انتحاري ظهر في إعلام “داعش” يلقى حتفه غرقاً في دجلة بالموصل


أفاد مصدر محلي في محافظة نينوى، الثلاثاء، بأن انتحاريا ظهر في أحد الإصدارات الإعلامية لتنظيم “داعش” لقي حتفه غرقا في نهر دجلة أثناء هروبه باتجاه الساحل الأيمن.

وقال المصدر في حديث لـ السومرية نيوز، إن “انتحاريا مسنا في العقد السابع من عمره، والذي ظهر بمقاطع فيديو نشرها داعش في الأيام الماضية وهو يبكي بشدة بعد فشله في تفجير العجلة المفخخة التي يقودها على القوات الأمنية بسبب عطلها، لقي حتفه مع حفيده وهما يحاولان الهروب خلال نهر دجلة باتجاه الساحل الايمن من الموصل”.

وأضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه، أن “هذا المسن اصبح اشهر انتحاريي داعش في غضون ايام، حيث استخدمه التنظيم لرفع معنويات مقاتليه المنهارة بعد الخسائر الكبيرة التي تكبدها في معارك شرق الموصل وتحرير اغلب الأحياء”.

وكانت قيادة عمليات “قادمون يا نينوى” أعلنت، اليوم الثلاثاء (10 كانون الثاني 2017)، السيطرة على بنايات الاتصالات والاستثمار والكهرباء والأمن الداخلي في الساحل الأيسر من الموصل.
******
نقل التلفزيون الرسمي العراقي عن رئيس الوزراء حيدر العبادي قوله يوم الثلاثاء إن علاقات بلاده مع تركيا “لا يمكن أن تتقدم خطوة واحدة” بدون انسحاب القوات التركية من معسكر في شمال العراق.

ونقل التلفزيون عن العبادي قوله “أبلغنا رئيس الوزراء التركي أن العلاقات العراقية التركية لا يمكن أن تتقدم خطوة واحدة من دون سحب القوات التركية من معسكر بعشيقة.”

والقوات التركية متمركزة في بعشيقة قرب الموصل منذ ما قبل بدء هجوم على تنظيم الدولة الإسلامية.

عدد الزيارات: 1325 ,

5 تعليقات

  1. يقول .مشكو شنگالي:

    اتمنى أن يكون موقف العبادي هذا صحيحاوفعلا لا ترضخ تركيا إلا من خلال الضغط الإقتصادي لأن إقتصادها تتدهور يوم بعد يوم بسبب عنجهية سلطانهم أردوغان.
    عليك يا عبادي ترجمة اقوالك على ارض الواقع وليس اقوالا للمزايدة التي نسمعها من قادة المحاصصة الطائفية والتعصب القومي الأعمى.
    نريد أن تكونون ولو مرة واحدة عراقيين وليس طائفيين ومناطقيين وحزبويين وبذلك سيقف معكم كل ابناء العراق بغض النظر عن طواءفهم وقومياتهم ومذاهبهم وبخلاف ذلك ستخسرون كل شئ.

  2. يقول مظلوم:

    الى جهنم وبئس المصير هؤلاء الحشرات مكانهم في الحضيض وان شاء الله في الدرك الاسفل مع من يحبون

  3. يقول رباح الكرخي:

    الى جهنم وبئس المصير — وعلى ما اعتقد ان هذا المجنون قد انتحر غرقا خوفا من مواجهة قوات الجيش والحشد الشعبي .

  4. يقول غسان بديوي:

    مفاوضات العبادي والاتراك معروفه نتائجها مسبقا للطرفين لان الوضع الذي فرض على العراق لم يتغير وان الخونه الاكراد واثيل النجيفي هم عرابي الوجود التركي في العراق وبمباركة اوباما , اذا كنا ننتظر نتيجه ايجابيه من لقاء العبادي مع نظيره التركي فهذا امر سابق الى اوانه وكل شيئ متوقف على المتغيرات التي سوف تحصل في الشرق الاوسط .

  5. يقول أبو حسين:

    أصلاً مجئ يلدريم الى بغداد خطأ كان على العبادي أن يرفضه. لكن ماذا نستطيع أن نقول . حكومة شكّلها الامريكان.

أضف تعليقك