الإعلامي السعودي تركي العجمة ..هم تركي وهم عجمي..خليط سام

img

منتخب العراق «يلطم» بعد تسجيل هدف التعادل مع السعودية في بطولة كأس آسيا للشباب
أدى التحية العسكرية دعما لمعركة الموصل في مباراته مع كوريا الشمالية

لندن ـ «القدس العربي»
أثارت طريقة احتفال لاعبي منتخب العراق للشباب بهدف التعادل أمام السعودية يوم الأحد، ضجة على مواقع التواصل الاجتماعي. فعقب إحراز اللاعب مازن فياض الهدف الثاني لمنتخب بلاده، في مباراة الدور ربع النهائي لبطولة كأس آسيا للشباب المقامة في البحرين، تجمّع لاعبو المنتخب العراقي حوله وبدأوا بضرب أنفسهم بطريقة «اللّطم» التي يقوم بها بعض اتباع الطائفة الشيعية خلال إحياء ذكرى مقتل الحسين.
وأطلق ناشطون على موقع «تويتر» وسم «هاشتاغ» #السعودية_العراق، واتهموا لاعبي الفريق العراقي بالقيام بـ»تصرف طائفي استفزازي».
وانتقد الإعلامي السعودي تركي العجمة عبر برنامج «كورة الرياضي» الذي يبث على قناة «روتانا» خليجية تصرف الفريق العراقي، متحدثا عن جهات تسعى «إلى إبعاد العراق عن الحضن العربي»، مستغربا من طريقة احتفال اللاعبين.
وقال تركي الغامدي « لاعبو العراق في كأس آسيا للشباب… استبدلوا السجود بعد الهدف باللطم… عشنا وشفنا».
وغرد عبد الكريم الحربي «ألف مبروك يا خضر هذا التأهل ولا عزاء للاعبي المنتخب العراقي لأنهم للأسف لا يمثلون العراق الأبي ورجاله «. من جانبه كتب طارق النوفل «تأهلت السعودية … الأفراح بالرياض واللطم ببغداد».
وهذه ليست المرة الأولى التي يقوم فيها المنتخب العراقي بهذه الأمور في الملاعب، حيث قام بالاحتفال بالطريقة نفسها خلال المباراة التي جمعته مع فريق الإمارات في 14 أكتوبر/تشرين الأول الماضي.
وتسببت طريقة الاحتفال بحالة من الاستياء عبر مواقع التواصل الاجتماعي. ورأى معظم المعلقين أن المنتخب العراقي مصمم على إدخال الأمور الدينية والعسكرية في الرياضة، بعد سابقة «الاحتفال العسكري» أمام كوريا الشمالية في البطولة نفسها.
وخلال مباراة كوريا احتفل لاعبو العراق بعد تسجيل الأهداف، بانتصارات الجيش العراقي الذي بدأ عملية عسكرية واسعة في مدينة الموصل، وأدوا التحية العسكرية، ثم ظهروا واحتفلوا بطريقة حمل السلاح بعد هدف آخر.
وانتهت مباراة السعودية والعراق بفوز «الأخضر» بركلات الترجيح 6/5 بعد انتهاء الوقت الأصلي بالتعادل 2/2، وبذلك تأهل المنتخب السعودي لنصف نهائي البطولة وضمن الوصول لكأس العالم للشباب.

هل شعب الجزيرة العربية افارقة؟؟

كلهم احفاد بلال ماشاء الله..ويعيرونا بعروبتهم..قصبن عنك خخخ

****

انتشر عبر مواقع التواصل الاجتماعي اليوم الاثنين، مقطع فيديو يظهر مشاجرة جماعية بين سعوديين، قال نشطاء إنهم أساتذة  في “جامعة طيبة”.

واتخذت المشاجرة بين الأساتذة وقعا عنيفًا حيث اشتلمت على الضرب بالأيدي والأرجل بل وتجاوزت ذلك إلى “شد الشعر”.

وعبر نشطاء عن استيائهم من الواقعة، واصفين الشجار بـ”غير اللائق”.

وتسلط الواقعة الضوء على قطاع التعليم في الممكلة، وسط نقاش حاد حول ضرورة تحسين المستوى الأكاديمي السعودي، باعتباره ركيزة أي عمل لرفع تحديات المستقبل من أجل تحقيق مستقبل مزدهر للشباب.

وانتشرت قبل هذه الواقعة أخبار عن عدة حوادث لطلاب يعتدون على مدريسهم، غير أن واقعة اليوم تظهر جانبا مختلفا يمس هذه المرة كادر التأهيل والتعليم.

عدد الزيارات: 68 ,

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

4 تعليق على “الإعلامي السعودي تركي العجمة ..هم تركي وهم عجمي..خليط سام”

  1. روح اسال امك وابوك انت عجمي لو تركي بعدين تكلم عن العرب والعروبة يا داعشي

  2. مادخل اللطم بايران يا داعشي ، الامام الحسين عليه السلام سبط النبي صلي الله عليه واله نحن نحزن لقتله ونري للعالم باننا في اشد الحزن علي خير الخلق ولاننا العرب الاصلاء وانتم تفرحون لانكم اولاد الطلقاء واللقطاء احفاد يزيد ومعاويه عليهم لعنة الله

  3. الفريق العراقي همه ابعاد الوهابيين عن الفوز وما تعبرهم عن الفرحه بالطم على ذكرى واقعة الطف هو ارسال رساله الى ال صهيون السعوديين ان العراق هو ارض كربلاء وشعب العراق سنه وشيعه يحبون النبي وال بيته وكل يوم عاشورا وكل ارض كربلاء , لبيك يا أبا عبد الله الحسين .

  4. مازن المدائني

    شباب العراق ترعرعوا على ارض تموج نار ودخان فكيف لا يعبرون عن انتصارهم بطريقه مغايره الى الفرق المرخاني او غيره علما ان ال مرخان هم من ساهم بتخريب العراق وجعل أيامه حزن وكابه ومن خلال العقود الماضيه التي رزخ الشعب العراقي تحت ظيم وظلم الوهابيين والذين اتخذوا من اسم السنه ظلما وعدوانا فان شباب العراق يحمل صفات وعادات ترتبط بالمحيط الذي يعيشه الشعب العراقي , ان الحاله الحربيه التي يعيش بظلها الشعب العراقي ومنذ الحرب العراقيه الايرانيه والى يومنا هذا انتجت لنا يوم لا نعرف غير البكاء واللطم على شهدائنا وايتامنا , من حفر حفره لاخيه وقع فيه وغدا لناظره قريب .

اترك رداً