الوفدان العراقي والتركي يعلنان الاتفاق حول تحقيق الأمن والاستقرار المتبادل ومكافحة الإرهاب واحترام سيادة ووحدة الأراضي.. وأن معسكر بعشيقة هو معسكر عراقي

img
الاخبار 6 shababek


بغداد ـ وكالات: اتفق الوفدان العراقي والتركي في البيان المشترك الصادر عن الاجتماع الثالث للمجلس الأعلى للتعاون الاستراتيجي على ” تحقيق الأمن والاستقرار المتبادل ومكافحة الإرهاب سوية في اطار احترام سيادة ووحدة الأراضي الذي يمثل أساس العلاقات بين البلدين وأكد الطرفان على أن معسكر بعشيقة هو معسكر عراقي ” .
يرأس الوفد العراقي رئيس الوزراء حيدر العبادي والتركي رئيس الوزراء بن علي يلدريم الذي وصل بغداد اليوم السبت على رأس وفد تجاوز عدده 60 شخصا.
وذكر البيان تأكيد ” الجانب العراقي على موقفه الثابت تجاه معسكر بعشيقة وان يبدأ الجانب التركي بخطوات سحب قواته وان ينهي هذا الملف ، واكد الجانب التركي التزامه بوحدة العراق واحترام سيادته و اهمية رفع مستوى التعاون التجاري والاقتصادي بين البلدين “.
واتفق الطرفان على “زيادة التعاون في إدارة مياه نهري دجلة والفرات والمشاريع المائية المشتركة وتشيد الحكومة التركية بالانتصارات التي حققتها القوات المسلحة والامنية العراقية ضمن عمليات تحرير نينوى والقضاء على عصابات داعش الارهابية “.
أكد الطرفان ” على عدم السماح بتواجد أي منظمات إرهابية على أراضيهما وعدم القيام بأي نشاط يهدد الامن القومي لكلا البلدين “
. واتفق الطرفان ان يعملا سويا في مجال مكافحة الإرهاب و”الدولة الاسلامية” بالتعاون مع التحالف الدولي “.
وكان قد أعلن رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، عقب لقائه بنظيره التركي بن علي يلدريم في بغداد، أنه تم الاتفاق على طلب العراق بسحب القوات التركية من معسكر بعشيقة شمال العراق.
وأكد العبادي السبت، خلال مؤتمر صحفي عقده يلدريم، أن “العراق حريص على إقامة أفضل العلاقات مع تركيا”، مضيفا أن “القوات العراقية حققت انتصارات كبيرة والدواعش في طريقهم للإنهيار”.
من جهته أكد يلدريم أن أنقرة لا تسمح بأي عمل يهدد السيادة العراقية ووحدة أراضيه.
وكان العبادي استقبل نظيره التركي والوفد المرافق له في مقر رئاسة الوزراء العراقية، في إطار زيارة رسمية إلى بغداد. وعقد الجانبان لقاء ثنائيا، تبعه لاحقا اجتماع لمجلس التعاون الاستراتيجي رفيع المستوى بين البلدين.
وتعد هذه الزيارة هي الأولى من نوعها لمسؤول تركي رفيع المستوى إلى بغداد منذ توتر العلاقات بين الجانبين على خلفية التواجد التركي العسكري في شمال العراق.
ومن المقرر أن يتوجه يلدريم لاحقا إلى أربيل في إقليم كردستان العراق، للقاء رئيس الإقليم مسعود البارزاني.
تجدر الإشارة إلى أن بروز الخلافات العميقة بين بغداد وأنقرة تعود إلى ديسمبر/كانون الأول 2015، حين رابط الطرف تركي بنحو 500 من عسكرييه، مدعومين بمدرعات، في قاعدة بعشيقة العسكرية، معلنا أن هذا الإجراء لا يهدف إلا إلى تدريب مقاتلين محليين ليخوضوا الصراع ضد عناصر “داعش”، بينما وصفت بغداد التواجد العسكري التركي في الأراضي العراقية بأنه تدخل عسكري سافر واعتداء على سيادتها.

عدد الزيارات: 79 ,

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

6 تعليق على “الوفدان العراقي والتركي يعلنان الاتفاق حول تحقيق الأمن والاستقرار المتبادل ومكافحة الإرهاب واحترام سيادة ووحدة الأراضي.. وأن معسكر بعشيقة هو معسكر عراقي”

  1. هذا يعني ان مملكة طرزان ذهبت ادراج الرياح وهنا يجب ان نواسي كاكا برزان ونقول لة البقاء للة يعني (( امسح بوزك )) وخلي حمدية الجاف بنت الجايف توّفر صراخها ومو كل يوم تصذمة وتصّيح … انتهى حوّل

  2. هو هذا إتفاق!!! أصلا إذا كان عند سياسينا ذرة كرامه أو فطنة سياسيه أوحياء أو كما تشاء أن تصفها لرفض الجانب العراقي إستقبال أي وفد تركي وقيام أي إتفاق قبل سحب قواتهم من بعشيقه. الاتراك ومن خلفهم من إسرائيل وأميركا والخلايجه وقوم لوط وداعش والنصره خسروا الحرب في سوريا عندما تحررت حلب وأنقلبت موازين القوى العالميه على أثرها وأصبح العالم ينتظر ماذا ستقرر روسيا وليس أمريكا. التركي ليس لديه خيار آخر غير اللهجه الناعمه بعد العنجهيه القبيحه التي كان يتحدث بها تجاهنا عندما كان يتوهم أنه سيسيطر على أجزاء من سوريا والعراق. على حكومتنا أن لاتتهاون مع الاتراك وتفرض سيادتها ثم تذهب إلى عقد إتفاقات مع أردوغان. تركيا هي الورقه التي سيستعملها الامريكي في بلورة سياسه جديده له في الشرق الأوسط للضغط باتجاه إخراج أو عزل حزب الله عن سوريا وحماية أمن إسرائيل

  3. الناي الحزين

    أعادة العلاقات التاريخيه الطيبه بين البلدين يعود الى السياسه الهادئه الحكيمه للدكتور حيدر العبادي الذي هاجمناه جميعا ووصفناه بالضعيف ولكنه أثبت جداره حكمه عندما أستلم السلطه في آصعب وأحلك ظروف يمر بها العراق عندما كثرت سكاكين الخونه والعملاء والمنافقين والعملاء وبعض الدول التي لاتمل ولاتتعب من محاربة العراقي وشعبه ..
    كان نعم قائد لسفينة العراق التائهه في وسط البحار المظلمه حيث كانت الفئران تنخر بالسفينه لاأغراقها ولكن العبادي نجح بسد الثقوب وجامل وطاوع بعض البحاره الخونه الذين قاموا بأطعام الفئران لأغراق العراق وتقسيمه كالذبيحه لينجح بجر العراق بسفينته الى بر الأمان في الوقت هو بحاجه الى تأييد الشعب العراقي والوقوف الى جانبه ..
    رجلا يستحق الأحترام والتقدير والثناء آملين برعاية الله له وتسديد خطاه .. آمين يارب العالمين ..

  4. .مشكو شنگالي

    لا يمكن التعويل على نظام قائم على المحاصصة الطائفية والتعصب القومي الأعمى وهو غير قادر أن تحمي العراق بسبب
    تبعيتهم للجوار والأجنبي وليس لهم قرار مستقل ويجب عليهم مراجعة أولياء امورهم من الغرباء من ترك أردوغان وبدو الجزيرة من آل العهر الوهابي وفرس ايران،وبناءٱ على الأوامر سيتحركون ويكون النتيجه النهائيه إقتتال عراقي عراقي والآخرين يتفرجون ويجنون ارباح ما يسمى إعادة البناء على حساب دموع ودماء أبناء الخائبة من العراقيين وابناءقادة المحاصصة ينعمون مما سرقوه وهم في احضان الشقراوات ويحتسون ارقى انواع الويسكي الأسكتلندية ويحرمونه على العراقيين في الداخل.ولهم كل حلال في الدنيا واخرى.

  5. إنت الناي الحزين ، فكر زين وفد تركي متعنجه ويدعي إن الموصل أصلها عثماني وعبر الحدود بجيشه ومعشعش إبعشيقه ولا يقبل التفاوض وفجأة يخسرالحرب في حلب التي دفع كل ثقله فيها. بعد ذلك جاء ذليلا ليؤمن جبهة العراق وإذا بالحكومة العراقيه تستقبله وترحب به وكأنه له وصاية على العراقيين !!!أين كرامتنا . والحمد لله امس صرح العبادي ولو متأخرا قائلاً  في مؤتمره الصحفي الاسبوعي، ان العلاقات مع تركيا لا تتقدم خطوة واحدة دون سحب قواتها من معسكر بعشيقة شمال مدينة الموصل. هذا ماينبغي أن يقال ياحزين لأننا في أقوى حالاتنا اليوم

اترك رداً