صدّام أمير الدواعش

img
المقالات 6 shababek

صدّام أمير الدواعش

 

عدنان أبو زيد

 

فرّ البعثيون بعد سقوط نظام صدام حسين العام 2003، في الأصقاع، وفي ذات الوقت تفكّكت الأيديولوجية التي يعتقدون بها الى مكوناتها الفكرية في القومية والدين والمذهب، بعدما كانت تبدو فكراً خالصا قائما بذاته، ولذاته.

وشرعت بوادر التحلل الفكري الى الجذور الأصلية قبل العام 2003، حين أُخْضِعت الفكرة القومية التي كانت خالصة لدى ميشيل عفلق الى تطبيقات سلفية، وكان من ثمارها الحملة الايمانية، ونضْج شخصية صدام حسين المتديّنة، التي كانت قبل ذلك التحول، علمانية محضة، حتى إن خطابها لم يكن يبدأ بالبسملة.

لكن البعث اشترط على أسلمة كوادره شروطا قاسية، وأنظمة لا يتعدونها وأبرزها ان “التدين” لا يتجاوز ممارسة الشعائر الدينية البحتة، وهو “التدين البعثي”، مُثقِّفا كوادره على ايمان روحي، غير قابل للملاقحة بالعقيدة السياسية.

حتى اذا حَدَث الذي حدث في 2003، غادر اغلب البعثيين القفص الفكري والتنظيمي، وطاروا مثل عصافير هائمة بين يسار إلى أقصى يمين، وبين يمين الى اقصى يسار، واستوعبوا بسرعة شديدة واستغراق عظيم، الأفكار الإسلامية المتطرفة، فالبعثي الشيعي، تحصّن بطائفته، وانزوى بعيدا عن أفكار البعث، والبعثي السني، اعتنق الفكر السلفي، ووجد في تنظيمات مثل القاعدة وداعش وغير ذلك من الجماعات المسلحة البديل التنظيمي المناسب، والاداة المناسبة للانتقام من فقدان السلطة، فيما راح البعثي الشيعي يجد نفسه في مؤسسات الدولة “الشيعية” التي قامت على انقاض مؤسسة الحكم البعثية السنية.

وفي مثال صارخ على الواقع، التقى بعثيان – من الكادر المتقدم -، لاجئان في هولندا، فشرعا يتحدثان في انسجام عن الماضي، لكن هيهات من التفاعل الإيجابي في حاضر فرّقهما، فالأول سني، سلفي، “داعشي” مع وقف التنفيذ، والثاني، شيعي، متديّن، متحزّب، لا اثر للفكر البعثي والقومي على مواقفهما. وفي كليهما تبحث عن البعث ولن تجده غير أطلال.

وهذا الحادث الواقعي، يفسّر كيف ان حزب البعث العربي الاشتراكي وجد نفسه لاحقا، في التنظيمات المتطرفة مثل القاعدة وداعش.

اما البعثيون الشيعة، فلم يخسروا كثيرا، فقد اندمج الكثير منهم في الجيش والشرطة والأحزاب الشيعية في العراق.

وعلى هذا النحو، اصبح البعثيون السنة – وللقاعدة شواذ – هم المعارضون الأشد فتكا في التنظيمات المسلحة.

وعلى هذا السبيل من التحول، مسخت الأحداثُ الانقلابية، العلمانيةَ البعثية والفكرة القومية، و تَحلّل العقل البعثي الى مكوناته الأصلية.

لقد كان صدام منذ توليه القيادة القُطرية لحزب البعث في بغداد العام 1979،علمانياً صارماً، وبمرور الزمن، تلاشت الكثير من الصرامة، وبدت علاقته بعزة الدوري المتديّن جدا، من علامات التحول في نهجه الفكري الذي انعكس على سياساته، فكانت “الحملة الإيمانية” الشهيرة، ولو أتيح لصدام البقاء اليوم،لصار إسلاميا عنفياّ يقرن بداعش والقاعدة، لكن على طريقته.

ومن علامات اسلاموية صدام والبعث قبيل الانهيار الكبير، تحالفه مع الإخوان المسلمين في سوريا، وعلاقات سرية مع الكثير من الجماعات الدينية في ذلك الوقت.

وظهر هذا التحول بشكل واضح في استقبال الآلاف من “الجهاديين” قبيل الاجتياح الأمريكي، الذين بدأوا يستوعبون بشكل تدريجي ان صدام هو المجاهد الأكبر، فيما هو وجد ذلك من ضرورات “البطل الإسلامي”، بعدما ضاق ذرعا بثوب “البطل القومي” الذي بات ضيقا عليه.

ولقد كان ذلك دافعا لان يقترب صدام الجديد، من المتدينين السنة، فعزّز من نفوذ الوقف السني، وغض النظر على بعض نشاطات الاخوان، وانعم على رجال دين بالهدايات والعطايا، وأقام الشعائر الدينية في العلن، وأغدق بالثمار على جماعات دينية مثل النقشبندية والدروشة التي كان يرعاها عزة الدوري،في فعاليات شبه علنية.

ولم يكن هدف صدام حسين سوى سحب البساط من الأبوة السعودية للسنة،والأبوة الإيرانية للشيعة في ظل مد ديني طغى على المنطقة شيئا فشيئا.

ولعل صدام كان على حق، فلقد أدرك جبروت الوازع الديني لدى البعثيين،فسعى الى إرضاءه، ولهذا ارتدى العمامة وإنْ لم يلبسها، وجمع من حوله الجهاديين والمتطرفين الدينين، وإنْ لم ينتظموا في حزب البعث.

نحن نعيش اليوم هذه المخاضات، فجلّ القياديين في القاعدة وداعشبعثيون، وينطبق الامر حتى على سوريا أيضا، ذلك ان التطرف المذهبي طمرَ،الأيدلوجية القومية، وتحوّل القومي المتطرف، الى طائفي ومذهبي.

واذا كانت داعش والقاعدة استوعبتا الحالة العنفية لكوادر البعث، فان دول الخليج السنية وايران الشيعية، استقبلت فيهم الطموح المذهبي، والطائفي.

وفي الواقع، فليس ثمة حاجة اليوم حتى للتذكير بالبعث، فلقد انزوى الىالمتاحف بعدما أنجب تنظيمات هجينة، ظاهرها إسلاموي، لكن هويتها الحقيقية هلامية، تتبدل بحسب الظروف والأحوال، ولو كان صداّم بيننا الآن، لاتّخذ من نفسه أميرا لإحداها.

عدد الزيارات: 2862 ,

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

6 تعليق على “صدّام أمير الدواعش”

  1. كنعان شــماس

    تحية يا استاذ عدنان ابو زيد
    لااتفق مع ماذكرت . حزب البعث اذكى واخبث فرقة اسلامية تومن بما ينسب الى ابن الخطاب ( العرب مادة الاسلام ) . كلمة البعث اسلامية خالصة . تومن بالتقيــــــة الاســــــلامية . موءسس البعث عقلق يبدا كتابه في سبيل البعث بذكرى الرسول العربي ويشيد ويعظم بمناقبه اكثر من القاعدة وفروعها . في انقلابه الثاني تموز 1968 وفي البيان رقم واحد يستعمل البعث التقية الاسلامية ويشير الى نفسه ب (( الفئة المومنــة بربها )) لاحقا زعيم هذا البعث كتب كل القران بدمـــــــه بخط اشهر خطاط بغدادي ( اطلبه على اليو تيوب ) وصدام نفسه عرض خدمات الدولة العراقية عرضها ســــــرا على ابن لادن مرتين ويحتمل كان هذا السبب الرئيس الذي استفز جورج بوش فطمس ذكره والذين معه

  2. مشكو الشناكيلي

    سوف يزعل منك اليزيدية والمسيح لان صدام هو صنم اليزيدية والمسيح.والدليل ان اليزيدية لم يطلقوا طلقة واحدة على داعش الصدامية وكذلك المسيح في الموصل.

  3. حزب البعث مشروع خياني منذ اغتيال عبد الكريم قاسم

    صدام حسين نذل ولا علاقة له بالاسلام ولا بالوطنية انه مرتزق رخيص حقير باع شرفه كما باع اتباعه في الغربية لداعش وفتحوا بيوتهم لجهاد النكاح.. وغدهم قريب

  4. ماجد الواسطي

    اغلب الحركات الدينيه تنشاء وترعرع وسط المجتمعات المتخلفه والفقيره وتظل هذه الاحزاب الدينيه تراوح في مكانها ولا تقدم الى المجتمع اي نقله نوعيه في حياة المجتمع الذي احتظن هذه الاحزاب وياتي ذلك لكون قادة هذه الاحزاب هم بحد ذاتهم محدودي المعرفه الفكريه حتى وان كانوا متعلمين , — صدام اتى الى الحكم بثقل ثقافي متخلف لا يخرج عن مستوى شقاوة القهوه او الحي اوالطرف ومن خلال استهتار وعنجهية صدام صفق له المجتمع المتخلف على اعتباره شجاع وذكي وفاهم وهذه الشعارات دخلت الى مخ صدام واعتبر نفسه فلتة زمانه واولاده حذوا نفس الطريق الذي سلكه ابوهم , ان صدام هومثل المتخلفين الاخرين لايستطيع قرائة الواقع الاجتماعي والسياسي الا على ضوء ثقافة شقي القهوه وقاتل عمه منذ صغر سنه وهذه كل المؤهلات التي كان يحملها صدام واتى لقيادة دولة العراق والتي كان الاستعمار الغربي قد خطط الي هذا المشروع الذي يعيشه العراق وشعبه في الوقت الراهن , كان على صدامان يكون اكثر من غيره بحزب البعث حضاريا ولكنه لغبائه كان يختار الحلول السهله والتي يستوعبها دماغه المجيم والذي لم يكن يستوعب البرامج الثقيله والشجاعه والخاليه من طموح شقاوة الحي والتي لو اتبعها ابن العوجه لكانت النتائج غير ما نعانيه في الوقت الراهن , وكما ذكر اعلاه في المقال ان صدام لبس العمامه ونادي بالحمله الايمانيه في اخر ايامه , نعم لان برنامج الحمله الايمانيه كان سهل على صدام ومنتسبي حزب البعث ولكن نتسائل ما علاقة ميشيل عفلق بالحمله الايمانيه وهو الذي كان يؤمن باليهوديه وبعدها بالمسيحيه ومن ثم اصبح ابومحمد , من لا رضى عليكم الله ونبيه وال بيته يا قرده .

  5. .مشكو شنگالي

    لا اريد الدخول الى معمعة الطائفية المقيتة ولكن مع هذا لا بد من الرد على البعض الذين يكتبون عن سوء نية مثل المدعي مشكو الشناكيلي واتهامه الباطل للأيزيدية و المسيحية واجزم انه اسلامي متطرف إن كان سنيٱ أم شيعيٱ ولا يوجد اي فرق .التطرف الديني مصبه واحد بغض النظر عن المنبع ،سنيٱ ،شيعيٱ فهو التطرف،وفي الحالتين الموقف نفس الشئ من الغير مسلم.
    الأيزيدية أكثر من تأذوا من إخوة الشناكيلي المزعوم.
    اذا كانت هناك العشرات من ايزيدية بعثيين فكان هناك ملايين من الشيعه وأجزم الشناكيلي أحدهم.

اترك رداً