف وهنا انسمي تكريت علي الحسين وين متروح تاذي وغبي

  49. سرقات منح الطلاب من قبل رئيس الجامعة العراقية الدكتور علي صالح حسين الجبوري.
    كل يوم يرتفع قناع عن الوجه القذز لرئيس الجامعة العراقية فسرقاته لا ينقطع الحديث عنها واعمالة القبيحة وخروقاته للقانون وعمليات السلب لا تنقطع ولا يصدقها عقل ولا يقبلها ضمير فهذا رئيس الجامعة العراقية ( الجامعة الاسلامية سابقا) يسرق قوت الطلبة المساكين في منحهم البسيطة مع عمدائة فأي خسة ودناءة وعار هذا الذي يفعله وقانون منحة طلبه الجامعات والمعاهد العراقية صادق عليه مجلس النواب بتاريخ 1/10/2012 قرار 64 وأقر من قبل وزارة التعليم هذا القانون وتضمن هذا القرار منح طلبة الجامعات والمعاهد مبلغ (100) الف دينار لطلبه البكالوريوس ، و(150) مائة وخمسون الف دينار لطلبة الدراسات العليا وبموجب قانون المنحة رقم 36 لسنة 2013 وهذا يعد معونه للطلبة من الدولة العراقية الموقرة تجاه ابنائها لغرض دعم الطالب من ابناء ذوي الدخل المحدود في الجامعات وحث الطالب على مواصلة واكمال الدراسة فيها والتخفيف عن كاهل عوائلهم في سد بعض متطلباتهم واحتياجاتهم الدراسية في ظل المعيشة الصعبة التي يمر بها بلدنا وهو مصدر مهم مشجع للطالب للالتزام بالدوام والمثابرة على اكمال المسيرة العلمية ، وصار الطالب يتلهف الى هذه المنحة بفارغ الصبر لشراء ما يحتاج اليه او يدفها الى سائق الخط الذي ياتي به الى مكان دراسته ، وتعجبنا مبرر اذا ما قارنا ما قامت به جامعة بغداد والمستنصرية والجامعة التكنولوجية من توزيع هذه المنح على الطلاب بمواعيدها او بعد فترة وجيزة مع ايفاء المستحقات المتراكمة للطالب التي لم يستلمها ولكن في الجامعة العراقية لم يوزع قرش واحد على الطلبة في ظل وجود الحرامية والسراق من الطراز الاول وعدم متابعة الوزارة لهذه الجامعة واهمالها من الناحية الرقابية وما يدور في اروقتها من خروقات قانونية فحل بها كل البلاء فان المنحة لا توزع لمدة خمسة اشهر أو ستة اشهر وصاروا يدفعون كل ثلاثة اشهر للطالب مبلغاً وقدره 100 الف دينار فقط والمفروض ان يعطى الطالب 300 الف دينار عن ثلاثة أشهر ، والباقي يسرق عيني عينك ناهيك عن العرقلة والمماطلة في معاملة التوزيع متقصدين ذلك حتى تمضي فترة يتخرج بعدها الطالب دون استلام منحته ويغلق الملف ، وكذلك نود ان ننبه على عدم التساوي في التوزيع لجميع المراحل فقسم يستلم والاخر لا يستلم ويتعمد الموزعون الاهانة في توزيع المنحة وكانها من جيوبهم ، هذا من جانب ومن جانب آخر وجراء السرقات التي يقودها رئيس الجامعة – والذي يكلف الدولة كل شهر ملايين الدنانير بسياراته الشخصية وغيرها من الحمايات والمرتزقه ما يعجز اللسان عنها- أسأل الوزارة هل يصح تخصيص ست سيارات لشخص واحد في الجامعة وان كان رئيس جامعة لعائلته اثنان ؟ ولا يفوتنا المساعد الاداري ان لديه اربعة سيارات واوحد درع مصفح التي يستعملها والعديد من السيارات الفضائية ايضا قد سجلت للاستعمال في اقسام او مجالات اخرى ولكن في الحقيقة هو الذي يستعملها حتى ان زوجته لديها سيارة خاصة من سيارات الجامعة كل هذا الفساد يستدعي وقفة حازمة وصلبة من الوزارة التي يجب ان تبعث أهل الخبرة والشأن ليحققوا في مثل هذه المخالفات الكبيرة وبجدية لا صورية لان شبكات هؤلاء الفاسدين تمتد حتى للوزارة ايضاً –فيدني وافيدك- هذه الابهة التي تعيش بها قيادات الجامعة العراقية أدت الى كوارث يدفع فاتورتها الطلاب والمستضعفين فانقطاء الكهرباء في الجامعة متكرر ولفترات طويلة والسبب لان الكاز يسرق ويحول الى رئيس الجامعة أو المساعد الاداري اللذان لا يشبعان من الحرام ، اما الاقسام الداخلية فكارثة بمعنى الكلمة فانقطاع الكهرباء مستمر ناهيك عن عدم وجود منظفين فالطلاب هم من يقومون بعملية التنظيف واخراج الاوساخ وهل هذا من واجبهم؟ نحن لسنا ضد التعاون ولكن عندما يكون في مكاتب رئيس الجامعة أو معاونيه من المرتزقة ما تجعل الحليم حيران هنا يعترض الطالب على هذا العمل ومن حقه ان يطالب بمن يقوم عنه به ، نتساءل اين الاموال الطائلة المخصصة للاقسام الداخلية ؟ المسألة كلها حبر على ورق وصولات وهمية وعمليات نصب واحتيال حتى اصبح الفساد في الجامعة العراقية بعد مجي الداعشي د علي صالح حسين الجبوري صاحب الفكر التكفيري جزء من ثقافتنا في الجامعة وهذه حقيقة باتت منتشرة ومعروفة في الجامعة حتى اذا تعجبت وفضفضت عما في قلبك لأحدهم يقول لك بالمثل العامي : ( اذا هي رأس السمجة خايسة شنسوي (هذا غيض من فيض وجزء بسيط من الخروقات القانونية والاخلاقية لا نجدها في اي جامعة في العراق تحدث وصارت حقيقة في الجامعة العراقية بعد مجيء رئيس الجامعة الحرامي الفاشل الذي استكثر عليه ابسط منصب اداري اليست هذه نكسة كبيرة وغير مشرفة بوجود شخص مرتشي طرد من جامعة تكريت ودفع الاموال واشترى المنصب في زمن الاديب بمبالغ من المال ل ؟؟ وكل واحد يعرف قصة وصولة الى الكرسي اللعين .

  50. عمار العبيدي

    مهزلة تكريم الاساتذة في يوم الجامعة العراقية من قبل د علي صالح حسين الجبوري رئيس الجامعة العراقية
    الجامعة العراقية من الجامعات المحترمة كانت وما زالت باساتذتها لا برئيسها او بمساعديه أو بجلاوزته الفاسدين .
    تكريم الاساتذة ليس فضلا من رئيس الجامعة او تكرماً منه بل العكس صحيح نحن نفخر ونفتخر باساتذتنا الذين ملأوا الدنيا علما وعندما يدعى استاذ لكي يكرم يجب ان يحظى باعلى مراتب الاحترام والتقدير وبسبب سوء ادارة هذه المناسبة كان العكس وتم الالتفاف على هذه المناسبة لكي يكرم من هو ليس أهلاً لها أو لا يستحق ويترك المستحق وبسبب سوء الادارة نجد فوضى عارمة ولا احد ينصت الى رئيس الجامعة وهو يدلي بكلمته العصماء فبين نائم ومشغول بهاتفه والكلمة كانت ضعيفة جدا لا تعكس اي مستوى علمي ، وكان من المفترض أن يحضر اول ما يحضر عمداء الكليات لكي يتشرفوا بتكريم اساتذتهم المنسوببين الى كلياتهم وبسبب عدم مهنيتهم كانوا آخر من حضر واول من تكرم حتى قبل الاساتذة كل واحد لاب توب وشهادة ودرع ….الخ أما الاساتذة الذين حصلوا على لقب الاستاذية ولقب الاستاذ المساعد ومن حصل على درجة الدكتوراه من خارج الجامعة وممن لهم جهود في التأليف والابداع فالمساكين فكان تكريمهم من قبل مساعد رئيس الجامعة العلمي ( المحفحف) اسماعيل بقلم سعرة زهيد جدا ًمع شهادة .
    السؤال هو من المفروض ان يتكرم عمداء الكليات( الي همه خطيه ممقصرين) لو الذين حصلوا على القاب علمية ونتاج فكري الذين هم تاج روسهم كل هاي الاحتفالية والقشمرة حتى يخمطون لاب توب ومبالغ مالية موضوعة بظروف الله اعلم بمقدارها والمتكرمين بقلم حبر مع شهادة؟؟؟؟؟؟؟؟. صحيح ان لم تستح فاصنع ماشئت، وبسبب سوء التنظيم لم يتم حتى توزيع الماء والعصير بصورة صحيحة على الحضور ، وبالمناسبة عند حضور العمداء متأخرين صار منظمو الحفل يزيحون الاساتذة الجالسين في الصف الاول حتى يجلس العمداء المحترمون ، وحصل شجار بسبب عدم تكريم احد الاساتذة مما حدى به الى ترك الحفل مزعوجا ، والشيء الذي أثار غضب كثير من الحضو هو عدم القاء التحية عليهم من قبل رئيس الجامعة وكأنه لا يعرفهم ، ونحن نعتقد ان ذلك غير متعمد من قبل رئيس الجامعة لأنه أصلا لا يعرف منتسبي جامعته كيف يعرفهم وهو لا يقابل احداً فمعذور الرجال … وشر البلية ما يضحك وكما يقول المثل العامي ( الحجي مو مثل الشوف) فكان الحفل فاشل جدا لأن القائمين على هذه الجامعة كحفلهم فاشلين جداً . والله مدري واحد يضحك مدري يبجي

  51. عمار العبيدي

    طائفية رئيس الجامعة العراقية الدكتور علي صالح حسين الجبوري.
    لم أكن اعلم ان هناك أشخاصاً ينقطون سماً ودهاءً ومكراً وتلوناً حتى عرفت المدعو د علي صالح حسين الجبوري رئيس الجامعة العراقية الهزيل الوضيع بكل معنى الكلمة فهو مثل الحرباء المتلونة في مظهره الخارجي ومثل أخبث ذئب في باطنه لايتوانى عن فعل أي شيء في سبيل زرع الطائفية والترويج لمشروعه القذر جاء وبدأ بإنشاء شبكة طائفية كبيرة يقودها هو بمكر ودهاء شديدين ومن شدة مكره ودهائه اوقع بالمساعد العلمي الذي اعفي من منصبه د اسماعيل الجبوري بطريقة تشبه طريقة المسلسلات البوليسية فاول ما اوهم المساعد المسكين بأنه له اليد الطولى في الجامعة وانه مطلوق اليد ليفعل ما يشاء في سبيل النهوض بالجامعة وصدق ذاك المسكين واكل طعم رئيس الجامعة الخبيث فورطه بمسائل مالية وفساد اداري جره هو واتباعه اليه بمشاركة المزور المرتشي د سلام منعم مشعل المساعد الاداري للجامعة العراقية والكلب المطيع له لم يكن د اسماعيل ليقع بمثل هذه الخدع لولا اغراءات وحيل رئيس الجامعة والسبب نحن نعرفه ذلك بأن د اسماعيل محسوب على المذهب الشيعي الذين يبغضهم رئيس الجامعي الطائفي ولو لم يعلن ذلك ولكن من جلس من المقربيين جدا في ساعات السهر والسمر يتفاجى ويسمع ما لا يصدقة العقل كم هو طائفي قذر ومسموم ضد المذهب الشيعي والائمة الاثنى عشر عليهم السلام ، تورط د اسماعيل المسكين بفخاخ رئيس الجامعة القذر وبعد ان ورطه وجره الى حيث لا يمكن العودة سحب يده منه وتركه تائها في الحفرة التي حفرها له وقدم بحقه طلباً الى الوزارة لاخراجه وفعلا اخرج المسكين وخروجه وان تم بناءً على فساد مالي ولكن وراء هذه المشكلة رئيس الجامعة الطائفي ود اسماعيل وهو من عائلة قدمت شهداء ابان نظام البعث المقبور نعم قد يكون اسماعيل مذنباً بنظر القضاء والدولة ولكن وقع بشبكة الخداع التي نصبها له رئيس الجامعة والتي لم ينتبه اليها المسكين اود ان انبه الى ان رئيس الجامعة يحمل من الطائفية والحقد ما لا يحمله شخص آخر ولكن بذكاء وخبث ولناخذ على سبيل البرهان فبعد خروج اسماعيل قام اول ما قام بترشيح شخص بعثي ثم حزب اسلامي اسمه د سرمد السلماني وهو من اتباعه ومنفذي خططه مع سليل حزب البعث الاصيل مهندس كل هذه المكائد اثير طه محمد المشهداني ابوة كان من أعمدة حزب البعث المقبور ( عضو فرع او شيء من هذا القبيل) ولمن يحب التأكد يستطيع ان يستفسر من أهالي المنطقة هناك عن شخص اسمه احمد جاسم السلماني الذي هو والد سرمد وستعرفون حقيقة كلامنا فبعد سقوط حزب البعث المقبور صار ابوه من الاخوان ومن الحزب الاسلامي وكأن البعث لم يكن يسري في دمائهم عينه رئيس الجامعة الاسبق بمناصب عديدة ولمن يريد التاكد يرى سيرته الوظيفية ولما جاء علي الجبوري الطائفي كافئه اكثر من السابق وجعله عميداً في كلية لا تمت لاختصاصه بصلة فهو خريج شريعة كيف يكون عميد كلية الاعلام في الجامعة العراقية هل هذا يصح ويعقل ؟؟ نعم انها الجامعة العراقية التي يحصل بها الحلم خيال ويستلم المنصب من يدفع الدولارات والدعوات الفاخرة والهداية الثمينة اسأل لماذا هذه الطائفية وهذا التحزب للحزب الاسلامي ظاهراً ولحزب البعث المقبور باطناً الذي له الصولات والجولات والمركز العليا في الجامعة العراقية والكل يعرف العمداء البعثين الذي هم الان في الكليات ؟ وها هو يريد ان ينصبه مساعداً علمياً ( خوش والله جامعة مال بعثية حزب اسلامي بالظاهر وبعثية بالباطن) اثير طه بعثي مخضرم وهو مدير مكتبه ، سرمد بعثي ومخضرم عميد كلية العلوم الاسلامية بعثي ومخضرم وعميد الاداب د حسين البهادلي بعثي مخضرم وعميدة التربية د سميرة بعثية مخضرمة وعميدة طب الاسنان د نيا وديع وعميد التربية الطارمية د عمر حزب اسلامي والمساعد الاداري مزور وطرد من جامعة النهرين كلية القانون والمحضر اللجان التحقيقة منشور على مواقع عدم تسليمة أي منصب اداري او علمي بسبب تلاعب بالدفاتر الامتحانية وتزوير هل هذة قيادات الجامعة العراقية ؟ كما يقول المثل خط ونخلة وفسفورة بعد شنريد؟؟؟؟؟؟؟ رصدنا تحركات رئيس الجامعة التافه هذا ولو كلمة التافه قد لا تبطبق عليه لأن والله هو خوش يعمل لطائفته وخاصة اهل تكريت ووجدنا له ارتباط بهيئة علماء المسلمين بصورة مباشرة من خلال اتصالاته بهم في عمان وبصورة غير مباشرة من خلال بعض المحسوبين عليهم الذين لهم مناصب في الجامعة معاون عميد او رئيس قسم أو……او ….أو….. بالمناسبة حتى العمولات التي يأخذها من المقاولات تذهب الى الارهاب وهذا شيء أكده لنا اكثر من شخص ولا نستغرب على كل حال الكلام طويل وما خفي كان أعظم وقبل ان انهي كلامي ياجماعة الخير ماكو واحد ذكرت امامه اسم رئيس الجامعة العراقية ومدحه الا وذمه اشد الذم لأنه مو خوش آدمي واصحوا يا نايمين يامن نصبتم البعثية وتركتم الشرفاء ومن يدافع عنه الا لمصلحة قضيت او منتظرة او من اتباعة او مستفاد مادي من بقائه .

  52. ياسين الجبوري

    فضيحة قذرة ومهزلة اسمها الدكتور علي صالح حسين الجبوري مرشحي التنكوظراط.
    مازالت مهزلة الاصلاح واعتصامات الجماهير المنتفظة التي تريد الاصلاح عموماً تطمح الى ما هو خير وافضل للبلد ولكن نرى مهزله الاصلاح والضحك على الشعب واضح ما بين أيدينا سيرة من سيرة مرشحي التنكوظراط, وهو مرشح لوزارة التربية المدعو ” علي صالح حسين الجبوري رئيس الجامعة العراقية الحالي الذي عاث بها فساد وسرقة لم تشهد لها جامعة في العراق “هو من ناحية العلم تكريت
    خلفية المرشح مع جامعة تكريت الى حين تزويدنا بسيرة هذا المسخ الطائفي التكفيري ننشر اليكم ما في جعبتنا بما يخص مرحلة من مراحل عمالته وانحطاطه في محافظة صلاح الدين :
    – كان بينه وبين المدعو (ماهر صالح علاوي) وهو من اقاربه ومن سكنة العلم ايضاً, نزاع دامي على منصب رئاسة جامعة تكريت وصل النزاع بينهم مراحل عجيبة منها قام المدعو “ماهر صالح علاوي” بارسال نموذج من كتاب مؤلف من قبل علي صالح الحسين الى المرجعيات الشيعية في النجف للاطلاع عليه لانه يكفر الشيعة كمقصد منه بأنه من الوهابية ومن الذين يكفرون الشيعة فهو صاحب فكر تكفيري راسخ في عقيدته.
    -بعد استلامه منصب رئاسة جامعة تكريت تم قبول جميع اخوته الثلاثة لدراسة الدكتوراة في نفس السنة, وبعد أستلامه قام باقالة كل الاستاذة ومدراء الاقسام الذين لايسيرون او راضين على سلوكياته بدأ من رؤساء الاقسام, اما عن اليات قبول طلبة الدراسات العليا وممارسة الابتزاز فيها قضية تحتاج لوحدها مجلدات.
    -كان اخ علي الحسين موظفاً في جامعة تكريت معروف بأسم (باسم الحسين) كما معروف عنه بأنه مجرم منحط يمارس الابتزاز من ابرزه عملياته وجرائمه, يقوم بتهديد خصوم اخيه بأنه يملك ضدهم (اقراص فديو) وهم في اوضاع مخلة بالشرف دخل كلياتهم سواء موظفي او اساتذة في الجامعة المذكورة, علماً ان باسم أكثر اخوته أجراماً اما الاخ الاخر “فخري” اكثرهم سقوطاً اذ قال اكثر من مرة بانه مارس الجنس مع أكثر من 200 طالبة…!
    -قام الوزير المستقبلي بالموافقة على مقاولات ذات مبالغ كبيرة والسيطر عليها من خلال اخوته فضلاً عن العقود ومنها مقاولة انشاء حدائق داخل الجامعة وسور الجامعة,والملفت بالرغم من تقاطعه مع بعض اقاربه وسكنة منطقه الا انه قام بإحالة المقاولات الى اشخاص من ناحية العلم والعمال والمواد كلها من ناحية العلم, اما عن تكلفة تلك المقاولة هي مليار دينار, جزء بسيط من السرقة اما عن سرقة التخصيصات والنثريات والقبولات فهذه تفاصيل كادر الجامعة أعرف بها مني.
    -ختاماً هناك فديو موجود لدى سكان العلم احاول الحصول عليه, يظهر فيه والده وهو رجل كبير السن قد وضع بجانبه مبالغ نقدية كبيرة وهي عبارة عن عمولات المقاولات التي اعطاها علي الحسين حيث يظهر الفديو كما يصف المصدر بأن والده قد فرش هذه المبالغ والاموال على الارض ثم يقوم برفعها فوق رأسه قائلاً:”هذا من فضل علي” اشارة الى ابنه المرشح الحالي لوزارة التربية فتعساً له من وزارة ومن اجيال تخرج من تحت عنوانها.

  53. مشوف الله مطي حظنة من هل الحرامية رئيس جامعة وحرامي تعليم خرب وانته كله ادكول حرامي وفاسد مجلبين بية ليش لازم كل شهر ينطي مالتهم وساكتة الوزارة عليه

  54. الجامعة العراقية من رئيس الجامعة علي صالح الجبوري والعمداء حرامية ساقطين ارجع تاريخهم للعمداء نشال حرامي بعثي موذي كواد جان جماعة صدام العن ابوكم لابو الجابكم

  55. د مازن الساعدي ابو كرم

    فساد عميد كلية الاداب الدكتور حسين داخل البهادلي
    السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم تحية كبيرة لسيادتكم نحن لفيف من الاساتذة الجامعيين التابعين للجامعة العراقية الجامعة الاسلامية سابقا نود بيان بعض الامور التي تحتاج الى وقفة جادة من مقامكم لحلها ونحن نتوسم بكم خيرا لاسيما وتصريحاتكم المتكررة لتعديل مسار الجامعات ومنها التفرد بالمناصب والايثار بها دون وجه حق في كثير من مفاصلها … ونحن نتوسم بكم ايضا ماصرحتم به م: اوعدكم بانه خلال ٦ اشهر ساجعل رؤساء الجامعات والعمداء ورؤساء الاقسام والافرع والمدراء جميعاً تكنوقراط وفي جميع الجامعات .ونود الان ان نشير بجملة امور مايخص كلية الاداب وما يحصل بها من قلة الاداب من عميدها الفاسد البعثي د حسين داخل البهادلي وما حل بها من فساد وتدمير للكلية على وجه الخصوص اولاً : من المفترض ان يتميز رئيس الجامعة بكاريزما تؤهله ادارة الجامعة وهذه بعيدة كل البعد عنه فهو اضعف من بيت العنكبوت فهو يخشى كل من ينتمي لحزب الدعوة تحديدا وكان تجربة البعث عادت من جديد.
    ثانياً : هل من المعقول ان يتم اختيار عميد كلية الاداب د. حسين البهادلي من تدريسي لم يشغل اي منصب في كلية التربية ابن رشد وبالمباشر عميدا بحكم صداقته مع الدكتور فلاح الاسدي الذي كان هو السبب في تلميع صورته مع السيد الاديب وهو من مسانديه على كل الاصعدة . مقابل ؟؟؟
    ثالثاً : هل عقم العراق من شخصيات قادرة على ادارة العمادات او المناصب الاخرى واخيراً يكلف د. حسين البهادلي بمساعد رئيس الجامعة وكالة مع البقاء في منصبه كعميد للاداب فضلاً عن المسؤول الاول للامن في مجمع سبع ابكار . رابعاً : مناصب الكلية باقسامها هم امعات له ولم يغير احدهم مع العلم الجميع انهى سنوات تكليفه مع ازدواج في مهمتين او اكثر مثلاً : 1. المعاون العلمي د. مثنى نعيم دخل السنة الخامسة وهو معاون فضلاً عن كونه مدير تحرير مجلة مداد الاداب لعشر سنوات مضت فهل يجوز اخذ كرسيين او منصبين في ان واحد فضلا عن كونه يأخذ فقط دراسات عليا الدكتوراه والماجستير في قسمين اللغة العربية وعلوم القرآن فهل هذا معقول . 2. المعاون الاداري د. صلاح دخل السنة السادسة في منصبه . 3. امين مجلس الجامعة دخل السنة الثالثة في منصبه فضلا عن كونه رئيس قسم المشتريات وماادراك ماالمشتريات وهو ايضا مقرر الدراسات العليا لقسم التأريخ ثلاث مناصب في آن واحدة والان عينه رئيسا لقسم التأريخ د. وسام حسين عبدالرازاق من بقايا النظام البائد حيث من الممكن الاستفسار عنه من خلال الجامعة المستنصرية ايام البعث ماذا كان يصنع . 4. رئيس قسم اللغة العربية خمس سنوات في منصبه ورئيس قسم علوم القرىن اربع سنوات خامساً : يتمع كلية الاداب بدكتاتورية عجيبة لكونه ينتمي لحزب الدعوة ويهدد كل من يقاطعه بالنقل خارج الجامعة ، وهو طائفي بامتياز ونحن نود ان تكون المناصب بعيدة كل البعد عن التحزب والطائفية . سادسا : في مفصل الدراسات العليا وتحديدا لقسم التأريخ يكلف تدريسيين له علاقة بهم لكونهم من طائفته بالتدريس في الكلية ويحرم الاخرين لكونهم من غير طائفته بالتدريس والاشراف مقابل عزام له في الكرادة ويشرب النركيلة … ورئيس الجامعة نائم لايدري ماذا يصنع البهادلي . ,سابعا: يتصرف بعنجهية غريبة جدا اثناء سيره في الكلية بحمايات واسلحة حتى انهم يدخلون قاعة الدرس قبله والمصور معهم لاخذ عرض داخل القاعة يذكرنا بمايحدث للقائد الضرورة. ثامنا : احد حمايته في مصعد الكلية يمارس الجنس مع طالبة دون ان يحرك ساكن له والاخر اغتصب طالبة وهذان ابناء اخته نقل احدهم الى الجامعة المستنصرية حتى لايفضح والاخر الزمه مكتبه !!! تاسعاً : قبل شهر تحديدا اغرقت دائرة الحسابات في الكلية حتى تضيع كل الامور التي تخص الجانب الصرفي في الكلية لاسيما وان الكثير من امور الصرف تبويب لافعال لايعلمها الا الله وحاشيته في لجنة المشتريات …فهو لص بأمتياز والوصولات الوهمية والصرف الوهمي اخيراً هذا غيض من فيض … دمتم للمسيرة العلمية والتربوية ولعراقنا الحبيب سيادة الوزير وبالامكان التأكد من هذه الافعال .

  56. د مازن الساعدي ابو كرم

    فساد عميد كلية الاداب الدكتور حسين داخل البهادلي

    السيد وزير التعليم العالي والبحث العلمي المحترم

    تحية كبيرة لسيادتكم

    نحن لفيف من الاساتذة الجامعيين التابعين للجامعة العراقية الجامعة الاسلامية سابقا نود بيان بعض الامور التي تحتاج الى وقفة جادة من مقامكم لحلها ونحن نتوسم بكم خيرا لاسيما وتصريحاتكم المتكررة لتعديل مسار الجامعات ومنها التفرد بالمناصب والايثار بها دون وجه حق في كثير من مفاصلها … ونحن نتوسم بكم ايضا ماصرحتم به م: اوعدكم بانه خلال ٦ اشهر ساجعل رؤساء الجامعات والعمداء ورؤساء الاقسام والافرع والمدراء جميعاً تكنوقراط وفي جميع الجامعات

    .ونود الان ان نشير بجملة امور مايخص كلية الاداب وما يحصل بها من قلة الاداب من عميدها الفاسد البعثي د حسين داخل البهادلي وما حل بها من فساد وتدمير للكلية على وجه الخصوص

    اولاً : من المفترض ان يتميز رئيس الجامعة بكاريزما تؤهله ادارة الجامعة وهذه بعيدة كل البعد عنه فهو اضعف من بيت العنكبوت فهو يخشى كل من ينتمي لحزب الدعوة تحديدا وكان تجربة البعث عادت من جديد.

    ثانياً : هل من المعقول ان يتم اختيار عميد كلية الاداب د. حسين البهادلي من تدريسي لم يشغل اي منصب في كلية التربية ابن رشد وبالمباشر عميدا بحكم صداقته مع الدكتور فلاح الاسدي الذي كان هو السبب في تلميع صورته مع السيد الاديب وهو من مسانديه على كل الاصعدة . مقابل ؟؟؟

    ثالثاً : هل عقم العراق من شخصيات قادرة على ادارة العمادات او المناصب الاخرى واخيراً يكلف د. حسين البهادلي بمساعد رئيس الجامعة وكالة مع البقاء في منصبه كعميد للاداب فضلاً عن المسؤول الاول للامن في مجمع سبع ابكار

    . رابعاً : مناصب الكلية باقسامها هم امعات له ولم يغير احدهم مع العلم الجميع انهى سنوات تكليفه مع ازدواج في مهمتين او اكثر مثلاً :

    1. المعاون العلمي د. مثنى نعيم دخل السنة الخامسة وهو معاون فضلاً عن كونه مدير تحرير مجلة مداد الاداب لعشر سنوات مضت فهل يجوز اخذ كرسيين او منصبين في ان واحد فضلا عن كونه يأخذ فقط دراسات عليا الدكتوراه والماجستير في قسمين اللغة العربية وعلوم القرآن فهل هذا معقول

    . 2. المعاون الاداري د. صلاح دخل السنة السادسة في منصبه

    . 3. امين مجلس الجامعة دخل السنة الثالثة في منصبه فضلا عن كونه رئيس قسم المشتريات وماادراك ماالمشتريات وهو ايضا مقرر الدراسات العليا لقسم التأريخ ثلاث مناصب في آن واحدة والان عينه رئيسا لقسم التأريخ د. وسام حسين عبدالرازاق من بقايا النظام البائد حيث من الممكن الاستفسار عنه من خلال الجامعة المستنصرية ايام البعث ماذا كان يصنع .

    4. رئيس قسم اللغة العربية خمس سنوات في منصبه ورئيس قسم علوم القرىن اربع سنوات

    خامساً : يتمع كلية الاداب بدكتاتورية عجيبة لكونه ينتمي لحزب الدعوة ويهدد كل من يقاطعه بالنقل خارج الجامعة ، وهو طائفي بامتياز ونحن نود ان تكون المناصب بعيدة كل البعد عن التحزب والطائفية

    . سادسا : في مفصل الدراسات العليا وتحديدا لقسم التأريخ يكلف تدريسيين له علاقة بهم لكونهم من طائفته بالتدريس في الكلية ويحرم الاخرين لكونهم من غير طائفته بالتدريس والاشراف مقابل عزام له في الكرادة ويشرب النركيلة … ورئيس الجامعة نائم لايدري ماذا يصنع البهادلي .

    ,سابعا: يتصرف بعنجهية غريبة جدا اثناء سيره في الكلية بحمايات واسلحة حتى انهم يدخلون قاعة الدرس قبله والمصور معهم لاخذ عرض داخل القاعة يذكرنا بمايحدث للقائد الضرورة

    . ثامنا : احد حمايته في مصعد الكلية يمارس الجنس مع طالبة دون ان يحرك ساكن له والاخر اغتصب طالبة وهذان ابناء اخته نقل احدهم الى الجامعة المستنصرية حتى لايفضح والاخر الزمه مكتبه !!!

    تاسعاً : قبل شهر تحديدا اغرقت دائرة الحسابات في الكلية حتى تضيع كل الامور التي تخص الجانب الصرفي في الكلية لاسيما وان الكثير من امور الصرف تبويب لافعال لايعلمها الا الله وحاشيته في لجنة المشتريات …فهو لص بأمتياز والوصولات الوهمية والصرف الوهمي اخيراً هذا غيض من فيض … دمتم للمسيرة العلمية والتربوية ولعراقنا الحبيب سيادة الوزير وبالامكان التأكد من هذه الافعال .

  57. د مازن الساعدي ابو كرم

    فساد مالي واداري د حسين داخل البهادلي عميد الاداب
    السيد معالي الوزير التعليم العالي المحترم
    السيد المفتش العام لوزارة التعليم العالي المحترم . سبق وان قدمنا طلبا شرحنا فيه الظروف المحيطة بكلية الاداب ومايقوم به عميدها د حسين داخل البهادلي ولولا وجود فلاح الاسدي رئيس الجامعة المستنصرية وممن هم يعملون له في تكميم افواههم بالفلوس لما سكتت الوزارة على الفاسدين لاسيما ونحن في شهر محرم شهر الحسين عليه السلام ، وللسيد الدكتور عماد في وزارتكم الموقرة مدير العدالة والنزاهة العلم التام بما يقوم به البعثيين ( د. وسام التكريتي انموذجا) الذين هم ذيول البهادلي في الاداب وقد وقعوا اغلبيتهم على استمارة عدم انتماءهم الى البعث ولكن البعث يجري بدمهم واخيرا العناوين الاخرى التي تشكل ذيول في البعث المقبور في كلية الاداب. طبعا لقاء اموال تدفع للبهادلي وهو من يقوم بمفاتحة المعنيين لطمس اثار الفاسدين ، هل من المعقول ان يبقى رئيس الجامعة بدور المتفرج لان حصته متوفرة في كل الاحوال من الاموال التي تجنى من الكليات … على سبيل المثال ( اجور المسائي اين تذهب ) فالتدريسي المسكين لايستلم سوى فلس واحد من الدراسات المسائي وسنويا توفر الملايين للكلية ايت تذهب الاموال الطائلة ؟؟؟؟. هل من المعقول ان يتم جلب تدريسيين من كليات اخرى ( ابن رشد مثالا) لانهم كتبوا حسين البهادلي البحوث الاستاذ المساعد للترقية وتحت تبريرات واهنة للتدريس في الاداب لقاء اموال كبيرة وتحرم على التدريسيين داخل الكلية ( قسم التأريخ انموذجا) هل من المعقول ان تتم تغييرات داخل كلية الاداب في تقطيع كثير من القاعات وتحويلها الى قاعات ولايعلم الا الله والراسخون في السرقات كم سرق عميد الكلية اموالا منها . هل من المعقول ان تغير كل كهرباء الرواق في كلية الاداب بوضع هولدرات جديدة بدلا من التخطيط الاولي الا الهدف منها سرقة اموال كثيرة طبعا لديه محلات عائدة لاقرباءه لغرض اعطاء وصولات على المزاج … وكذلك من يعاونه د. وسام حسين عبدالرزاق وهذا الامر ينطبق على جلب سبالات طن واحد للقاعات هل يعقل هذا طن واحد؟ طبعا بوصولات من وسام نفسه لانه لديه محلات كبيرة مع مخازن له في منطقة العامرية ولدية د وسام معارف تجار في الشورجة لهذا الخصوص فضلا عن القرطاسية للكلية وكلها بمعاونة عميد الاداب وبعدها له الحصة الاكبر ناس يغطي عليهم مقابل الاموال لقاء ان يحميهم من أي شكوى تذهب للوزارة ولايقوم ولايقعد في الممرات في الاجتماعات الا ويسمع الاخرين بان السيد الوزير الاديب ابو بلال على اتصال دائم بي وبعدها حين اصبح السيد الشهرستاني عمل على نفس المنوال ( وكانت زيارة الشهرستاني لكلية الاداب دعم كبير له وربما هي كذبة اصلا لاتوجد لديه علاقة بالرجل ) فضلا عن اسم اخر يدعى قاسم من هو لا اعرفه ( يعمل في الوزارة كمنسق لتعيين العناوين الجامعية ) يبدو خرج من الوزارة والان هم خائفين من قلع هؤلاء من مناصبهم . صرفت اموال كبيرة على حديقة الكلية بشكل عجيب حتى انها افرغت بجيوبهم صرفت اموال لكراج الكلية الذي بمجرد هواء عالي طارت كل المسقفات في ابسط ريح صرفت اموال لصبغ الكلية بشكل عجيب فقد كانت على احسن وجه لكنها صبغت من جديد والهدف معروف حتى تبدأ معها صرف وصولات وهمية على نحو عجيب . صرفت اموال كبيرة على كامرات مراقبة داخلية في الكلية وتوجد الشاشات في مكتب عميد الكلية يراقب هو وكأنه مخبر سري عجيب نحن مجمع كبير واعتقد ان فيه لجنة متابعة لايسمحون لاحد من خارج مجمع الكليات بالدخول والا ماذا تعني هذه الكامرات الا من ناحية واحدة الهدف سرقة اموال الاداب لانها عطلت اكثر من مرة حيث جلبت هي من ايام العميد السابق د عبد الله الحديثي ولكن طورت لاغراضه الدنيئة البهادلي وصرفت اموال اخرى لاجلها ولديمومتها بحجة الامن امن من امنه بكل تأكيد . هناك تجاوزات ادارية لايعلمها الا الله فهم لازالوا نفس الوجوه لاربع سنوات مضت وكل من يعارضة او يطالب بحقوقه البسيطة بالنقل خارج بغداد فالسيد الوزير حاضر بلسانه ويبطش بالاساتذة والمؤظفين بأسم الوزير الذي لو علم تصرفاته لطردة خارج التعليم . الا هل من منقذ لحال الاداب من افعى تسمى حسين البهادلي ومن ورائه معاونيه في جرائم الفساد والشراء بمعاونه ووسام التكريتي وممن يدافع عنهم فلاح الاسدي لانه هو حاضن كبير للبهادلي !!! أليس معيبا ان لاتجرى اي مسألة عن اغراق الحسابات وذهبت معها كل الاوراق والصروفات معقولة لاتوجد رقابة ادارية حسابية للتدقيق في هذه الامور . لماذا لايحدث هذا الامر في كلية الهندسة او القانون !!! لسبب واحد فقط رجال الهندسة والقانون مهنيين ليس امثال الكبيسي والبهادلي . والمصيبة يكافئ من قبل رئيس الجامعة وذلك لجلسات السهر والعزام الفاخرة له … اعملوا ولو مرة واحدة للتحقيق في تلك التجاوزات اعملوا ولو مرة واحدة لارضاء شريحة مهمة في البلد لايجب ان يترك هؤلاء الفاسدين ودكتاتوريتهم العجيبة لقد ذهب دكتاتور العراق الى مزبلة التأريخ لكن متى سيذهب هؤلاء الطغاة البهادلي الى مزبلة التأريخ بعد ان يسألوا عن حساباتهم الخاصة ويطرح من اين لك ؟؟؟ البهادلي فيتر في باب المعظم تنكجي ومعروف حسين التنكجي تحول الى تدريسي في كلية التربية ابن رشد دراسة المسائيه ومعروف من كتب له رسالة الماجستير وأطروحة الدكتورة مقابل اموال كل كلية التربية ابن رشد يعرفون ذلك ويستحقروة فهو اغبى من الغباء ومن كتب له بحوث الترقية العلمية وترقية الأستاذية احد معاونيه وبمعاونة فلاح الاسدي ليأتي عميدا للآداب ولا يمتلك الاداب والله عيب وفوق هذا كله سرقات سرقات سرقات فساد فساد فساد ولايوجد من يوقفهم … لنا الله وكل غيور شريف على تربه هذا الوطن وسيذهب حسين داخل البهادلي ومن هو بشاكلته الى مزبلة التاريخ فاسد مرتشي حرامي .. واخيرا اعملوا استبيان سري على عميد الاداب ستجدون النتيجة واضحة للعيان نرجوكم ياسادة التعليم ان تفعلوا هذا الاستبيان ليس الا حينها ستتأكدون من سلامة قولنا …

  58. د مازن الساعدي ابو كرم

    فضيحة كبرى تهز كلية الاداب الجامعة العراقية
    فساد حسين البهادلي عميد الاداب العراقية …. مرة اخرى واخرى واخرى السادة المعنيين في وزارة التعليم العالي والبحث العلمي المحترمين ( جدران الاداب تتكلم اليوم فساد وحقارة وقذارة حسين داخل كاظم البهادلي مر من هنا .. مجلة الاداب الشؤون العلمية تقول فساد مثنى مر من هنا … فساد الشؤون الادارية صلاح مر من هنا … فساد شؤون الطلبة عصام مر من هنا … فساد المشتريات وقسم التاريخ ومخبره السري البعثي القذر وسام التكريتي مر من هنا ) من المؤكد أن البحث في آيات القرآن عما يتوافق مع ما وصل إليه العلم من أجل إقناع غير المؤمنين من بيننا أمر عبثي ولا طائل منه ، لأنهم حقت عليهم كلمة ربك ، ولن يؤمنوا إلا بعد فوات الأوان أي يوم القيامة ويروا العذاب حق اليقين ، أما المؤمنون فيعلمون أنه الحق ، ويروا في كل آية اعجازا وابهارا لا ينكره إلا من عمي قلبه . هكذا هم ايضا الفاسدين امثال حسين البهادلي التنكجي ومثنى المعاون العلمي وصلاح المعاون الاداري وعصام المعاون لشؤون الطلبة ووسام التكريتي كلب البهادلي وذيوله وغيره من المنبطحين ممن لازالوا على كراسيهم يتباهون في الاداب حيث كلبهم الاكبر الفاسد البهادلي التنكجي لازال يتصرف بحماقة عجيبة ومن وراءه الامعة رئيس الجامعة الذي لايستحق ان يكون فراشا في رياض اطفال !!! الطرف المستفيد الذين هم أصحاب رؤوس الفساد في الاداب ورئيس الجامعة ، والذين تمكنوا بفضل تعاظم ثروتهم من السيطرة التامة على عناصر البقاء وولدت معهم الرأسمالية من اموال الدولة وليس من منقذ الا انتم ياوزارة التعليم تشير كل الحقائق في باب سوء الإدارة، معروف للجميع أن ( المؤلفة قلوبهم ) ( عصام رجل المخابرات ) ( ووسام التكريتي صاحب الزيتوني المشهور ) ( وصلاح المعاون الاداري بقايا عزة الدوري) ( ومثنى حسب مايذكر البهادلي مع ندمائه بان له فصيل مسلح ينتمي الى حركة حماس العراق )… ولذلك اخشاه من القيام بتصفيتي فابقيه وصلاح من بقايا عزة الدوري وهو من ابناء العشائر وينتمي للحزب الاسلامي فاخشاه ايضا لان لديهم ميلشيات . والامر الاخر ابقيهم كمطايا عندي امشي كل ماهو خارج القانون من حسابات ووصولات مرتبطة باموال وهذا يحقق لي مكاسبي والتوازن المطلوب مع الفصائل المجرمة حتى احافظ على بقائي والبقية فليذهبوا الى الجحيم من يعترض انقله فانا حزب الدعوة الحزب الحاكم … فهل من منازع … فليس هناك منازع بكل تأكيد لان الطابع المدني والاكاديمي عند الكل هي حاضرة وليس لهم من خيار سوى الصمت منتظرين صرختكم انتم ياوزارة التعليم . وهؤلاء من الذين يعتقد نظام الفساد ورأس الحربة ( البهادلي) سيدهم أنهم أعمدة الكلية ، هؤلاء يتمتعون بالإستثناءات من التعليمات !؟، إذاً المسألة في المحاباة ليست في صميم الادارة الناجعة .ويتبجحون بأن دائرة المسألة والعدالة في الوزارة قد منحتهم مايريدون وهذا الامر يعيب ( د. مهدي الكعبي ) الذي هو اساسا رجل الامن يعرف من هؤلاء !!! لكن الغريب سكوته وخوفه منهم !!! وفي باب التقاعس الرسمي عن الدفاع عن حقوق الاخرين يتجلى بأسطع صورة في السكوت المشؤوم معهم من قبل الوزارة ، لذلك اشيع في الاداب مؤخرا ان هناك تحقيقا معهم لقطع الطريق على المطالبين بالحل ، فقالوا أن تحقيقا سيجري ، النتيجة معروفة : سيتم إلقاء اللوم على أدنى المستويات وهو ” الفراش مع جل احترامي فنعاله يشرفهم جميعا ” ، وسيخرج كل من هم أعلى منه مسؤولية بريئي الذمة. هنا يكمن الفرق بين الديمقراطية الحقيقية والمزيفة ، في الأولى يتحمل المسئولية عن الخطأ من هو في أعلى السلم الوظيفي ، بينما في تلك المزيفة تلقى المسؤولية على من في الأدنى فيتم التضحية بالخراف المسكينة لتبقى الكباش الاكبر سليمة من الملامة لا ينالها إلا المديح هذا هو ما يفعله المستفيدين الراقصين الهازجين في الحلقة حول الطوطم المقدس ( البهادلي المزيف ) أن ينادوا به . ان الحال البائس لكليتنا ليس مفاجئا لأحد ، ولا تفيد في تجميل الصورة تلك الزيارات ( المتفق عليها سلفا ) من رفيعي المستوى والجلوس مع الفاسدين المحظوظة بهذه اللفتة ، لإظهار الإهتمام ببناة المستقبل لوطننا ، فيما الواقع المزري للجامعة بشخص رئيسها وكلية الاداب جميعها وهذا ينبيء بهول التناسي المزمن لهذه المؤسسات التربوية الهامة. هنالك الكثير مما كان يمكن عمله ومن غير أن نثقل المسئولين بمطالب تعجيزية 1. أيهما الاولى أن ينشغل عباقرة التطوير التربوي بإلغاء أو ابقاء دعاء الحمام أم أن يكون في المدرسة حمام أو لا يكون ، هؤلاء الجهابذة الذين لم يستوقفهم في عيوب العملية التربوية الوخيمة إلا كثرة الآيات والأحاديث ، هل حاولوا الإطلاع على اوجاع الكلية بمدرسيها وموظفيها .. ؟. 2. الغريب ان هذا الفاسد حسين البهادلي خريج منتصف تسعينيات القرن الماضي وبالدراسة المسائية اذهب واقرء سيرته الموجودة على النت ستجد انه يقول خريج 1988 وهذا هو تزوير بحد ذاته لانه يستحي ان يقول انني خريج مسائي حتى يبقى يتبجح . ( طبعا سيقوم بحذف سيرته من النت الان وليس غدا ) ( من هنا تستطيع ان تعرف انه كاذب زنيم. 3. حدثني احد الاساتذة الذين درس معه في مرحلة الماجستير والدكتوراه كيف كان يدفع الاموال للتدريسيين لكي ينال مرتبة الشرف الاولى . ( وعن بعض الامور بشخصيته فمن المعيب ان اذكرها الان جلها تتعلق بعلاقات فاسدة. 4. حدثني ايضا عن من قام بكتابة اطروحته التي هي بالاساس كانت اطروحة مناقشة في السعودية من ايام التسعينات أي سبقت اطروحته بعشر سنوات وتعرفون ان تقنيات الامس والنت ليس مثل اليوم بمجرد تغيير لبعض الامور واصبحت اطروحه باسمه ( البلاذري لن يسامحكم وهو امر معروف . 5. وينطبق واقع الحال على بحوث ترقيته من كتبها وكيف سرقت هي الاخرى من الخليج بعناوين غيرت فقط وارسلت باتفاقات . ( وهذا ماحصل لعصام ايضا رجل المخابرات ) ( وهذا ماحصل لوسام التكريتي كيف ناقش الدكتوراه في مكان اخر غير كليته ليتجنب من ردة فعل ضحاياه في المستنصرية . 6. فلتأخذ شهادات من تدريسي كلية التربية بابن رشد من هو حسين البهادلي وكيف كانت علاقته بامرأة مسكينة عبث معها وحين فضحت المرأة أمره على اساس الزواج وحين انتهى من امرها رماها وكيف هجم اهلها عليه في ابن رشد !!! وسوي الامر داخل الكلية عشائريا( بوس عمك بوس خالك) … دفعت اموال لايعلمها الا اساتذة ابن رشد … فضلاً عن مساومته ايام فلاح الاسدي لطلبة الدراسات العليا ايام كان مقررا فيها … وهذا الامر ايضا منقول عن اساتذة افاضل معه في دورته .. فضلا عن اساتذة متواجدين في ابن رشد الذي حاول عبثا تسنم منصب العمادة بعد مغادرة عميدها مؤخرا . 7. لايزال رجل المخابرات عصام مدعوما من سيده البهادلي ورجل عزة الدوري صلاح ( الذي لم يقبل في الشريعة الا بموافقة وتزكية الدوري) يمشي كالكلب وراءه ومثنى نعيم رجل حماس الذي مستفاد من البهادلي في بقاءه في منصبين وكان الاداب ملك صرف لهم … 8. اما هذا الجربوع وسام التكريتي كلب البهادلي وكلب البعث البائد يجلس على كرسي رئاسة قسمه ويهدد كل من يعارض (( سيادة العميد )) بالويل والثبور والنقل خارج الكلية … 9. واخيرا هل عجزت الوزارة عن ايجاد حل لمأساة الاداب كلية البهادلي بامتياز هذا الفاسد السارق لاموال الدولة ، مؤخرا اقام ندوة بالتعاون مع بيت الحكمة عن الاستشراق دخل اثناء الندوة وحاشيته يحيطوه ( كان صدام عاد من جديد ) مصحوبا معه احد الاسماء التي ظهرت الان في كليتنا ليكافأه رجل اسمه محمود القيسي مرتبط بعلاقة مع اليابان فماهي علاقة البهادلي باليابان ففلاح الاسدي ومحمود القيسي اصطحبا البهادلي معهم ( ولنتذكر الان تحت موسى الحلاق ملعون تعرف تحجي هندي عفوا ياباني ) والسؤال مالذي استفادت منه كليتنا من ذهابه سوى تكليف الدولة مصاريف كانت من الاولى ان تعطى ليتيم او لعائلة شهيد … ( وماعليكم سادتي سوى النظر في الصور التي نشرت له بهذا الخصوص واحدة تتحدث عن لقاء جمع الاسدي والقيسي مع مجموعة من اليابان والبهادلي جالس نظرته على امرأة يابانية !!!! لكم التعليق والاخرى يمسك بكتاب اتحداه ان يتهجى حرف انكليزي واحد عاد ياباني !!! 10.. هذا منشورنا الرابع ولازلنا نراهن على وزارتنا الموقرة وعلى هيئة النزاهة والعدالة بها للتحقيق في كل صغيرة وكبيرة ابتداءا من التجاوز على سرقة مال الدولة والتمسك بالفاسدين من معاونيه ورؤساء اقسام انتهت سنوات التكليف فقط لسبب واحد لازالوا يبصمون للبهادلي على ورقة بيضاء فقط البقاء في مكانهم وتعرفون ان اجور المسائي تذهب للعناوين هذه دون ان يعطى أي مبلغ للبسطاء ممن يقوم بالتدريس في المسائي سوى كما يقول المثل ( من البعير اذنه) … وللحديث بقية عن الفاسدين حتى تنتهي دولة البهادلي الفاسدة … ياسيادة الوزير … ياسادة معنيين … العراق امانة برقابكم … فقد حطم هؤلاء الفاسدين كل شيء في الاداب بل اصبحت الاداب اسيرة بيد هؤلاء الفاسدين بالمال والنساء ومافعل حمايته ليس ببعيد عن اغتصاب الكثير الكثير … ( راجع مقالتنا الثلاث قبل هذا المنشور ) المشكلة بالبهادلي يعرف عصام ووسام فاسدين وبعثيين وسراق للمال في صفقات مع طلبة وصفات مشتريات فضلا عن هذا وصل الامر بهم ان ينالون بالسب والشتيمة على تدريسي باللغة الانكليزية ورئيسة القسم لنجاح احد عاهراتهم وهذا الامر معروف ولاتغطى الشمس بغربال … اشتكت احدى الطالبات من العام المنصرم بمحاولات وسام التكريتي اكثر من مرة والتحرش بها وابلغت هي بنفسها بهذا الامر واوصلت المعلومة للفاسد البهادلي عن طريق رئيس قسمها وقال له لاعليكم انا اوقفه عن حده ولا شيء ولازال يتحرش بها فهو رئيس القسم بامتياز ومن وراءه البهادلي … والمصيبة الفاسد اللعين مثنى نعيم لديه العلم الكامل بفساد التكريتي لكنه يقول لايسمعني العميد لاااستطيع عمل شيء اذا عليك ان ترمي بسجادتك وانت تمدها في مكتبك لخداع الاخيرين ايها المزيف منصبك اولى من شرف النساء بكل تأكيد … يالعارك ويالعار البهادلي الزنيم … لكن الله حي هو ينال من عرض وشرف العميد الفاسد ووسام التكريتي ومثنى وصلاح هذا الامعة التافه الذي لايحسن ان يتحدث بكلمة واحدة وعصام الفاسد الماكر ( هذه من عائلة لها مأساتها اباها ذهب نتيجة الارهاب فهل جمالها جريمة ) وتريد ان تستر على حالها لحين التخرج ولكل حادث حديث يابهادلي وتكريتي !!! لماذا هذا السكوت يامعالي الوزير ياسيادة المفتش العام لنا الله لنا لنا الله لنا الله … واخيرا نهيب بكم بوقفة جادة لنصرة المظلومين وفقكم الله بمسعاكم لانهاء الفاسدين …

  59. د مثنى محمد السامرائي

    فساد وتخريب وارهاب في كلية الاداب الجامعة العراقية

    سيادة الوزير التعليم العالي المحترم
    نسجل للوزارة الموقرة بعض الامور التي قد تساهم في وضع حدا لهذه الفسد والتخريب من قبل الفاسد عميد كلية الاداب وزمرتة البعثية في تخريب ودمار كلية الاداب والذي مدعوم من قبل د فلاح الاسدي رئيس الجامعة المستنصرية والذي اتى به عميد لكلية الاداب في ظل الفساد والمحسوبية والتحزبية اهم المخالفات هي … 1. افراد الامن يحيطون بعصام المعاون لشؤون الطلبة ربما لتنفيذ بعض الاعتداءات على بعض التدريسيين فهو رجل مخابراتي عمل سابقا في جهاز المخابرات وهذه اخر ماتوصلنا اليه من خلال تفاهمات مع البهادلي لتنفيذ بعض الاعتداءات باثارة بعض التدريسيين من اطلاق عبارات نارية بغيابهم لكي تصل اليهم وربما يحدث التصادم وهناك تشتعل الدنيا ومافيها . او ايصال تسريبات بان فلان من الاساتذة هو السبب وغيرها من الامور التي تنذر بكارثة حقيقية قد تصل الى تصفيات جسدية لاسامح الله . 2. قيام مثنى المعاون العلمي باثارة استعطاف الاخرين لانه لايهمه ماذكر من تجاوزات كثيرة من خلال منصبه في التدريس او عمله كمطي للبهادلي وسرقاته المالية واخذ منصبين ( فوق سنوات التكليف )ودعمه للفاسدين وقضية المجلة والمناهج والدراسات العليا وماادراك ماالعليا ومايناله من مبالغ كبيرة نتيجة ولائه للبهادلي فضلا عن استهتاره الكبير وتصغيره للاساتذة الاخرين وتعالي وخشم يابس كما يقول العراقيين ويدعي الدين ولكن فساد وسام التكريتي وعلاقاته المشبوهة بالنساء ليست واردة عنده حين وصل امر البنات التي استهتر بهم وسام التكريتي ولديه العلم التام في هذا الامر لكن حين يقول البهادلي اسكتوا فيسكتون اما الله ومحاسبته فيما بعد فهي ليست في البال الان اهم شيء يركب سيارة من الكلية ومبالغ طائلة وسلطة وليذهب الجميع الى الجحيم … ومانعنيه اثارة استعطاف الاخرين حول اتهامه في حماس لم نقل نحن ذلك بل عميده وسيده البهادلي التنكجي هومن قال بذلك بين ندمائه وليس نحن . ولو لديه شرف الان لاستقال الان وليس غدا لكن ستأتي لحظة انتفاضة الوزارة على الفاسدين حينها سيكنسون بعونه تعالى وهمة الغيارى من وزارة التعليم العالي والبحث العلمي . 3. في كل كليات الجامعات العراقية قاطبة مايتعلق بالدراسات العليا كل حسب اختصاصه وهناك رئيس قسم ومقرر للدراسات العليا الا الاداب فيحصر الامر من قبل المعاون العلمي جهبذ زمانه مثنى نعيم ويقول كل المقررين مجرد اسم ( ولااستطيع تلفظ الكنية بحق المقررين التي اطلقها عليهم هذا السافل المنحط ) فانا صاحب الصلاحية الاوحد وهذه منحها لي البهادلي فالدفاتر الامتحانية بحوزته والاسئلة بحوزته لبيعها كما حدثت قبل سنتان .
    4. لماذا يغيب اسماء كثيرة من التدريس في العليا في الاقسام اللغة العربية فهذا الدب يوسف العيساوي يوزع الدروس لاصحاب الكروش فقط ويوجد تدريسي اسمه نشأت من خارج الكلية يدرس مع العلم ان اغلب التدريسيين لديهم عناوين علمية لكن لافرصة لهم لا بالاشراف لا بالتدريس لماذا وهذا الامر ايضا في علوم القرآن فقط للبعض دون الاخرين فهذا الجاهل الاخر الذي لايحسن التصرف مع تدريسيه والاخرين من الاقسام الاخرى فهو غالبا مايتصرف امورا غريبة فقط لانه مدعوم من البهادلي وقسم التأريخ ايضا ينطبق الحال عليهم والسؤال لماذا اذن اصلا توجد دراسات عليا . 5. في قضية الترقيات العلمية هذا المتسلط البهادلي المنحط يحصر الامور بيده اذ لادور لكل الاقسام ومن هم يمثلون الاقسام العلمية دورا في اختيار المقيمين محصور الامر برئيس اللجنة وهو للامانة رجل فاضل الاستاذ الدكتور فاضل بنيان لكن لااعرف لماذا ساكت عن هذا الامر ويترك للبهادلي ان يرسل بمزاجية طائفية مقتة . وهذا تأكيد اخر لدكتاتوريته . فمن يعارضه له الويل والثبور .
    6. اما هذا الطرطور صلاح الامعة فهو لازال لايحسن الحديث سوى التوقيع على بياض للبهادلي ولكن اقولها وبثقة عالية ستاتي اللجان لتفتش عن الوصولات التي وقعها البهادلي ولجنة المشتريات ( ولتفيدك الست سنوات التي لازلت لحد تتربع على كرسي معاون الشؤون الادارية ) وحديثه انه رمى اعفاء لكن سيده رفض!!؟ كذاب ودجال .
    7. في السنوات التي مضت اخطاء ادارية كارثية اصابت الطلبة نتيجة ضغوطات مارسها عصام المعاون لشؤون الطلبة على تلاعب بالدرجات منذ كان مقررا لقسم التأريخ وبمعاونة ذيله وسام التكريتي والان هو في منصب يمارس اسلوبا حقيرا لترقين قيد الكثير من النساء للمساومة على شرفهن والكارثة الكبرى اصابت احدى الطالبات ( ن / د احدى طالبات المرحلة الرابعة في قسم التأريخ الان) والغلط الدائر حول شرفها اعوذ بالله والتي لديها شبكة من البنات كما يدعون هم ولذلك لانها لم تنصاع لاوامر عصام ووسام التكريتي رئيس قسم التأريخ اما شرفها او لها الويل والثبور وقد اشتكت للوزارة حول ترقين قيدها دون ان تثير محاولاتهم القذرة ولكن صمم البهادلي على ايذائها (حيث هي التي كانت مع احدى حمايته في المصعد الذي اوعدها بالزواج حينها ) ولانه البهادلي اراد الوصول لها ولشبكتها لغرض الدعارة ولانها امتنعت الان هي محاربة ويبدو ان امتنعاها لاوامر وسام التكريتي التي يريد تقديمها لعصام والبهادلي في ليلة حمراء وهذا هو السقوط بحد ذاته لو كانت لاحدى بناتهم وهم يدعون انهم ابناء عشائر هل يقبل هذا الفعل اتقوا الله في هذا الامر وعلى الوزارة التحقيق معها هم يعرفون من هي ( ن / د ) وليتأكد من صحة الخبر هذا فالامر معروف للداني والقاصي ياسادة ياكرام . ومافعل احد ابناء اخته عمار البهادلي الذي اعيد للمستنصرية من اخذ ( ف / س احدى طالبات المرحلة الرابعة قسم التاريخية تخرجت البنت الان) في سيارة العمادة واغتصبها وحين سمع البهادلي بعث على البنت حينها ولااعرف مادار بينهما .
    8. ظهرت شخصية الان على الساحة سلمها البهادلي منصب امين الكلية قتيبة ابو شنب احد تدريسي قسم التاريخ سبق وان عمل مقررا للقسم وبعدها حين رآه البهادلي مخبرا سريا عظيما والتمس انه يعشق المنصب وضعه رئيس لجنة الصيانة لايدري سوى ان يوقع على الوصولات كاختبار لولاء مطلق اوعده البهادلي برئاسة قسم التاريخ فيوقع وهو اعمى لكن فيما بعد اعطاها للكلب القواد وسام التكريتي ووضع قتيبة ابو شنب امين للكلية ومخبرا سريا له في قسم التأريخ ليشتم كالكلب المسعور اخبار القسم اول باول ( مدعوما من صلاح بحكم المنطقة ) . فضلا عن هذا هناك ورقة عند البهادلي يساوم قتيبة ابو شن بان لم يرضخ لكل صغيرة وكبيرة الا وهي كونه كان مسؤولا عن التنظيم الحزبي للبعث على المدارس المهنية قبل الاحتلال .
    9. توجد شخصية غريبة جدا يحمل من الجنون والرعونة لامثيل لها في الاداب اسمه الدكتور خليف الطائي البعثي المعتق هذا نفسه الذي نلنا من ثرثرته عن تاريخ البهادلي ايام سنوات الماجستير والدكتوراه ( وذكرنا بعض التفاصيل حول اطروحته وابحاثه في مقالات سابقة ) في بادئ الامر استبشر خيرا بقدوم البهادلي وبحكم زمالته له تصور انه سيعطيه منصب المعاون العلمي ولكن التنكجي البهادلي غدر به ولم يسلم له منصبا اثارت جنونه وبدا باخراج ماضي البهادلي كله في كل مكان سواء داخل الجامعة او خارجها لديه المعلومات الكاملة عن ماضي حسين لدينا بعضها سننشرها تباعا خليف كان بعثيا مديرا لمكتب وزير التجارة وكان احد ابرز عناوين الاتحاد الوطني للطلبة عضو قيادة فرقة مااعرف شعبة انهى دراسته المسائية في كلية المأمون ايان النظام السابق وكان يمتحن من مائة فلم يجلس على كرسي الطلبة الا في الامتحانات كان يتحدث باسم الوزير والبعث حينها اكمل البكلوريوس من كلية بالاساس هي فاشلة وبعدها نتيجة انتمائه للبعث المقبور قبل في الدراسات العليا وهو خريج كلية اهلية اصلا فاشلة وعمره يتجاوز السن القانوني حينها لكن تعرفون ان النظام البائد اعضائه مستثنين من شرط العمر والمعدل بنى ثروة كبيرة اثناء عمله في وزارة التجارة وانتقل فيما بعد للتعليم في جامعتنا ولازال ينادي باسم البعث ولديه مع وسام التكريتي شبكة للبعث يعرفها البهادلي بنفسه لكنه مستفيد من وسام التكريتي للدعارة واموال ولايريد التصادم مع خليف لانه يعرف انه تاريخه جيدا فلا يريد ان تخرج منه عن ماضيه المخزي كطالب وسفالته مع النساء وارتباطاته مع عبدالجبار ناجي وبعدها فلاح الاسدي … قررت ان احصل على هاتفه ذات يوم فاتصلت به وقلت له انا طالب انتمي لنفس عشيرتك انا فلان الطائي دراسات عليا دكتوراه واري ان تساعدني في بعض المصادر واود مساعدة عميدك البهادلي فانا ادرس على رسالة في المنهج والموارد كذلك عسى ولعل ان يعطيني عقد في قسم التأريخ تأكد لي حينها ثرثرته حين تبادلنا اطراف الحديث كيف يثرثر على الاساتذة بقسمه بهجوم غير مسبوق وبسب وشتيمة عليهم وتفاجأت برده على البهادلي بسب وشتم ايضا وصل الامر بأنه قال ( هذا الزمال أي البهادلي ) لا يفتهم شيء وهو انسان سافل ومنحط يقرب من يريد قال انا لااذهب الى حسين فهو ادنى مني مستوى تنكجي وصار بفعل فلاح الاسدي عميدا وسبق ان قدمت له اربعة اوراق مقترحات علمية عن واقع الكلية لكنه لم يتفاعل معها لان لديه طراطير امثال مثنى ( الذي تحدث عنه بقسوة غير مسبوقة ) ( اكتشفت نفس الامر لدى مثنى بكرهه الشديد لخليف ) ( نتيجة صراع على منصب الشؤون العلمية ) وتحدث عن صلاح قال هذا اصلا فاشل ولايستحق حتى الشتيمة لانه طرطور وقال لي د. وسام ( وزودني برقمه لم اتصل به اصلا ) هو من يوصلك او تذهب لعبدالجبار ناجي او كفاح العسكري اخذ هدية كبيرة له فهو مسيطر على البهادلي هو من كتب اطروحته . تفاجأت واتصلت باحد تدريسي الكلية قلت له من هو خليف هذا في عقله لوثة قال لي ان افضل وصف له مثل ماقاله الاستاذ الدكتور حسن فاضل زعين حين كان رئيسا للقسم ان خليف فسوة الشيطان … مما تقدم هذا احد اركان البعث ويعرف جيدا من هو البهادلي لتعرفون تاريخه وسفالته وبكل تأكيد فهو ايضا خليف سافل وقذر ونعم انه فسوة الشيطان وبدرجة امتياز …
    10. واخيرا السؤال المحير لماذا يعتبر حسين البهادلي وسام التكريتي هذا القذر الذي ضحاياه بتقاريره المعروفة في المستنصرية ضد الكثير الكثير خطا احمر نعم انه الخط الاحمر بالنسبة له فهو قواد بامتياز ويسبقها انه رجل المشتريات الاول في الكلية وكيف استفاد البهادلي من جلب وصولات لتسجيلها بارقام لايحلم بها البهادلي الذي قضى عمره في دهن السيارات فضلا عن هذا مايشاع في قسمه انه اشترى منصبه بنساء واموال .
    11. ابو فاطمة كما يحلو له ان يطلق لنفسه صفة المسؤولية هذا مسؤول حماية البهادلي ( يذكرنا بعبد حمود ) هذا الزمن وياللاسف الشديد تخلصنا من اسماء في النظام البائد عادت بلباس الدعوة اليوم من هذا حتى يتصرف بهذا الشكل اما حمايته فهم يلاحقون حتى المنظفات المسكينات احمد البهادلي احد حمايته مثالا . فكيف بالطالبات بحجة انهم حماية العميد لذلك يتقافزون على الاساتذة لفرض انفسهم لنجاح النساء المصيبة ويثار بين الحين والاخر ان لهم ميليشيا يقودها ابو فاطمة فهم على استعداد لخطف اي تدريسي يعارض البهادلي .
    12. فوق هذا وذاك السؤال الان لماذا رجال البعث الظلامي والمخابرات المجرمة والامعات في حضن البهادلي وهم من يقودون معه ادارة الاداب … افيدونا يرحمكم الله …
    13. واخيرا لقد بلغ السيل الزبى ولايعلم الا الله ان هناك اساتذة وموظفين نفذ صبرهم يكفي استهانة بالناس يكفي هذا الاستهتار يكفي يكفي يكفي نحن شركاء في هذا الوطن لسنا من خارجه اتقوا الله في الناس ياوزارة التعليم لايمثل البهادلي وزمرته العراق العميد السابق لم نر حمايته ولو لمرة واحدة ان تدخلوا في شؤون الناس لماذا هؤلاء فقط لانهم من مكون والاخرين من مكون اخر كفى استهتارا بمكون مهم في هذا البلاد لسنا مجرمين ولسنا قتلة نحن اصحاب شهادات عليا واصلاء من هذا البلد لسنا دخلاء عليه يكفي استهتارا يابهادلي الوسخ كفى استهتارا ومناصرة الباطل مثنى المتكبر يكفى استهتارا ياصلاح الامعة اما انت ياعصام وياوسام لنا وقفة معكم وان غدا لناظره قريب انتم والعفن البهادلي الطاغية انتم من اغتصب نساء بحكم السلطة وانتم من سرق المال بمعاونة مثنى وصلاح … وقد اعذر من انذر …
    14. كتبنا اكثر من مقال وقلنا لانريد ان نستعجل ونتخذ خطوات لاسامح الله في غير محلها فوزارتنا الموقرة بشخص وزيرها الموقر ومعاونيه سيقفون وقفة لاجل العلم والعلماء لاجل العراق العظيم … لاحل من رئيس الجامعة فهذا اصلا لايستحق حتى الذكر!!! . مرة اخرى لن يسامحكم التأريخ ياسادة ياكرام سيادة معالي الوزير سيادة المفتش العام الا يكفي انهم يعيثون بالارض فسادا هذه اموال الاداب ونساء الاداب بيد البهادلي وعصام ومثنى وصلاح ووسام وللحديث بقية ….. نتوسم بكم العون والمساعدة لانهاء مأساة الاداب وفقكم الله ورعاكم … اننا على يقين تام بأن معالي الوزير ومن معه من المسؤولين في الوزارة لديهم القدرة على التغيير فانتم اصحاب القرار لابعاد البعث والحزب الاسلامي السني معا . العراق فيه كوادر قادرة على ادارة الكلية بعقلية متمدنة لاتسرق ولاتنهب ولاتزني …

اترك رداً