لماذا يكون الناس في المناطق الفقيرة اكثر جهلا من اقرانهم في المناطق المتمدنة؟؟

img

المهندس كريم البيضاني

في دراسة نشرت اخيرا تقول ..ان سبب التخلف في المناطق الفقيرة قياسا الى مثيلاتها من المناطق المتوسطة الثراء والثرية..هو ان الاطفال في كل المناطق يولدون بوضع ذهني متقارب في بلد او منطقة ما..ولكن هناك نقص في تنمية القدرات الذهنية للاطفال في المناطق الفقيرة ..يسبب الخمول الذهني وهذا يجعل تطور وتحفيز الدماغ غير ممكن ..اما في المناطق التي تكون فيها الاسرة من الطبقة الوسطى او المتعلمة فتتوفر للطفل الامكانية في الوصول الى المعلومات.. اما عن طريق وسائل الاعلام المتوفرة في البيت او عن طريق المطالعة بالكتب وقراءة المنشورات..وهذا يعطي دفعة كبيرة لنمو منطقة معينة في الدماغ ويجعلها اكثر خصوبة وتتقبل كمية اكبر من المعلومات…وخلصت الدراسة الى ان قراءة القصص للاطفال قبل النوم يجعلهم يفكرون بما سمعوه مساءا ويكونون مؤهلين لتقبل المزيد من المعلومات عند الصباح…كما ان مجمل العملية توسع مدارك الطفل وتجعله يشعر بثقة بالنفس بصورة اكبر…
لهذا نجد ان ابناء المناطق الفقيرة يلجأون الى المهن التي تتطلب فقط الجهد العضلي وليس الذهني ..بالطبع هناك نسبة من ابناء المناطق الفقيرة ولكنها ليست كبيرة ولاتتعدى العشرون بالمئة يمتلك الناس فيها ذكاء وتفكير طبيعي وينبغ منهم الكثيرون ولكن بعد انتقالهم الى اماكن اكثر تحضرا…وللتغذية دور كبير في مواكبة نمو الجسم والدماغ منه….حيث ان اي نقص في مواد مطلوبة لنمو الاطفال تجعلهم عرضة للتخلف العقلي والاضرار بالجسم…
لهذا نحن ننصح بتشجيع الاطفال على القراءة من الكتب وليس تلقي المعلومات من المصادر الجاهزة مثل التلفزيون وغيره…
وتعتبر العاب الكومبيوتر التي يوجد فيها خطط وحلول من الوسائل المهمة التي تنمي عقول الاطفال..وتوجد في شبكة الانترنيت صفحات فيها العاب تتم المشاركة فيها بشكل جماعي ومنها لعبة ماين كرافت..وليمون هوتيل ولعبة MSP…تنصح بها مدارس المانيا وتدعوا الاباء الى تشجيع اطفالهم على لعبها…
ان العزلة الثقافية وحجب المعلومة عن الشعوب تعتبر من اشد الاسلحة فتكا …وهناك امثلة كثيرة على ذلك حيث ان اطفال مناطق النزاع يحرمون من المدارس ويعزلون في مخيمات قد تكون خالية من المدارس والتوعية الثقافية…وهذا ما يولد اطفال لهم خصائص تختلف عن اطفال المدن المستقرة…فيكون الاطفال عرضة للتشويش الفكري والانحراف…لهذا تسمع عن اباء الاطفال اللاجئين يركزون على احقية اطفالهم بالحصول الى التعليم والذهاب الى المدارس خوفا على مستقبلهم وتاثير الحروب عليهم…
فلو ذهبت لزيارة اية روضة اطفال او حتى مدرسة ابتدائية في المدن الاوربية تجد ان الالعاب الذهنية متوفرة بكثرة وليست العاب التسلية فقط…فالعاب puzzle او تركيب الصورة المبعثرة من الالعاب المهمة في تدريب دماغ الاطفال على التفكير …
والاكثر اثارة في هذه الدراسة تقول ..ان الشعوب التي تتعرض للظلم والاضطهاد والاستعمار ..هي الشعوب المتخلفة ثقافيا حيث ترضخ بسهولة للامر الواقع..وتكون ثورات الشعوب المعتمدة على الطبقات الفقيرة نهايتها دكتاتورية بعد ان يكتشف القائمون على هذه الثورات ان العيب في هذه الشعوب وليس القوة المتسلطة..ويصبح قادة هذه الثورات واعظين ويتحكمون بكل ما يجعل الشعوب اكثر وعيا لتطالب بحقوقها الانسانية ومنها الثقافية …
فالنظام التربوي في بلد يحترم شعبه ويحافظ على صيرورته..يعتبر من الاولويات المتقدمة في خطط الحكومة…فالحرمان والعزلة الاعلامية والثقافية وسياسة التجويع والحروب والحصار التي عانى منها الشعب العراقي ابان حكم البعث ,ولدت شرخ كبير في البنية التحتية للثقافة العراقية وولدت اجيال من المصابين بالتخلف الحضاري..مما ولد انتشار الجريمة والفساد الاداري والمالي في بنية المجتمع….
دعوة الى جهاتنا المسؤولة عن التعليم والثقافة ….الاستفادة من تجارب الدول المتقدمة في هذا المجال..والوقاية خيرا من العلاج….

عدد الزيارات: 1965 ,

الكاتب shababek

shababek

مواضيع متعلقة

16 تعليق على “لماذا يكون الناس في المناطق الفقيرة اكثر جهلا من اقرانهم في المناطق المتمدنة؟؟”

  1. المشكلة ليست مربوطة بتسلبط القوى الشريرة مرة باسم الدين والسياسة وجور العشائرية وقسوتها تجعل الناس اسرى لفقدانهم الخيرات الاخرى التي يمكن ان تنتشلهم من واقع مرير كي يتنفسوا الصعداء ويفكروا بما يمليه عليه ضميرهم ومسيرهم الذي يرغبون من الناحية العملية او الاقتصادية بل وحتى الاجتماعية وخصوصا المراة التي تصبح فريسة لكل الجهات الشريرة

    انصح الاخ كريم والقرائ بمشاهدة الفلم العربي المصري ” الجوع ”
    شوف الفقير عندما يصبح بمنصب كانه فرعون على امه واخوه والناس شسوى بيهم ؟ دمرهم والله دمره وانتصر الحق عندما الناس وضعوا اولويات كاهم اتفقوا عليها فنجحوا بالخلاص من حثالات المناصب الطغاة

  2. المشكلة ليست مربوطة فقط بالجهل بل بتسلبط القوى الشريرة مرة باسم الدين والسياسة وجور العشائرية وقسوتها تجعل الناس اسرى لفقدانهم الخيرات الاخرى التي يمكن ان تنتشلهم من واقع مرير كي يتنفسوا الصعداء ويفكروا بما يمليه عليه ضميرهم ومسيرهم الذي يرغبون من الناحية العملية او الاقتصادية بل وحتى الاجتماعية وخصوصا المراة التي تصبح فريسة لكل الجهات الشريرة
    انصح الاخ كريم والقرائ بمشاهدة الفلم العربي المصري ” الجوع ”
    شوف الفقير عندما يصبح بمنصب كانه فرعون على امه واخوه والناس شسوى بيهم ؟ دمرهم والله دمره وانتصر الحق عندما الناس وضعوا اولويات كاهم اتفقوا عليها فنجحوا بالخلاص من حثالات المناصب الطغاة

  3. هاشم سبهان

    انه موضوع شيق وجيد والذي اختاره الاستاذ كريم البيضاني وخصوصا هناك دراسات كثيره تقدم بها علماء النفس والاجتماع في هذا الخصوص لان الفقر يعتبر افه اجتماعيه تفتك في الفرد والمجموع على حد سواء — من المعروف ان الطفل يولد وتكون جينات الاب والام في تركيبته الفسيولوجيه ومن الطبيعي يوجد لدى الطفل حين ولادته قدر من الذكاء والذي تحمله جيناته فاذا علمنا ان الاب والام كانوا يعانون هم وسلالتهم من حيف التهميش والاسترقاق الغير معلن عنه فان جينات هذا الطفل تكون باختلاف مع الطفل الاخر والذي ولد من لدن عائله ثريه وتحظي بوجاهه سياسيه واجتماعيه عبر قرون فنرى ابن هذه العائله الغنيه يصبو ان يصبح بمركز مرموق في المجتمع والدوله ونرى ابن العائله الفقيره والتي كانت محرومه من اسباب العيش الكريم ابا عن جد فنرى ان هذا الطفل الفقير يصبو الى ان يصبح كبير السن ويتحمل مشاق العمل قي سبيل اعانة والديه على الحياة وكذلكيستطيع ان يشتري الملابس والاكل والذي هومحروم منه وبنفس الوقت يعاني من امراض نفسيه اغلبها من امراض النفسيه الشخصيه والتي تعمل بحدين منها ينهش كرامة هذا الطفل ويدفعه الى اخذ الثار ممن اذى واهان والديه والجانب الاخر يعطيه نسغ صاعد الى النرجسيه ويتقمص بان عائلته كانت جذورها كريمه وهم من الامراء ولكنه يصتطدم بجدار الجهل لانه لا يستطيع الذهاب الى المدرسه اوشراء اي مجله اولعبه لغرض توسيع مداركه وهذا الامر يدفعه الى منحدرات كثيره منها السرقه والاجتماع باقران يماثلونه الهموم , ولكن الطفل الذي يولد من ابوين فقيرين ممكن ان يكون احسن نصيب من والديه اذا عاش بمحيط يهتم بالفضائل والعلوم فكثير من العوائل المحرومه والفقيره استطاعت ان ترسل ابنائها الى دراسه حوزويه وخصوصا في الستينيات من القرن الماضي وكانت هذه العائله فقيره ولكن وليدها الذي اودع لدى الحوزه اتم تعليمه وتشذبت اخلاقه وكانه ليس ابن تلك العائله المنسيه والمتخلفه وهذه العادات التي تاتي الى الطفل من خلال محيطه تسمى عادات مكتسبه ولكن على شرط ان يكون الوجدان الذي يحمله هذا الانسان منذ ولادته غير مريض اومصاب بعاهه , ولنا في الواقع الذي نعيشه في العراق وهو ان طائفة اتباع ال البيت وهم الشيعه لهم طبائع وعادات تختلف عن طبائع وعادات المنطقه الغربيه اوابناء السنه وياتي ذلك ان ابناء الشيعه ترسخت في جيناتهم كثير من العادات والتي فرضتها الظروف خلال 1400 سنه حيث كان التهميش للشيعي نهج واستراتيجيه امويه بحيث اصبح الشيعي يخجل بان يقول انه من اتباع بيت الرساله وهذا الواقع نتجت منه عدة امور غير ايجابيه منها نكوص المواطن وتراجعه عن قراره وكذلك السير في مسلك الانتهازيه والموالاة الى العدو القوي و الرجوع الى الغيبيات والتشبث بما يستسيغه هذا المواطن والغرض حتى يرتاح نفسيا بظل الحل الذي يختاره وهوحل وهمي , اما الجانب السني نرى ابنائهم معتدين بانفسهم وحتى على الباطل كما تفرزه ساحة السياسه اليوميه وكذلك غياب فكرة المواطنه لانهم لا يعتبرون ان الشيعي له الحق بان يكون بمركز متقدم والى هذا السبب نرى البعض منهم قد استقوى على اخوته العراقيين وهم شيعه حيث اتصل بالاتراك او ال مرخان لغرض ترويض هذا الشيعي والذي كان مسلوب الاراده والان يريد ان يصبح انسان حر , خلاصة ماكنت اود ان اطرحه في ردي هذا ان الطفل هو امانه وطنيه بيد كل العراقيين فاذا كان هذا الطفل عربي او كردي او يزيدي اومسيحي فعلى المجتمع العراقي شعبا وحكومه ومؤسسات بان يرعون هذا الطفل باحسن رعايه ويولون اهتماما لتعليمه وحتى لو تطلب الامر باستيراد معلمين من الخارج لغرض النهوض بمستوى اطفالنا الى درجه راقيه تؤهلهم بان يكونوا قادة المجتمع في المستقبل ويكونوا بعيدين عن قباحة الطائفيه والتعالي على الاخرين .

  4. مازن حمدالله

    من عنوان المقال اعلاه والذي اجاد به الاستاذ كريم البيضاني يتضح لنا ان كل اناء ينضح بما فيه لان المجتمع المترف والذي تتوفر له كل سبل العيش الكريم يستطيع ابنائه من الاغتراف كل يوم ولحظه ما لذ وطاب من المعرفه والموسيقى والاغاني والاشعار وكذلك الاستماع الى الكلام الراقي والذي يحفل بتجارب يستفاد منها الانسان فاذا الطفل نشاء وترعرع على سماع النصيحه والموعظه الحسنه وترديد الاخبار العلميه وانجازات العلماء طبعا تكون حصيلة هذا الطفل احسن بكثير من حصيلة الطفل الذي ينشاء بمحيط تناحري وطائفي وجل رجاله يجلسون لتداول امور الاغاره والقتل والسلب والحرمنه طبعا هذا الطفل سوف لا يذهب الى المدرسه لغرض التعلم لان والديه محدودي الدخل فتكون مجالس الحي او العشيره او العائله هي مدرسة وكما وصفناها اعلاه بانها تهتم بالموبقات فحتما ان الطفل الفقير سوف لا يكتسب من محيطه الا الموبقات , ان الطفل يولد مثل العجينه حيث يستطيع الانسان العاقل لي وجهة هذا الطفل كيفما يشاء الا ما اراده الله الى هذا الطفل لا يستطيع البشر بالتدخل في شانه , طبعا يوجد فرق شاسع مابين تربية الطفل في الشرق وتربية الطفل في الغرب حيث الطفل وبعدسنه من ولادته في الغرب يوضع في دار حضانه وبها من المعدات والاجهزه ووسائل الايضاح عد ولا حرج وكل هذه المستلزمات مع مجموعه من الدارسين والذين يستطيعون ان يقدموا الى الطفل ما يروق له ولكن باسلوب يعلمي اما في الشرق يبقى الطفل حبيس اربعة جدران يتكون غالبا من شخص والدته واقربائه وجلهم جاهل بامور كيف ينشاء الطفل على اسلوب وطريقه علميه ولكن القرائه والكتابه امران مهمان الى الانسان ومنذ طفولته لانه قرائات الطفل الاوليه تترك لديه الانطباع الادبي والعلمي وتفتح له الافاق لغرض الدراسه وتوسيع مداركه , وكما ذكر الاخ هاشم سبهان على مؤسسات الدوله تقع المسؤوليه الاولى بتاهيل الطفل بطريقه ايجابيه لان العراق بلد غني ويستطيع توفيركل سبل وسائل الايضاح والتي يكون الطفل بحاجه لها وانصح بدعوة متخصصين في مجال تربية الاطفال ورعايتهم ومن المستحسن ان يكون الكادر نسائي ومؤهل علميا واكاديميا الى هذا الغرض .

  5. اخي اذا انت تعيش في قرية صغيرة لا تقوى ان تنتخب شخص او جهة ترغب لها لان الامور عشائرية ترغمك على ان تتبع وضع البيئة الاجتماعية العشائرية وخصوصا شيخ العشيرة الذي له كلمة الفصل وطبعا هو يحاول ان ينضوي تحت خيمة حزب قوي سلطوي كي يستعين به على خصومه ومنافسيه كي يفرض نفسه واكثر رؤوساء العشائر الان خصوصا في جنوبنا اسرى مطامعهم شخصية كي ياخذ نصيبه من النهب والسلب والفساد المالي والاداري وما جسر المعلق بالبصرة الذي كشفوا عليه بالامس الا دليل قاطع لان المقاول ابن عم محافظ البصرة الحالي واخذ المناقصة باعلى ثمن واطول مدة والان المشروع متلكئ وواقف تماما لان اخذ 80 بالمئة وكلب عليهم

  6. ما يعرفوك فقير الا يكسرون ظهر الفقير باسم الفصل على ابسط شئ تافه شيوخ الكوادة شيوخ 91

  7. بالقرى والارياف تستفرد بالناس الفقراء الجهات السياسية وتلعب بيهم طوبة
    بينما بالمدن وبالخصوص بالعاصمة اكو الف جهة تستنجد بها وقت الشدة والعونة

  8. .مشكو شنگالي

    الحد الاقصى 15طفل في الروضة حصة مربيتين وهن خريجات مدارس مهنية ومن الإبتدائية يرسلون الطلبة الى مواقع العمل للتطبيق ويظهر هنا مواهب الأطفال واين يمكن أن يوضع وفي اية مهنة.
    ولكن لدينا لكل عائلة عدد كبير من الأطفال وامكانيات مادية
    محدودة وكذلك القائمين على الدراسة ليس بالمستوى المطلوب
    وكثير من المدرسين لم يقراو سطرٱ واحدٱ عن علم النفس للطفل فكيف يتعامل وهو لا يعرف شيئٱعن نفسية الأطفال
    ولا يعلم شيئٱ عن العلوم الإچتماعية.
    ولكن قول أن أبناء العوائل المتمكنة يولدون اذكى فهذا غير
    صحيح والدليل عشرات من العوائل الفقيرة عندما توفرت لهم
    الفرص المماثلة قد تفوقوا وفي دول اوربا الغربية وهذا يفند ولادتهم اذكى،نعم هناك فرق كبير بين إنسان يتوفر له كل مستلزمات التطور وبين آخر محروم منه وعلى سبيل المثال
    في كثير من الدول الإسلامية يعتبرون الموسيقى حرام مع العلم الموسيقى تنمي افكار الإنسان ويحسن من مزاجه.

  9. واحد من أهل الذمة

    هناك سبب اخر لتخلف الدول الفقيرة
    بسبب الفقر والعوز والاحباط وفقدان الأمل يتجه الناس للروحانيات والأديان ظنا منهم بأن الله سيحل مشاكلهم أو على الأقل فأنه سيعوضهم خيرا بالآخرة.
    وبذلك يزداد الجهل والتخلف في البلدان الفقيرة لأن الاديان فيها أشياء تناقض العلم كليا وتزيد من الجهل والتخلف لمن يؤمن بها. فمثلا:
    – كيف لشعب ان يتطور وهو يؤمن ايمانا مطلقا بخرافات السحر والعين والحسد والتداوي بالقرأن والعرقية الشرعية أو ببول البعير أو بجناح الذبابة؟
    – وكيف لشعب ان يتطور وهو يؤمن بأن المرأة التي هي نصف المجتمع انها عورة من وجهها الى يديها الى صوتها، ومكانها البيت ولا يجوز لها الخروج الا مع محرم؟
    – وكيف لشعب ان يتطور وهو يؤمن ان الشمس تغيب في بئر حمئة ويؤمن ان النيازك والشهب هي رجوما للشياطين وان الارض منبسطة والجبال هي أوتاد لها لتثبيتها؟
    تحياتي للجميع

  10. هذا الموضوع من اهم المواضيع الحياتيه على الاطلاق من وجهة نظري المتواضع.
    العلم نور وسلاح و حصن منيع.
    هناك دراسه (اليوغا) في بلاد الهند أظهرة انه توجود في جسم مراكزطاقه لمستوى التطور.
    عددها سبع مراكز موزعه بامتداد العمود الفقري ابتدءً من العصعص الي يافوخ الرأس. و كل مركز مسؤول عن توجيه الانسان الى ميول و تصرفات او رغبات و ما شابه, إذا ما ركز الانسان على الشهوات و الرغبات و الماكل و المشرب و الحياة الدنيويه ستصرف طاقته في المراكز الواطئه “تشبيها و كانة برميل ماء مثقوب” وحينها لا تستطيع الوصول الى المراكز العليا عندها تصبح امكانية التطور الروحي و العلمي و الانشراح النفسي و الاحاسيس المشاعر الوجدانيه في طي النسيان, و العكس صحيح .
    حسب فهمي إن المخلصين من الذين تطوعوا في صفوف الحشد الشعبي من المفروض طاقتهم الروحانيه عاليه جعلتهم يبذلون الغالي و الرخيص في هدف سامي حتى و لو كلفهم الحياة يعني مراكز طاقهم العليا نشيطة و فاعلة .
    بالرجوع للموضوع اود ان أشير الى قدرة الانسان على ادراك الامور و تحليلها ووضع خطط لوقف الفساد و العبثيه في المؤسسات ذات الصله يقع في الجانب المثير و الخطر للبعض من ذوات النفوس الضيقه الذين يعملون ويعمدون ان يبقى الحال كما عليه لمصلحتهم.
    فيبقى الفقير فقيرا و اسوء حالا مع افراد عائلته و صحبه و امثاله قانعا بما اعطاه الله و يتلضى بنار جهنم و يضل يفكر بامور الخبزه و العوزة و مصاعب الحياة و يقول الحمد لله على كل حال و نعم بالله. و يزداد الغني اكثر جاها و سلطانا و نفوذا و تمردا على المجتمع و يحسبهم الناس انهم يحسنون صنعا. و هكذا دواليك.
    وهنا للام دور في هذه المأساة
    الأم مدرسة إذا أعدتها………أعدت شعبا طيب الاعراق
    اين المرأه من توعية الاطفال. الام هذا الانسان المضحي الحاضر الغائب تغرف بهموم المجتمع ومن الزوج الفقير و الى الاطفل بكل العاداة و التقاليد المفيده و الضارة بدون وعي و ادراك للنتائج المستقبليه. ناقلين نسخ عن اهلهم بنقل الماضي الى المستقبل
    لونلقي نضرة على مكاتب بيع الكتاب اغلب الكتب دينيه مكرره قصص حب او اجرام او سياسه و خيال ليس له علاقة بالواقع بالحاصل لا تجد تحليل يقتع العارف بلأمور

    إذا لم يكن هناك صحوة في ضمائر اصحاب الخبره و الاختصاص و المؤسسات الحكوميه والسباق مع الزمن لمحو الاميه و التوعية المجتمعيه و الانتقال الى فهم و وعي و ادراك و سبل الانتقال الى مرحلة اسمى حيث يلقى العدل الاجتماعي مكانة في خدمة المحروم و المحتاج و تقديم كادر مؤهل يقدم خدمات في مراكز مجانية على تعليم الاهلي لعلوم التربيه وعلم الاجتماع المناسبة لمجتمعنا عندها سترجع اضرار هذه الحاله على عموم الشعب بالانحلال و التخلف و عالم النسيان.

    وسؤالي لماذ
    البصرة.. وزارة التربية تتلف اعداد كبيرة من الكتب المدرسية
    https://www.youtube.com/watch?v=0eYwxuxiSAY
    ************
    جواب على سؤالك اخي العزيز
    هذه الكتب تمجد معاوية وكتبها الحصري ويريدون تدريسها الى ابناء الجنوب الشيعة..فهذه الكتب مكانها الطبيعي القمامة..ولكن الضجة التي افتعلها وقاويق الشرقية الخبثاء هي من اجل الفتنة…فليذهبوا ليدرسونها لاطفالهم مرة اخرى لكي يعود اليهم داعش بجيشه الشيشاني البربري الافغاني التركي …الخ
    اعتقد فهمت الموضوع

  11. هيثم الغريباوي

    هناك واحد من اسلافك في الفكر “ملحد”، اراد ان يحرج الامام الصادق عليه السلام بطرح “طككاكات مثل التي تطرحها”. فاختصر عليه الامام عليه السلام المسألة بالقول: “إن كان كما تقولون (بعدم وجود خالق) وهو ليس كما تقولون فنحن وانتم سواء (يعني القبر يطمكم وقضي الامر). وإن كان كما نقول (بوجود خالق وحساب) وهو كما نقول ففرنا (بالجنة) وخسرتم”.
    لم يشهد احد في هذه الامة المتخلفة تميز وابداع اهل الالحاد فيها – على فرض ان الايمان معطل للتقدم في مناطق المؤمنين – لكن نجدهم فقط ثملين من السكر وبهيميون في تعاطي الغرائز. كثير من علماء الشرق القدماء والغرب المعاصرين مؤمنون اذ لم يمنعهم خفاء الكثير من حقائق الكون ان يلحدوا بحكم ان اسرار الكون المكتشفة وغير المكتشفة تشير الى المدبّر الاحد.
    (مَا أَشْهَدْتُهُمْ خَلْقَ السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَلَا خَلْقَ أَنْفُسِهِمْ وَمَا كُنْتُ مُتَّخِذَ الْمُضِلِّينَ عَضُدًا)… تحياتي

  12. هيثم الغريباوي

    تصحيح “كثير من علماء الشرق القدماء والغرب المعاصرين مؤمنون اذ لم يمنعهم خفاء الكثير من حقائق الكون من الإيمان ……”

  13. موضوع مهم ويستحق لمناقشته محاضرات مطوله من جميع شرائح المجتمع وخصوصا اساتذة الجامعات المتنورين ومراكز البحوث في الداخل والخارج والتي يهمها النهوض بالمجتمع والانسان العراقي
    وهناك عوامل وأسباب عديده للفقر وعلى رأسها عدد أفراد الاسره ،وكما قال المرحوم الشيخ المتنور الوائلي المهم النوع في عدد أفراد الاسره وليس الكم وكذلك الاهتمام بالأم لانها مدرسه كما قال احد الأخوه المعلقين هذا غيض من فيض لان المجتمعات تنهض بعيداً عن الأحزاب والتحزب.

  14. بالفعل هم ارادوا طمها وطم عارهم الطائفي لانها كتب كتبها الحزب الاسلامي العفلقي الماسوني الصهيوني المجرم وكلها اكاذيب افتعلها النغل ناطق الحصري المنبوش الصفحة وهو من الوقاويق الفاطسة ومن زمرة العثمانين العنصريين

  15. شكرا على الايضاح يُفهم على ان هذه الكتب المتلفه ما هي إلا قنابل مؤقته لزرع الفتن و اعادة دورة حياة الارهاب بعد حين.
    من ناحيه فهذا هدرللطاقه الماديه و البشريه و المال العام.
    من ناحيه اخرى خراب و تخريب بمحاولة تسطير تاريخ زائف منافي للحقائق او تسطير ما يربي على العنف و القتل و الخراب بعيد عن التحفيز لحياة السلم و الصداقه و الاخاء و المحبه بين ابناء الوطن الواحد, و بالتي من المفروض أن ينشئ بها جيل واعي واثق من ماضيه ومن مستقبله واثق بنفسه بذلك سيكون سيد نفسه. بعد ان خرب العراق بين عصابات و نزاعات سرقات و فساد. ألم تقع هذه الحاله في اطار مخالف للدستور حسب الواضح (تاجيج الصراع و الدعوه الى العنف)!!!؟
    يجب ان يحاسب المقصرون و ابدالهم باخرين بمن فيهم الكفائه و التفاني الاخلاص و المعايير الاخلاقيه التي تكفل الحفاظ على و خدمة أغلى ما بقى في البلد و هم الابناء و الاحفاد و الاجيال القادمة لا غير.
    يحز بالقلب إن نسبة الاخوة من الديانه المسيحيه الذين هاجروا العراق حيث وصل الى الربع حسب احدى المصادر و هذا هدم للتكوينه البشريه مما يؤدي بالنتجه الى فقدان التنوع و التالف المجتمعي و فقدان رافد من الروافد المهمه للتاريخ و الحضارة فهم من جذور التاريخ و عراقته وهم الاصل لبناء ذلك الصرح .

اترك رداً