اختطاف أفراح شوقي نسخة من اغتصاب صابرين؟

img

د. عبدالخالق حسين
منذ أسبوعين والإعلام العراقي والعربي وحتى العالمي مشغول بجريمة (“اختطاف” الصحفية العراقية أفراح شوقي، من قبل مسلحين مجهولين بملابس عسكرية، اقتحموا منزلها في منطقة السيدية جنوبي العاصمة بغداد في 26 من الشهر الماضي، واخذوها الى جهة مجهولة، مع سرقة مبالغ مالية وحلي ذهبية من منزلها). وبعد تسعة أيام من اختطافها، وكل هذه الضجة الإعلامية، وإشغال الأجهزة الأمنية في البحث عنها، ظهرت السيدة أفراح شوقي سالمة وبصحة جيدة، وكأن شيئاً لم يكن، و عمت الإفراح، وحتى السيد رئيس الوزراء اتصل بها هاتفيا للاطمئنان بعد الافراج عنها.

نحن هنا أمام مسرحية كتبت بعناية لتحقيق عدة أغراض، وضرب عدة عصافير بحجر واحد. فالكل يعرف أن من يتعرض لعملية الاختطاف الحقيقية، من قبل الإرهابيين البعثيين الدواعش، أو عصابات الجريمة المنظمة من أجل المال، أو المليشيات الشيعية، لا يمكن أن يخرج منها سالماً، بل إما جثة هامدة ممزقة بالرصاص أو بالسكاكين، أو بدون العثور عليه. إلا إن السيدة أفراح شوقي خرجت سالمة وعقدت مؤتمراً صحفياً، ولم تظهر عليها أية علامة أنها تعرضت للخطف أو التعذيب.

إن حكاية أفراح شوقي تذكرنا بحكاية صابرين الجنابي عام 2008 في عهد حكومة السيد نوري المالكي، وكانت واحدة من صنع طارق الهاشمي، الهارب من وجه العدالة(1)، ولمن يريد أن يعرف من هي صابرين الجنابي، فما عليه إلا أن يضع اسمها (صابرين الجنابي)، في مساحة البحث في غوغل. ادعت صابرين أنها تعرضت للاعتداء الجنسي من قبل الجنود في السجن، الإدعاء الذي تناولته وسائل الإعلام العربية وفي مقدمتها الجزيرة، للتشنيع بالحكومة العراقية والجيش العراقي على عدم حماية الماجدات العربيات. ولإسكات هذه الأبواق تم الفحص الطبي على صابرين، وكشف الناطق باسم وزارة الداخلية اللواء عبد الكريم خلف، آنذاك، ان التقارير الطبية اكدت ان «صابرين لم تتعرض لعملية اغتصاب» وقال ان التقرير الأول الصادر من مستشفى ابن سينا أكد ان الفحوصات التي أجرتها طبيبة في المستشفى المذكور على الجنابي أظهرت بطلان ادعائها وأضاف ان التقرير الآخر الذي أشرف عليه أطباء اميركيون اكدوا النتيجة نفسها التي أقرها التقرير الاول…” (نفس المصدر رقم 1 في الهامش)

يبدو أن حكاية اختطاف أفراح شوقي هي نسخة أخرى من حكاية اغتصاب صابرين. أفراح شوقي أيها السادة، لم تتعرض للاختطاف، إذ كما جاء في مقال وكالة أوروك نيوز أن (افراح شوقي مختبئة وليست مختطفة)(2)، وهي التي فبركت هذه المسرحية، وربما بمساعدة من آخرين لهم صلة بالإعلام المعادي للعملية السياسية، لتحقيق عدة أغراض منها ما يلي:
1- تحقيق غرض شخصي، وهو اللجوء إلى فنلندا، حيث يقيم زوجها هناك منذ عام، وكانت قد قدمت طلباً لهذا الغرض إلا إن الحكومة الفنلندية تباطأت في ذلك. فبعد هذه المسرحية لا بد وأن الحكومة الفنلندية ستعجل بالأمر، وربما ستدفع حتى تكاليف نقلها ونقل أطفالها(2).
2- تشويه سمعة الحشد الشعبي. إذ كانت الصحفية أفراح شوقي قد كتبت عدة مقالات ضد الحشد.
3- العزف على الوتر الطائفي لكسب الشارع السني العربي، وخاصة السعودي والقطري، إذ ادعت في مؤتمرها الصحفي بعد “الإفراج” عنها، أن سبب اختطافها هو التقرير الذي نشرته صحيفة “الشرق الأوسط” السعودية، الأحد 20 نوفمبر/تشرين الثاني 2016، وما أثاره من غضب واسع في أوساط برلمانية وسياسية ورسمية عراقية؛ حيث نسب إلى مسؤول في منظمة الصحة العالمية تصريحاً بشأن حدوث العشرات من حالات الحمل غير الشرعي في مدينة كربلاء، التي تعتبر مقدسة لدى الشيعة، إثر زيارات دينية العام الماضي.(3)
4- منح المبررات لتشويه سمعة الحكومة العراقية من قبل خصومها وتحميلها المسؤولية(4)، بأن حكومة العبادي ضعيفة لا تستطيع حماية مواطنيها. وفي هذا الخصوص أبلى السيد عدنان حسين في المدى بلاءً حسناً، إذ كتب عدة مقالات عن “إختطاف” أفراح شوقي، واتهم الحكومة بالضعف والتقصير. وحتى بعد الإفراج عنها، راح يعد بالمزيد من الهجمات!
5- والغرض الآخر من هذه المسرحية، هو إشغال الرأي العام العراقي والعربي عن الدور الذي تلعبه القوات العراقية المشتركة الباسلة في حربها على الإرهاب الداعشي، وما تحققه من انتصارات، وإبعاد الانتباه عما ترتكبه عصابات داعش من جرائم حرب إبادة ضد المدنيين في بغداد والمحافظات الأخرى.

خلاصة القول، إن لعبة اختطاف أفراح شوقي قد كشفت المستور، فأبطلت الأسطورة أن العراقيين مفتحين باللبن، ويقرؤون الممحي، وما بين الأسطر، وأثبتت أن بإمكان أي واحد أن يمرر عليهم أية كذبة أو لعبة مثل كذبة اغتصاب الماجدة صابرين الجنابي، أو اللعبة الجديدة “اختطاف” أفراح شوقي، لينطلق صحفيون من أمثال عدنان حسين وغيره من جوقة فخري كريم بالنفخ في الطنبور، والصراخ وامعتصماه، و(على حس الطبل خفَّن يرجلية). فمتى ينتبه شعبنا للتمييز بين الغث والسمين، وبين الكذب والصدق.
يقول الفيلسوف الألماني هيغل: “أن شعباً يصدق بالأكاذيب يستحق أن يخسر حريته”.
ــــــــــــــ
مصادر
1- هل تذكرون قصة صابرين الجنابي؟ كانت من صنع طارق الهاشمي!
http://www.iraqcenter.net/vb/showthread.php?t=69133

2- تقرير أوروك نيوز: افراح شوقي مختبئة وليست مختطفة
http://uruknews.net/index.php/%D8%A7%D9%84%D8%AA%D9%82%D8%A7%D8%B1%D9%8A%D8%B1-%D9%88-%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%B3%D8%AA%D8%B7%D9%84%D8%A7%D8%B9%D8%A7%D8%AA/%D8%A7%D8%B1%D8%A7%D8%A1-%D9%88-%D9%85%D9%82%D8%A7%D9%84%D8%A7%D8%AA/11555.html

3- أفراح شوقي تكشف (في مؤتمرها الصحفي) عن ” السبب الرئيسي لاختطافها”
http://www.nrttv.com/AR/Detail.aspx?Jimare=38208

4- بي بي سي: صحفيون يتهمون السلطات العراقية بالمسؤولية عن اختطاف افراح شوقي
http://www.bbc.com/arabic/media-38443439

رابط ذو صلة
د. شيرين سباهي: أخطفوني …عليكم العباس وهذا رقم حسابي البنكي
http://www.akhbaar.org/home/2017/1/222544.html

عدد الزيارات: 1 ,

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

11 تعليق على “اختطاف أفراح شوقي نسخة من اغتصاب صابرين؟”

  1. دكتور ترى حميد الهايس قالها بصراحة :
    بان هؤلاء على التسعيرة يتهجمون ويفترون على الحشد الشعبي والقوات المسلحة والحكومة العراقية وانهم مهمشين ومضلومين والحقيقة كلهم مرتزقة سواء كانوا اعلامين او شيوخ عشاير او شيوخ مساجد
    حتى الخالصي كان الى الامس القريب يطلع على المنبر ويسب بالامريكان حتى يقبض الشيك حاله حال شيوخ الفلوجة والرمادي والموصل وووو

  2. ابن السماوة

    أن شعباً يصدق بالأكاذيب يستحق أن يخسر حريته…هذه كتبت خصيصا للعراقيين مع الاسف فالعراقيين شعب ساذج بعمومه و يحب القال و القيل و الخرافات و يصدق الشائعات و يطع بالجيد و يرفع من شأن الخبيث و لا حول و لا قوة الا بالله.

  3. .مشكو شنگالي

    اخ حيدر .
    القضاء ليس ضعيفٱ فحسب بل قضاء فاسد ومنحاز الى
    جانب الفساد والدليل براءته للجبوري ،وهذا لا يعني أن يكون العبيدي نزيهٱ او نبيٱ.
    والحكومة من الفها الى ياءها بشكلها الحالي وعلى أساس الطائفية المقيتة والتعصب القومي الأعمى لا تخدم إلا مصالح القادة وأمثالي وأمثالك مضحوك على أذقانهم بسبب ضيق افقنا
    وإنحيازنا الأعمى الى الجانب القومي او الطائفي وإهمال الجانب الوطني وعند أية انتقاد وحتى إذا كانت صحيحة ١٠٠٠٪
    الى ناس من طائفتنا او قوميتنا تثير ثائرتنا ونقوم بشتم المنتقد.
    وانت يا أخ ابن السماوة .
    للأسف الشديد ما توصلت إليه حول نفسيتنا نحن العراقيين صحيحة وهذا هو ضعفنا وسبب مأساتنا.

  4. حميد الموسوي

    احسنتم اخي الفاضل وتأكيدا لما تفضلتم به :
    1- في اول لقاء اجرته قناة الشرقية مع اختها وشقيق زوجها قالوا ان 17 شخصا بملابس عسكرية اقتحموا دارها وخطفوها وسرقوا ما سرقوا .. بينما قالت هي في لقاء بعد رجوعها من الخطف المزعوم ان عدة رجال ملثمين وبملابس مدنية !.
    2- لدينا اصدقاء في نفس المنطقة اكدوا انهم لم يروا سيارات بيكبات تدخل الشارع ولم يسمعوا اي ضجة خاصة القضية حصلت ساعة 10 حسب ادعائها .
    3-وصلت دار اهلها بسيارتها الخاصة ومعها عماد العبادي من جماعة البغدادية وزياد العجيلي ونوال صقر الذين كانوا قبل يوم واحد من عودتها يقودون تظاهرة من عدة نساء وصبيان ادعوا انهم صحفيين !!!!!.
    4- زوجها ظهر في الشرقية بعد اختطافها بثلاثة ايام وقال انه غادر العراق قبل سنتين وحصل على الاقامة وقدم طلب لم الشمل وهذه عثرة لم يحسب القائمون على المسرحية حسابها .
    5 – يكفي انها مراسلة للشرق الأوسط السعودية .المصيبة أن جماعة التيار المدني وعلى راسهم احمد عبد الحسين وجوقته تظاهروا وضجوا وعجوا ورفعوا صورها بينما لم يهتز لهم ضمير لضحايا السنك والثورة التي حدث قبل الاختطاف المزعوم وبعده بيوم ويومين .

  5. للااسف ارى اليوم الكتاب والمثقفين تاركين العراق وسياسته الهمجيه والتنازلات والسرقات التي يقودها عمار الحكيم اقصد اللعين طلفاح العراق الجديد بسرقاته وامتلاكه الكرادة والجادريه وسرقته للمال العراقي ولا من حسيب كدلك ارى التنازلات التي يقوم بها الهبل العبادي للدول الجارة ويترك الرسوم للبضاءع الداخله بدون كمرك و و و العراق باامس الحاجه لشعبه المسروقه خيراته اناشد الكتاب والمثقفين ليكونوا مع العراق والوقوف بوجه الحراميه وباعي الضمير اللهم اللعن صنمي قريش اللهم اللعن طلحه والزبير وطلفاح وشبله عمار الاحكيم

  6. [أين- بغداد]
    أعلنت وزارة الدفاع، مقتل قادة كبار في عصابات داعش الارهابية بغارة عراقية في مدينة الموصل.
    وذكر بيان للوزارة تلقت وكالة كل العراق [أين] نسخة منه، أنه “وبحسب مديرية الاستخبارات العسكرية وبمعلومات دقيقة لصقور الجو وجهت ضربة مدمرة لموقع ما يسمى بـ[القوة الضاربة] لعصابات داعش الإرهابية وقتلت أبرز قادتها في حي الحدباء بالموصل”.
    وأضاف ان من بين القتلى “القيادي الإرهابي أحمد مزعل العجمي الملقب أبو سعيد الأنصاري وهو سعودي الجنسية مسؤول جيش الخلافة بالموصل، والقيادي الإرهابي حازم محمد مسؤول العكيدي الملقب ابو سنان المسؤول العسكري للقوة الضاربة”.
    وأشار البيان الى “مقتل المدعو محمود إسماعيل عبد الله الخاتوني الملقب أبو ليث الخاتوني مسؤول الانتحاريين العرب”.

  7. كنعان شــماس

    اقبـــــــــــــــــح مافي مســــرحية الخطف ان يشترك فيها رئيس الوزراء ؟؟؟ واعلام لامصداقية له سيطمطم الموضوع بعد ايام واســابيع انه زمن الحرب الوديــــــــــــــة مع داعش الاســــــلامية كل شيء جائز ؟؟؟؟

  8. .مشكو شنگالي

    كالمثل الشعبي بين حانة ومانة فقدنا لحانا.
    بصراحة أنا شخصيٱ محتار في قضية الإختطاف مابين اصدق العملية او انفيها والمالية واردة ولكن لا اعتقد أن تصل بصحفية معروفة أن تصل الى هذا المستوى من الغباء أن تمثل مثل هذه المسرحية رغم عدم وجود مستحيلات في عراقنا الجديد وكل شئ ممكن.
    هكذا فقدنا عراقنا الجميل المبتلي بحكام يقومون بتدمير الوطن بدلا من بناءه.

  9. مهند العلوجي

    المنشوره صورته اعلاه ينطبق عليه المثل من جلة الخيل شدوا على الكلاب سروج .

  10. .مشكو شنگالي

    للأسف أخ مهند العلوچي.
    هذا المثل قبل هذا الشخص الذي لا يمتلك أية سلطات ينطبق
    على جميع المتنفذين في حكومة المحاصصة الطائفية البغيضة والتعصب القومي الأعمى،ومثل هذا الشخص لا يقدم ولا يؤخر،
    ولكن بالمقابل الموجدين في السلطة دمروا العراق ورجعوه الى العهود الحجرية .
    أتعلم هناك الآلاف يعيشون في الكهوف بسبب القائمين على العراق في المنطقة!!!!(___________) وليس بسبب مثل صاحب الصورة الذي لا يقدم ولا يؤخر كما أسلفت.

اترك رداً