نائبة: تركيا تعاملت مع العراق كمكونات وقدمت وعودا بانسحاب قواتها دون تحديد موعد

img
الاخبار 1 shababek


اعتبرت النائبة عن ائتلاف دولة القانون عالية نصيف، الأحد، أن تركيا هي المستفيد الوحيد من زيارة وفدها برئاسة رئيس وزرائها بن علي يلدرم إلى العراق، مشيرة إلى أن العراق لم يحصل إلا على “وعود” دون تحقيق موعد ثابت ومحدد ومعلوم لإنسحاب القوات التركية، فيما لفتت إلى أن الوفد التركي تعامل مع العراق “كمكونات” وليس كدولة واحدة.

وقالت نصيف في حديث لـ السومرية نيوز، إن “حديث تركيا عن إحترام السيادة العراقية هو كلام مثير للسخرية، كونها وحتى اليوم مازالت تتجاوز على السيادة العراقية ولا تتعامل مع العراق كدولة بل مكونات”، مبينة أن “القوات التركية مازالت على أراضينا ومازلت تأوي إرهابيين ومطلوبين للقضاء على أراضيها وحتى اللحظة مازالت تقطع المياه عن البلد من خلال السدود التي أقامتها ولم نلمس منها أي موقف فعلي إيجابي من الممكن أن نعتمد عليه كي نقول أن تركيا أظهرت حسن نوايا”.

واضافت نصيف، أن “تركيا مازالت تعاملاتها مع تنظيم داعش الإرهابي مستمرة وقرارها بمنح الجنسية التركية للاجئين العراقيين اعتبره البعض إنه إمتياز للعراقيين لكنه بالحقيقة تغطية على بعض الدواعش والمطلوبين بتهم إرهابية لحمايتهم”.

وأشارت إلى أن “الأمر الآخر المستغرب هو أن زيارة يلدرم كانت مجزئة حيث التقى رئيس الوزراء حيدر العبادي ثم بعدها لرئيس مجلس النواب سليم الجبوري ورئيس الجمهورية ولقاءات أخرى منفصلة مع بعض الكتل والقوى السياسية، بالتالي فإن تركيا لو تعاملت مع العراق كدولة لكانت التقت الجميع بنفس الوقت لكن ماحصل هو رسالة لهم بأن القيادات العراقية منقسمة وكل منها له خصوصيته”.

وأكدت نصيف، أن “تركيا كانت المستفيد الوحيد من زيارتها أما العراق لم يحصل إلا على وعود ومهادنة دبلوماسية ووعود بتطوير عمل اقتصادي ينقذ تركيا من وضعها المتأزم دون حصولنا على مكتسبات فعلية أقلها وضع جدول زمني محدد ومعلوم لإنسحاب القوات التركية من بعشيقة رغم أنها كانت من المفترض أن تكون الشرط الأساس والوحيد لإية إتفاقات أخرى”.

ووصل رئيس الوزراء التركي بن على يلدريم الى أربيل في ساعة متأخرة من ليلة أمس السبت قادماً من بغداد، في زيارة لإقليم كردستان، بعد ان أجرى مباحثات بالعاصمة مع رؤساء الجمهورية فؤاد معصوم والوزراء حيدر العبادي والبرلمان سليم الجبوري، تضمن موضوع القوات التركية في بعشيقة والاتفاق على انسحابها.

عدد الزيارات: 79 ,

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

تعليق واحد على “نائبة: تركيا تعاملت مع العراق كمكونات وقدمت وعودا بانسحاب قواتها دون تحديد موعد”

  1. .مشكو شنگالي

    هذه نتاجات سياسة المحاصصة الطائفية البغيضة والتعصب القومي الأعمى.

اترك رداً