المدرب العسكري لمعمر القذافي كورديٌ مقيمٌ في زاخو

img
الاخبار 4 shababek

رووداو- زاخو

تلقى الرئيس الليبي السابق، معمر القذافي، دروساً عسكرية على يد مدرب كوردي، ويقيم الأخير حالياً في قضاء زاخو التابع لمحافظة دهوك.

وولد محمد كريم محمد أمين، وهو من أهالي كركوك عام 1927، والتحق بالجيش العراقي حينما كان في سن الـ21، وفي عام 1956 اصبح مدرباً في الكلية العسكرية العراقية الأولى (الرستمية) وهي أقدم أكاديمية ومنشأة عسكرية في العراق والوطن العربي، وتأسست في 12 آيار/مايو، من عام 1924.

وتحدث محمد كريم الذي يقيم حالياً في قضاء زاخو، عن الايام التي كان يلقي فيها دروساً عسكرية في كلية الرستمية وخاصة ذكرياته مع طلاب الدول العربية، بالقول: “في احدى السنوات، تم قبول 40 طالباً من الدول العربية ممن كانت أعمارهم تتجاوز الـ18 عاماً في كلية الرستمية ببغداد، لأن العراق حينها كان الاكثر تقدماً في المجال العسكري، وكان أحدهم هو معمر القذافي”، مضيفاً أن “خريجي الكلية كانوا يُمنحون شهادة البكالوريوس في العلوم العسكرية”.

وأثنى محمد كريم على القذافي بالقول: “كان رجلاً قوياً. وكان الأفصح من بين جميع الطلاب الاخرين، وكان حديثه في محله دائماً”، متابعاً أن “القذافي كان يغضب بشدة وكان لا يصغي لاساتذته اذا ما انزعج من شيء، ومن بين جميع الاساتذة كانت علاقته معي أقوى من البقية”.

وفي الكلية كان محمد كريم هو الكوردي الوحيد من بين 20 استاذاً في اختصاصات مختلفة، وأوضح أن “القذافي تخرج من الدورة برتبة ملازم أول، ولم يكن الوحيد من ليبيا حيث كان ابن عمه خليفة القذافي يدرس في ذات الكلية”.

والى جانب القذافي، درس كل من الرئيس المصري الاسبق، حسني مبارك، والرئيس السوداني، عمر حسن البشير، في الكلية العسكرية الأولى في بغداد.

وحكم معمر محمد عبدالسلام القذافي ليبيا لمدة 42 عاماً، حيث استلم مقاليد السلطة في انقلاب عسكري عام 1969 الى أن ثار الليبيون ضده عام 2011، وبعد ان تعرض القذافي للأسر قتل على يد معارضيه.

وفي ثمانينات القرن الماضي، دعم القذافي الثورة الكوردية وحقوق الشعب الكوردي، وتحدث محمد كريم عن بعض مواقف القذافي حينما كان طالباً عنده بالقول “كثيراً ما كان الطلاب العرب يخبرونني بأن القذافي القادم من ليبيا يقول لهم ان الكورد شعب سُلبت حقوقه من قبل العرب ويجب أن تعاد اليهم حقوقُهم، ولم أعلم لماذا كان متضامناً إلى هذا الحد مع الشعب الكوردي لأنني لم أناقش معه هذا الموضوع أبداً”.

ولا يزال القذافي حاضراً في ذاكرة استاذه الذي يقول: “كان القذافي رجلاً عظيماً، حزنت جداً عندما أطيح به عن الحكم، لقد قتل بطريقة بعيدة جداً عن الانسانية، حينما أتذكر ذلك أحياناً أعجز عن النوم من شدة الحزن”.

محمد كريم البالغ من العمر حالياً 89 عاماً، أبٌ لـ13 ابناً، وهو يقيم الان في زاخو مع زوجته الثانية فيما كانت زوجته الأولى من سكنة كركوك.

وتقول رمزية سعيد، عقيلة محمد كريم، ذات 69 عاماً: “غالباً ما يروي زوجي ذكرياته مع القذافي، هو معجب به جداً، لذا فقد تأثر كثيراً بمقتله”.

ترجمة: شونم عبدالله خوشناو

عدد الزيارات: 1203 ,

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

4 تعليق على “المدرب العسكري لمعمر القذافي كورديٌ مقيمٌ في زاخو”

  1. رباح الكرخي

    كل الرؤساء القشامر والذين تخرجوا من تحت يد هذا المدرب الفلته لو اصبحوا مثل ابن صبحى مشنوقين لومثل حسني مبارك قابع في سجن طره حاله حال المهربين والحشاشه .

  2. أبن دجلة البغدادي

    عزيزي الاستاذ محمد كريم لا تحزن على شخص دكتاتور مثل معمــر القذافي لانه حطم البلاد والعباد وحرق الاخضر واليابس فــــــــــي ليبيا
    الجريحة لحد الآن.
    علما بان القذافي ما كان يهمه معاناة شعبنا الكردي الشقيق- لا من قريب
    ولا من بعيد – مـن حيث التهجير والابادة الجماعية بالمواد السامة القاتلة.
    واخيرا أتمنى لك الصحة والسعادة في شمال عراقنا الجريح.
    تحياتي

  3. مهند العلوجي

    اتفق مع ما ذكره الاخ الكرخي , شو كل الذين تخرجوا من تحت يد كاكه حمه كانوا شاطرين ببناء السبتتنك لو النوم في انابيب المجاري بس واحد بقى في اليمن وهو ابوكفشه علي صالح والذي ارتد عن نهج عفلق وعاد الى احضان الحوثيين , والمثل يقول العاقل من استفاد من تجربة الاخرين , عسى ولعل ابوكفشه استفاد مما حصل الى سيده ابن صبحى وحسني مبارك والاخرين .

اترك رداً