أردوغان: نتخذ بالتعاون مع روسيا وإيران خطوات تاريخية للسلام في سوريا


اعتبر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، اليوم الاثنين، أن التعاون الإيجابي بين أنقرة وروسيا وإيران فتح الطريق أمام السلام في سوريا، لافتا إلى أن هدف عملية اغتيال السفير الروسي في أنقرة هو مواجهة تنامي العلاقات الروسية التركية
أنقرة — سبوتنيك وقال أردوغان في كلمة أمام المؤتمر السنوي لسفراء العالم في أنقرة “نتخذ بالتعاون مع روسيا وإيران خطوات تاريخية من أجل فتح الطريق أمام السلام في سوريا” وشدد أردوغان على أن التأثير المتصاعد للتقارب الروسي التركي في المنطقة يدفع الكثيرين لتخريب العلاقات بين البلدين، وكذلك نقل الحرب إلى داخل بلاده. وقال أردوغان “محاولات الذين قتلوا السفير الروسي كارلوف فشلت في تخريب العلاقات الروسية التركية”. ولفت الرئيس التركي إلى أن “المنظمات الإرهابية تسعى إلى نقل الحرب من سوريا والعراق إلى تركيا وجرها إلى صراع عرقي وطائفي”.


توقع وزير النفط جبار اللعيبي ان تشهد العلاقات بين العراق وتركيا خلال المرحلة المقبلة تطورا ونموا مضطردا في مجال النفط والطاقة، فيما اتفق مع نظيره التركي على التواصل المباشر بين الطرفين.

ووصف اللعيبي بحسب بيان لمكتبه، الاثنين، مباحثاته مع نظيره وزير الطاقة التركي بيرات البيرق بالايجابية والجيدة،” لافتا الى انه تم الاتفاق على التواصل المباشر بين الطرفين من خلال فتح خط ساخن بين مكتبي الوزيرين بهدف معالجة القضايا ذات الاهتمام والتعاون المشترك بالسرعة الممكنة .

واضاف اللعيبي انه ” تمت مناقشة موضوع استئناف الصادرات النفطية عبر خط كركوك – نينوى – جيهان بعد تحرير محافظة نينوى الى جانب تأهيل شبكة الانابيب النفطية هناك”.

واشار الى “رغبة تركيا بتوسيع عمل شركاتها في قطاع النفط والطاقة والمشاركة في مشاريع تاهيل البنى التحتية”، مبينا ” ان أكثر من 24 شركة تركية تعمل على تطوير الحقول النفطية ومشاريع البنى التحتية والخدمات الفنية وغيرها”.
رووداو – اربيل

أكد الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، أن بلاده سوف تحرز تقدما كبيراً مع الرئيس الامريكي المنتخب ترامب وخلال فترة قصيرة.

جاء ذلك في كلمة له خلال إقامته مأدبة طعام على شرف السفراء الأتراك في القصر الرئاسي بالعاصمة أنقرة، في إطار المؤتمر السنوي التاسع للسفراء الأتراك، اليوم الإثنين.

وأضاف أردوغان: “أعددنا أرضية أستانة من خلال اجتماعنا مع روسيا وإيران في موسكو والمحادثات الأخرى ويعد اتفاق وقف اطلاق النار في سوريا فرصة مهمة للغاية رغم هشاشته ورغم الانتهاكات العديدة له”.

ولفت أردوغان أن العالم أكبر من خمسة (في إشارة إلى الدول الأعضاء الدائمين الخمسة في مجلس الأمن)، وأن القارة الأوروبية أكبر من الاتحاد الأوروبي، قائلا: “الأولوية التي نبديها لمسيرة العضوية الكاملة في الاتحاد لم تتغير”.

وبخصوص العلاقات بين بلاده والولايات المتحدة، أضاف: “نريد أن نرى حليفتنا أمريكا تقف إلى جانبنا بشكل قوي وحازم وغير متردد، في مواجهة التهديدات القادمة من داعش وغولن والمنظمات الإنفصالية، ونثق بأننا سنسرع الحوار الثنائي المتبادل مع تولي الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، منصبه في 20 يناير/كانون الأول”.

وتابع: “نثق بأننا سنحرز مع السيد ترامب تقدما خلال فترة قصيرة ، لاسيما في القضايا الإقليمية، من خلال توصلنا إلى توافق في الآراء”.

وتطرق إلى المنظمات الإرهابية التي تستهدف بلاده، لافتا إلى أن “غايتها جر بلادنا إلى صراع قائم على أساس عرقي وديني”، وقال: “تحاول تلك المنظمات نقل النار المشتعلة في سوريا والعراق إلينا”.

وحول ظاهرة الإسلاموفوبيا المتزايدة في الآونة الأخيرة، قال أردوغان “أدرجنا على جدول أعمالنا المواضيع المتعلقة بالعداء للأجانب والإسلام، والتي تحولت إلى تهديد أمني لمواطنينا في الخارج”.

وأضاف أن “شعبنا ليس وحيدا في مكافحة العنصرية الثقافية، والإسلاموفوبيا. فينبغي علينا أن نتكاتف مع المجتمعات الإسلامية الأخرى والجماعات المهاجرة التي تعاني من المشكلة ذاتها، ونكافحها معاً على نطاق واسع”.

وتطرق الرئيس التركي إلى اتفاق إعادة القبول المبرم بين بلاده والاتحاد الأوروبي العام الماضي، قائلا:”ينبغي على الاتحاد عدم المماطلة في تنفيذ الالتزامات المترتبة على الاتفاق”.

تجدر الإشارة إلى أن الحكومة التركية والاتحاد الأوروبي توصلا في 18 آذار/ مارس 2016 في العاصمة البلجيكية بروكسل إلى ثلاث اتفاقيات مرتبطة ببعضها البعض مع الاتحاد حول الهجرة، وإعادة قبول اللاجئين، وإلغاء تاشيرة الدخول للمواطنين الأتراك.

والتزمت أنقرة بما يتوجب عليها بخصوص الاتفاقين الأولين في حين لا يزال الاتحاد الأوروبي لم يقم بما يتوجب عليه بخصوص إلغاء التأشيرة.

عدد الزيارات: 388 ,

7 تعليقات

  1. يقول .مشكو شنگالي:

    تركبا ستأخذ ما تريد ولم تدفع شيئٱ بالمقابل.
    تيتي تيتي مثل ما رحتي جيتي.

  2. يقول حيدر:

    اردغان لا يؤخذ بكلامه لان قرقوز حاله عالميا

  3. يقول أبو علي:

    العبادي يجب عليه أن ينتقم من كل رئيس تآمر على العراق وشعبه هذه فرصه تأريخيه أن توقف روسيا أمريكا عند حدودها وتذلها وتخسر أمريكا الحرب وتضطر إلى أن تبحث عن سياسه جديده في المنطقه وتتخلى عن كل حلفائها وتقول لهم سوف لاتستطيع أمريكا بمساندة حلفاءها وعليهم بحل أمورهم بأنفسهم لذلك هرول التركي للعراق وأتبعه اللوطي الاردني لكي ينزه موقفه تجاه العراق بعد أن خريء عليه الأمريكان هذا اللوطي الذي أذاق العراقيين الذل والهوان هو وأجهزته الأمنيه بحيث لايدخل عراقي بلدهم دون سؤاله عن مذهبه لكي يعامل الشيعي بأقذر معامله وهم على يقين أن الشيعه هم أصحاب فضل عليهم. آن الأوان أن يرينا رئيس وزرائنا وقائدنا كيف سيعيد لنا كرامتنا التي سلبها منا هؤلاء اللوطيون على مدى قارب العقدين من الزمن. بصراحه على العبادي أن يثبت بأنه قائد محنك ويستغل الظروف المتأتيه له ببناء دوله لها كرامة بين دول العالم وبين الدول التي تجاورنا حتى لايطمع هؤلاء الاقذاربإستغلالنا مرة أخرى إذا سنحت لهم الفرص. ولا يجب عليه أي العبادي أن يعطي إنطباع أنه لايتمكن من مواجهة كهذه وأنه إنما كان محظوظا أن تسنم منصب كهذا دون إستحقاق بسبب أن الظروف التي تهيأت له بالصدفه وأن فتوى السيد السيستاني هي التي جعلته يصمد في مكان طول هذه المده. دعنا نرى كيف سيعامل الاردنيين الناكري الجميل الذين يؤوون عتاة الارهابيين أحفاد الزرقاوي والبعثية المتآمرين والذين أوغلو بدماء لعراقيين منذ السقوط ولحد هذه اللحظه

  4. يقول أبو علي:

    قال العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني الثلاثاء 10 يناير/كانون الثاني إن المنطقة في حالة حرب، وأن الشرق الأوسط يمر بأصعب المراحل وثمة تغييرات كبيرة خلال العام الجاري.

    صحيفة: الملك عبد الله أجرى حوارات تمهيدية مع فريق ترامب
    وأوضح العاهل الأردني خلال اجتماعه برئيسي مجلسي الأعيان والنواب وأعضاء المكتب الدائم بالمجلسين أن ما يحدث في المنطقة ليس أزمة أردنية فقط بل أزمة إقليمية.
    وأشار الملك عبدالله الثاني خلال الاجتماع الذي جاء بعد أيام من زيارة خاصة قام بها إلى الولايات المتحدة التقى خلالها بأعضاء من فريق الرئيس الأمريكي المنتخب دونالد ترامب، إلى وجود متغيرات كثيرة إقليمية ودولية في العام الجاري، ووجود دور عربي وصفه بالمهم، وعمل كثير أمام بلاده على المستوى الداخلي والخارجي.
    ودعا العاهل الأردني في الشأن الداخلي إلى العمل على حماية الفئات ذات الدخل المحدود والطبقة الوسطى وخاصة في الظروف الصعبة الراهنة، لافتا إلى ما تعانيه الأردن بسبب تحملها مشكلة اللاجئين أكثر من غيرها.
    وفي الشأن الأمني قال الملك عبدالله الثاني :”لن نسمح لأحد بالتطاول على الآخر، كما أننا لن نسمح لأحد أن يؤذي مشاعر أبنائنا من مختلف الطوائف والمنابت والأصول أو ينشر فكره البغيض والكراهية بين أبنائنا”.

  5. يقول غسان بديوي:

    اردوغان يتحرك سياسيا وعسكريا على ضوء خطة الناتو الحديثه والتي اخذ يعمل بها ال مرخان وال موزه وهو بناء جسور صداقه مع روسيا والصين وغيرها من الدول التي لا تعمل مع الناتو وهذا الامر ظهر قبل سنتين اي ان اردوغان لا يستطيع الافلات من قبضة الناتو والغرب لان تركيا تنعم باقتصاد جيد بفضل الحاله السياسيه الهادئه والتي كانت تعم تركيا خلال العقود الماضيه , ان الساسه الاتراك موتورين وشوفينيين ولا يعتمد على مصداقية تصريحاتهم الناريه والعدوانيه , واذا روسيا قبلت العلاقه مع تركيا هو المصلحه الذاتيه لان روسيا لا تستطيع الخروج من البحر الاسود الى البحر المتوسط الا من خلال مضيق الدردنيل .

  6. يقول مهند العلوجي:

    شو الانسه الخجول بنت ال شركس والى هذه اللحظه تركص ؟ على ما اعتقد ابو قرباج الافريقي طيب الجروح — ومن فضائحها حتى فيصل القاسم السرسري تصخم وجهه من حجي ولغط الناس حول بنت شركس الموصل .

  7. يقول Mohammed:

    شوف هذا الطرطور!!! أي حوار أي فكر!!؟ إنتم إنتصرتم على داعش وأشبعتموهم قهر وذلة وخسارة لأنهم بغاة وكل باغٍ مصروع كما قالها أمير المؤمنين صلوات الله وسلامه عليه. مالداعي إلى حوار مع شيطان يكن لك كل الحقد والضغينة. دعهم أذلاء ويدهم سفلى فلو إحترمتهم وفسحت لهم المجال قليلاً لعادوا إلى روتينهم وهو إقصاءك وتكفيرك وتحيُّن الفرص للاجهازعليك. بعض الشيعة راضعين الخوف والذلة ويصيحون هيهات منا الذلة!! أقرأوا الخبر رجاءً:
    أعلن عضو هيأة رئاسة مجلس النواب الشيخ الدكتور همام حمودي، اليوم الخميس، انطلاق حوار بغداد يوم السبت المقبل بحضور إقليمي.
    وقال حمودي خلال مؤتمر صحفي ، ان “السبت المقبل سيشهد انطلاق اعمال مؤتمر حوار بغداد ويستكمل اعماله في اليوم التالي بجامعة بغداد”، مشيرا الى ان”كل الدول لبت الدعوة لحضور المؤتمر لكن بعض الدول اعتذرت كتركيا لوجود اصلاحات دستورية، ولكن مركز بحث تركيا مهما سيحضر، فضلا عن سوريا ومصر والاردن ولبنان واغلب دول الجوار”.
    واضاف ان “السعودية حريصة على الحضور ولكن باعتبار ان الاتصال غير موفق وسيحضر ممثليها في السفارة السعودية ونتوقع حضور احد اعضاء مجلس الشورى السعودي”.
    وأوضح ان “المبادرة كانت من المعهد العراقي لحوار الفكر وتعاونت معه جامعة بغداد ونحن نعتقد ان مجلس النواب كبيت الشعب حريص على مثل هذه التجارب وتبنته هذا البرنامج وسيكون لدينا حديث مع لجنة الامن والدفاع النيابية وغيرها من اللجان وحريصون على حضورها “.
    وبين ان “عنوان المبادرة هو الحوار وليس الزعل والمقاطعة”، لافتا الى ان “القادم لمرحلة ما بعد الانتصار على داعش هو الحوار لنعيش سوية”، مؤكدا “اننا حريصون على الاستماع لوجهات النظر المختلفة من دول المنطقة ولدينا اولوية للاهتمام بالنازحين”

أضف تعليقك