تسجيل الدخول
اسم المستخدم :

كلمة المرور :

تذكرني



كلمة المرور مفقودة؟

اشترك الآن !
استفتاءات
هل تعتقد أن الأكراد تجاوزوا حدودهم في العراق؟
نعم 85% (767)
كلا 13% (124)
لااعرف 0% (4)
تم اغلاق هذا الاستفتاء في 2012/12/27 17:16
هل انت مع نداء السيد رئيس الجمهورية جلال الطلباني
نعم 64% (198)
كلا 30% (94)
لا اعرف 5% (17)
تم اغلاق هذا الاستفتاء في 2012/10/28 19:08
هل سيصوت اتباع السادة مقتدى الصدر وعمار الحكيم ضد قانون البنى التحتية مع اياد علاوي ومسعود برزاني؟؟
نعم لانهم عودونا على ذلك 44% (94)
كلا لان في داخلهم غيرة على اهلهم 18% (38)
كلشي يطلع منهم..السياسة ماتعرف غيره وناموس 31% (66)
ما لي علاقة ..الشغلة ميئوس منها يا شلتاغه 5% (11)
تم اغلاق هذا الاستفتاء في 2012/10/18 13:47
هل توافق على مقترح السيد عمار الحكيم باستقطاع نسبة من نفط العمارة لاعمارها؟
نعم.. هذا مقترح فيه انصاف لاهلها 65% (736)
كلا لان الثروة يجب ان توزع بالتساوي حسب نسبة السكان 31% (358)
لا ادري 2% (25)
تم اغلاق هذا الاستفتاء في 2012/9/13 9:46
هل توافق على اقرار قانون العفو العام عن السجناء والمحكومين بجرائم الارهاب؟
نعم لان ذلك في مصلحة العراق 5% (157)
كلا لان الارهاب سوف يكثر على ايديهم 93% (2674)
لا اعرف 1% (41)
تم اغلاق هذا الاستفتاء في 2012/9/20 0:00
من متواجد الآن
15 متواجد (15 في شبابيك المنوع)

عضو: 0
زائر: 15

المزيد
 

الخبر السابق الخبر التالي صفحة الطباعة ارسل هذا الخبر الى صديق انشئ كتاب الكتروني من هذه المقالة

عن الذين يأكلون ولا”يوصوصون”
بواسطة shababek في 2012/10/28 9:21:50 ( 1628 القراء )

عن الذين يأكلون ولا”يوصوصون”

محمد الكاظم
عشرات السادة النواب لم يتكلموا إطلاقا منذ بداية الدورة البرلمانية الحالية. معلومة مثيرة وخطرة خصوصا ان اكثر من نائب أكدها. وقدر بعضهم أن عدد الصامتين يبلغ 100 نائب، لم يدلوا بآرائهم بصورة رسمية تحت قبة البرلمان منذ 2010 وحتى الان. فضلا عن نواب لم يحضروا اصلا للمجلس ضاربين بعرض الحائط فكرة العقوبات التي يفترض ان يطبقها البرلمان بحق المتغيبين.

ورغم عملية المونتاج التي تطال بث جلسات البرلمان، الا ان الصور المتاحة تحمل مشهد غريبا. فأغلب النواب يتلفتون يمينا ويسارا اذا ما تمت عملية التصويت على قانون ما. اما لماذا يتلفتون يمنة ويسرة فالسبب واضح لمن يتابع عملية طبخ القوانين في برلماننا. فالنواب المغلوبون على امرهم من الذين دخلوا الى البرلمان تحت عباءة زعمائهم، يتلفتون لمعرفة رأي صقور الكتلة او أهل الحل والعقد فيها، لمعرفة هل صوّت اولئك الصقور ام لا، مع ان عملية التصويت في العادة تكون متفقا عليها سلفا.
لكن اغرب غرائب البرلمان هو ان الكتل السياسية تنتهج منهجا يقوم على الاخلال بالنصاب كلما تأزمت الامور. وهكذا يجلس النواب في كافتريا البرلمان لشرب الشاي وتناول الطعام وتبادل اطراف الحديث، بينما يفترض ان يجلسوا في قاعة البرلمان للتصويت بنعم او لا على قانون إشكالي مطروح في القاعة المجاورة.
هذا التكتيك شرعي من الناحية القانونية. لكنه تكتيك لا يتلاءم مع اخلاقية العمل البرلماني. فالناخب العراقي وضع ثقته في السادة النواب ليقولوا “نعم” للقوانين التي يعتقدون انها تنفع العراق واهله. ويقولون “لا“ بكل حزم وشجاعة ووضوح للقوانين التي لا تنسجم مع حاجات العراقيين. اما عملية الاخلال المستمر بالنصاب فهي عملية تمييع للقوانين وتكتيك يستهدف البحث عن صفقة.
هذا التكتيك كما هو واضح هو تكتيك يفتقر الى الجرأة اللازمة لرفض ما لا ينسجم مع قناعة السادة النواب الذين وضع الشارع ثقته فيهم. ونوع من الهرب من المسؤولية، اضافة الى كونه تكتيكا يترك الباب مواربا ليسمح فرصة لنشوء صفقة من نوع ما. وما عملية تمرير القوانين في سلة واحدة الا نتيجة لهذا التكتيك الذي يقود الى نوع من كسب الوقت. فلا هو يتوافر على شجاعة التصويت ضد القانون فيفشل عملية تمريره نهائيا، ولا هو يمتلك شجاعة الموافقة عليه فيريح ويستريح.
بالطبع الشجاعة التي تحتاج اليها عملية التصويت ايجابا او سلبا تحتاج الى استقلالية قرار النائب، والى تصورات واضحة وقراءة موضوعية خصوصا في المسائل السياسية المعقدة، التي لا يجيد الكثير من النواب التعامل معها بمفردهم. لذلك يميل كثيرون الى الصمت وترك الامور تسير حسب اجتهادات صقور القادمة وطباخيها الكبار، خصوصا اذا وجد هؤلاء الصقور ان مصلحة كتلهم تكمن في الاخلال في النصاب اللازم لتمرير القوانين.
هنا يأتي دور النواب الصامتين الذين يأكلون ويوصوصون اذ يقومون بدورهم بالخروج من القاعة. وبالطبع لهذا الصمت اضراره وثمنه. ففي النتيجة يمثل هذا النائب صوتا وموقفا ورقما برلمانيا مهما، سواء كان فعالا ومؤثرا، او بقي من ذلك النمط الذي يمشي قرب الحائط، لأن له اثره في صياغة القوانين. وهكذا بقي الكثير من السادة النواب عالة على البرلمان وعلى طموحات العراقيين، لأن رغبات رؤساء الكتل التي جاءت بهم اولى لديهم من رغبات الشارع الذي انتخبهم.
وما دمنا نعيش حمى الحديث عن الانتخابات القادمة والاستعداد لها، يبدو ان من الضروري ان يحدد الناخب العراقي خياراته منذ الان بقراءة الوجوه وتحليل المواقف. فالبرلمان العراقي الذي يمثل قلب الدولة النابض الذي يضخ التشريعات اللازمة ويقوم بمراقبة مختلف أداءها، يفترض ان يضم رجالا ونساء يتحلون بالشجاعة التي تتطلبها عملية بناء الدولة وبناء الانسان، لأن العراق لا يزال يحتاج الى المزيد من الجرأة في التوصل الى حلول لمشكلات السياسة، والمزيد من الجرأة على صعيد تشريع القوانين ذات العلاقة بالاقتصاد والامن والتعليم والصحة وتحقيق والعدالة الاجتماعية، لمواجهة تراكمات الماضي ومسايرة استحقاقات المستقبل. كل هذه المهمات يقوم بها رجال ونساء شجعان لا يرتضون لانفسهم ان يبقوا مجرد ارقام او زوائد لا معنى لها الا لدى الموظف المسؤول عن عملية عد الاصوات في قاعة البرلمان.
مقالي هذا للناخب العراقي ولبعض النواب الصامتين. اما صقور الكتل النيابية وحيتانها فلا خوف عليهم ولا هم يصوّتون. فهم سيعودون من الشباك اذا ما خرجوا من الباب. هذه القناعة يعبر عنها احد النواب الذين يوصفون بالصقور، اثناء لقاءه بعدد من وجوه محافظته عندما عاتبوه على عدم زيارته لهم منذ انتهاء الانتخابات. اذ قال لهم "انا لن ازوركم في هذه الدورة، ولا في الدورة المقبلة، واذا لم تنتخبوني نائبا وخرجت من البرلمان. فسأدخله عبر المقاعد التعويضية، واذا لم تتوفر تلك المقاعد فسأعود وزيرا. وعندها لن اقدم لكم شيئا." وعندما قالوا له "انت لم تقدم لنا شيئا وانت نائب." فرد عليهم "لانكم لم تعطوني الاصوات الكافية لدخول البرلمان وانا اصبحت نائبا بأصوات زعيم الكتلة. فهل أطيعكم ام أطيعه؟"

التقييم: 0.00 (0 اصوات) - قيم هذا الخبر -
الخبر السابق الخبر التالي صفحة الطباعة ارسل هذا الخبر الى صديق انشئ كتاب الكتروني من هذه المقالة


ادرج هذه المقالة في المواقع التالية

                   

 
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع
زائر
بتاريخ: 2012/10/28 17:12  تحديث: 2012/10/28 17:12
 رد: عن الذين يأكلون ولا”يوصوصون”
ينبغي أن يعلم الناس ويفقهوا عبارة هذا النائب الصادق الصريح الذي قال لعشيرته: "انا لن ازوركم في هذه الدورة، ولا في الدورة المقبلة، واذا لم تنتخبوني نائبا وخرجت من البرلمان. فسأدخله عبر المقاعد التعويضية، واذا لم تتوفر تلك المقاعد فسأعود وزيرا. وعندها لن اقدم لكم شيئا." وعندما قالوا له "انت لم تقدم لنا شيئا وانت نائب." فرد عليهم "لانكم لم تعطوني الاصوات الكافية لدخول البرلمان وانا اصبحت نائبا بأصوات زعيم الكتلة. فهل أطيعكم ام أطيعه؟"
الناس لابد أن تجد حلاً لمهزلة المقاعد التعويضية، وإلا سيبقى الحال كما هو عليه من التشرذم، الطبقة المثقفة معنية أن تبدأ لتؤسس أشبه بالظاهرة لرفض هذا القانون الذي لا يخدم إلا رؤوس الكتل وأذنابها فينبغي أن يرتقي صوت الناس ليلوي عنق الباطل الذي يريد الساسة تمشيته علينا، إذا هُدد السياسي بعدم إعطائه الاصوات إن بقيت قوانيين الانتخابات تجلب اصواتاً أضافية تنتزع وتعطى من قبل رئيس الكتلة لمن يريد، فإنّ الساسة سيتنازلون ويغيرون القانون، لكن إيصال الناس للمرحلة التي تجعلهم يجبرون وحوش الساسة بالتنازلات هي وظيفة المثقفيين الذين باستطاعتهم توجيه الناس هذه الوجهة والتي تخرج العراق من أسر فاسدي السياسة.

فلاح العبادي
أكتب رد
زائر
بتاريخ: 2012/10/28 23:48  تحديث: 2012/10/28 23:48
 رد: عن الذين يأكلون ولا”يوصوصون”
علاوي: شروطنا للحوار تعهد خطي من المالكي بتنفيذ اتفاقية اربيل


سياسية ٢٨/١٠/٢٠١٢ الأحد ١٣/ذو الحجة/١٤٣٣ هجري

رئيس الجمهورية جلال طالباني
كشف مصدر مقرب من رئيس القائمة العراقية اياد علاوي إن علاوي ابلغ رئيس الجمهورية جلال طالباني في اللقاء الاخير الذي جمعهما ببغداد بأن القائمة العراقية وعلاوي شخصياً لا يثقون برئيس الوزراء نوري المالكي كونه لم يلتزم بالتعهدات والاتفاقيات المتفق عليها.
وقال المصدر إن علاوي ابلغ طالباني في اخر اجتماع عقد بينهما ببغداد قبل ثلاثة اسابيع بانه لا يثق بالمالكي وبأي تعهد يطلقه لتنفيذ الاتفاقيات السياسية.
وكشف المصدر: ان علاوي طلب من طالباني ان يكتب المالكي تعهداً خطيا وبشكل رسمي بتنفيذ ما تبقى من أتفاقية أربيل عندها سيتم اللقاء مع المالكي كشريك سياسي ومن اجل مصلحة البلاد.
وذكر المصدر: ان علاوي سيجلس على طاولة الحوار مع المالكي بعد كتابه للتعهد بتنفيذ اتفاقية اربيل وكشف التعهد امام الشعب العراقي.
أكتب رد
زائر
بتاريخ: 2012/10/29 2:35  تحديث: 2012/10/29 2:35
 رد: عن الذين يأكلون ولا”يوصوصون”
علاوي: الحل قد يكون بانقلاب عسكري
بتاريخ : الأحد 28-10-2012 06:11 مساء
رفضت عضو ائتلاف العراقية ومسوؤلة العلاقات والاعلام في حركة الوفاق الوطني انتصار علاوي ، مشاركة ائتلافها بحكومة الاغلبية السياسية التي دعا اليها رئيس الوزراء نوري المالكي وتحضى بتاييد واسع من قوى سياسية مختلفة لافتة الى إن ائتلافها لا يثق بالحوارات الحالية الجارية بين الكتل السياسية بسبب ما تولد من قناعة بعدم تنفيذ الاتفاقيات السابقة، واهمها اتفاقية اربيل.

وقالت علاوي في حديث للوكالة الاخبارية يوم امس السبت ان الحل قد يكون بانقلاب عسكري مستبعدة نجاح المالكي بالمضي بتشكيل حكومة الاغلبية السياسية ,
وأضافت: هناك ردة فعل من جراء نكول الاطراف السياسية وادخالها ما تبقى من اتفاقية اربيل بالغرف المظلمة ، فالجميع يعلم ان الاستحقاق الانتخابي هو الحكم بالاتفاقيات وبعد ثمانية اشهر عقيمة تلت انتخابات عام 2010 لم نستطع من تشكيل الرئاسات الثلاث الا باتفاقية اربيل .
وذكرت : بأن الاتفاقية التحريرية عرضت للاعلام ووقع عليها مسودتها رئيس اقليم كوردستان مسعود بارزاني ورئيس ائتلاف العراقية اياد علاوي ورئيس الوزراء نوري المالكي ، واخذ كل طرف استحقاقه، وتابعت الا العراقية بسبب حسن نواياها التي لم تكن موجودة عند الاخرين واولهم" المالكي" الذي يراوغ ويتنصل من الاتفاقية ، لم تحصل على استحقاقاتها بشكل كامل .
ودعت علاوي ، الى تنفيذ اتفاقية اربيل لحل الأزمة السياسية التي قد تؤثر على الشارع العراقي .
هذا وكان قدعلل النائب عن الاتحاد الاسلامي الكوردستاني اسامة جميل، ترحيل الازمات السياسية للدورة البرلمانية القادمة، سيعقد من حلها، وذلك لان احجام الكتل السياسية في مجلس النواب ستغيير.
أكتب رد
زائر
بتاريخ: 2012/10/29 2:36  تحديث: 2012/10/29 2:36
 رد: عن الذين يأكلون ولا”يوصوصون”
انشقاق وتبادل للتهم بين قيادات المقاومة العراقية!!
بتاريخ : الأحد 28-10-2012 11:27 مساء

كشف مصدر خبير في شؤون المقاومة العراقية عن انشقاق وتبادل للتهم بين صفوف المقاومة التي تتخذ من الاردن مقرا لها ,

وقال علي الجبوري في حديث خص به جاكوج ان فصيل المقاومة المسمى الجيش الاسلامي في العراق بالاضافة الى كتائب ثورة العشرين عقد اتفاق مع مستشار الحكومة العراقية عامر الخزاعي المختص بالمصالحة مع افراد يعارضون نظام الحكم في العراق مبينا ان اطراف اخرى عارضت الاتفاق هذا ,
واضاف ان كتائب درع الاسلام وجماعة راية الحق والجهاد وجيش المسلمين في العراق رفضوا ما اسموه اموال الحكومة المحتلة مشيرا الى انهم اتهموا اسلافهم الموافقين في الدخول الى المصالحة الوطنية ببيع دينهم مقابل دراهم معدودات ,
واشار الجبوري الى ان انفصال قادة الجيش الاسلامي في العراق وكتائب ثورة العشرين اضعف بقية الفصائل مرجحا ان تشهد الايام القليلة القادمة انفصالات اكبر وخصوصا بعد توقف الدعم المادي للقاعدة
يذكر ان مستشار رئيس الوزراء لشؤون المصالحة الوطنية عامر الخزاعي كشف عن جماعات مرتبطة بشخصيات سياسية انضمت لمشروع المصالحة الوطنية منها الجبهة الاسلامية للمقاومة المرتبطة بنائب رئيس الجمهورية طارق الهاشمي..وقال الخزاعي:ان حماس العراق المرتبطة بشخصية سياسية قد انضمت لمشروع المصالحة الوطنية،مضيفا:ان المصالحة غير معنية بالخلافات السياسية..ونفى الخزاعي الحوار مع البعثيين قائلا:لم نتفاوض او نحاور البعثيين بل مع الفصائل المسلحة فقط والتي انضمت لمشروع المصالحة بنسبة 95%.
يشار الى ان الخطوات الفعلية لمشروع المصالحة الوطنية، بدأت بعد انقلاب العشائر على تنظيم القاعدة، الذي كان يتحرك في عدد من المناطق لاسيما في ما يعرف بالـمناطق الغربية، وتشكيل "قوات الصحوة" في عام 2006، التي نجحت الى حد ما بإعادة الأمن الى تلك المناطق.
أكتب رد
زائر
بتاريخ: 2012/10/29 3:35  تحديث: 2012/10/29 3:35
 رد: عن الذين يأكلون ولا”يوصوصون”
في بوادر الاتفاق على حكومة الاغلبية السياسية .. حزب علاوي يعتبر تعيين عشرة الاف من اهالي ديالى على مشروع بشائر الخير عربون لصفقة مع صالح المطلك!!
بتاريخ : السبت 27-10-2012 09:00 مساء


اعتبرت الناطق باسم القائمة العراقية ميسون الدملوجي تعيين عشرة الاف من اهالي ديالى ضمن مبادرة الصحوات تحت عنوان بشائر الخير بداية لصفقة قد تقود الى تأييد لجبهة الحوار بزعامة نائب رئيس الوزراء صالح المطلك لحكومة الاغلبية السياسية ذات شراكة المكونات كما سمتها ,

وقالت الدملوجي في حديث مطول نقلته عنها صحيفة نييوك تايمز الامريكية ان المالكي يسعى لكسب ود بعض قادة القائمة العراقية من خلال اعطائهم مناصب وتسهيلات لجماهيرهم وعلى سبيل المثال ما تم الموافقة عليه مؤخرا لافتة الى ان تعيين الصحوات توقف لفترة اكثر من سنة متسائلة عن الجديد الذي سهل امر تعيينهم بهذه السهولة وهذه الاعداد ,
واضافت ان المطلك يرغب بتقديم خدمات تحسب له في مناطق انتخابه وهي ديالى مبينة ان مسعى المالكي الاخير اعطى للمطلك فرصة للتفكير بجدية في الدخول بحكومة الاغلبية ممثلا عن السنة وعن محافظة ديالى ,
ويذكر ان” مجلس اوزراء صادق على {9} الآف عقد من عقود بشائر الخير في محافظة ديالى وتثبيتهم بناء على كتاب وزارة المالية كوجبة اولى”.
واطلقت في محافظة ديالى عشرات المشاريع لتعيين الالاف من ابناء المحافظة بصفة عقد لمدة ستة اشهر سميت بمشاريع بشائر الخير لامتصاص البطالة ومنع استغلال الجماعات المسلحة للعاطلين في المناطق الساخنة.
وكان رئيس الحكومة نوري المالكي أكد، في الـ18 من تشرين الأول الحالي، أن التوجه نحو الأغلبية السياسية لا يستبعد أي مكون عراقي، واصفاً الشراكة الوطنية بـ"المعطل"، فيما جدد رئيس المجلس الأعلى الإسلامي عمار الحكيم دعم أي خطوة إيجابية تصب في مصلحة العراق.
فيما أكد المالكي، في الأول من تشرين الأول الحالي، أنه يبذل جهداً في سبيل عدم تكرار تجربة حكومة الشراكة الوطنية، معتبراً أنها أصبحت محاولة لعرقلة العمل.
وكان المالكي قد أعلن، في 21 كانون الأول 2011، أن المرحلة المقبلة ستكون أمام خيارين فقط، إما الاحتكام للدستور أو الذهاب إلى حكومة أغلبية، معتبراً أن حكومة الشراكة "مكبلة"، فيما أكد أن ما كان يحصل خلال الأعوام الماضية من مرحلة التوافقات لا يصلح اليوم.
واعتبر القيادي في التحالف الكردستاني محمود عثمان، في الـ28 من كانون الثاني 2012، أن ائتلاف دولة القانون قادر على تشكيل حكومة أغلبية سياسية في حال اتخذت القائمة العراقية موقف المعارضة، مبدياً تأييده لحكومة الأغلبية "شرط وجود ضمانات للمعارضة".
وأكد ائتلاف دولة القانون بزعامة رئيس الحكومة نوري المالكي، في 25 كانون الأول 2011، أن تشكيل حكومة أغلبية في الوقت الحاضر خيار اضطراري، مبينا أنه سيتجه لتشكيل حكومة الأغلبية في حال عجز الشراكة الوطنية عن الإيفاء بالتزاماتها.
يذكر أن العراق يشهد أزمة سياسية منذ، شهر نيسان الماضي، تمثلت بمطالبات سحب الثقة من حكومة الرئيس نوري المالكي من قبل التحالف الكردستاني والقائمة العراقية والتيار الصدري الذي تراجع فيما بعد، لكن هذه الأزمة بدأت بالحل بعد أن أعلن التحالف الوطني عن تشكيل لجنة الإصلاح.


شباب الجنوب لا شغل ولا عمل شهادات بطاله والمالكي يعين البعثيه والارهابين حتى خوش يلزمون الحكم بعد الانقلاب العسكري الذي حذر به علاوي وقائمه البعثيه مثل ما رجع الضباط الرفاق اهل الانبار والموصل وصلاح الدين حتى لا يطالبون بالفدراليه ومن رجعو الان علنو انهم لا يتنازلون عن الفدراليه كل مره ياخذون امتيازات من المالكي وبعدها يثورو ضده للمطالب بالفدراليه خوش لعبه مثل البرزاني ياخذ مبالغ الشركات النفطيه ويطلب قانون نفط هو وضعه لصالح حكومهالبرزاني ينهب خيرات الجنوب وحسين الشهرستاني هو ولي امر الجنوب ولي نعمتهم براحته مع ثامر الغضبان يتصرف بنفط الجنوب مخلي المالكي لانه مو معيدي ليس من الجنوب شروكي مع الاسف خيراتنه بيد غيرنه تلعب بيها وتتبر بها والجنوب محروم الى متى يا اهل الجنوب يا حكومات الجنوب هذ السكوت يا برلمانين اهل الجنوب
أكتب رد
زائر
بتاريخ: 2012/10/29 11:19  تحديث: 2012/10/29 11:19
 رد: عن الذين يأكلون ولا”يوصوصون”
ا تقتلوا "فيَلة" الناصرية.../وسام السيد طاهر - الناصريةMon, 29 Oct 2012 الساعة : 10:55
جمعني المكان بخبيرة ومترجمة لكبار ومديري الشركات النفطية بشمال العراق استضافتها ورشة اعلامية حول النفط والغاز ،وكانت تتحدث عن نفط الشمال والفرص التي تبزغ كل يوم فيه وعددت اسماء جديدة لشركات متوسطة الحجم او صغيرة بعضها يحمل اسماء انكليزية ولكنه بأموال كردية لمتنفذين..
سالتها لماذا لا تنظرون بنصف عين فقط الى الجنوب حيث بحار النفط المهمل والمتروك مثل الفقراء فيها؟
نظرت لي باستغراب واجابت بشدة "انك لم تفهم معنى حضورنا الى كردستان اصلا.. تصور اننا برحلة صيد بمكان جديد عنا بالتأكيد لن تطلق النار على الحيوانات الكبيرة الا بعد ان تتعرف على قوانين المنطقة نحن بدأنا العمل بكردستان بانتظار موسم صيد الفيلة بجنوب ووسط العراق، وحينها ستظهر قدراتنا الحقيقية، ولكن المسؤولين عن الصناعة النفطية تعطلوا كثيرا بما جعلنا نفهم انهم يرفضون تواجدنا هنالك وسياستهم طاردة لكل عمل حقيقي عبر بخلهم وتمسكهم بإعطاء ابخس الاسعار وكأن الاخلاص بالعمل يستند على ان تعطي اقل الاثمان للعمال وهذا امر يظهرهم كغائبين عن الصناعة النفطية العالمية التي تعمل وفق مبدأ فائدة الجميع ، صاحب الارض والمستثمر ايضا .
مضيفة "لهذا بدئنا العمل هنا بالموجود، فالحكومة العراقية لا تعطي بالوسط والجنوب الا اقل من 5 دولار لاستخراج البرميل بينما هنا بكردستان يرتفع المبلغ الى عشرات الدولارت لكل برميل، والغريب ان الحكومة وافقت على ان تدفعها للشركات العاملة مؤخرا بإقليم كردستان، رغم انها اعتبرت عقودها غير شرعية بالبداية، أي انها اعترفت انها بخيلة بالوسط والجنوب فقط، ولا تغرك معارك الاطفال التي تنشب بين الحكومة المركزية والاقليم، لانهم يتلاعبون باسلحة تفوق حجم الاثنين، والعالم لن يقف مكتوفا على صبيانتيهم والجميع يعرف انها مسالة وقت لتظهر طاولات المفاوضات لان الامر يتعلق بالمال، ولا احد يكره المال بالعالم".
حاولت ان استدرجها لأسالها عن نفط الناصرية فردت "الحقول الكبيرة نحن نسميها الفيلة وبعضها عملاق مثل فيل الماموت وهذا خارج حساباتنا لأن قلة من الشركات المحترفة يمكنها العمل بها، ولديكم فيلة عدة بالناصرية ولكن اسأل المسؤولين فيها كم من العراقيل يضعون بوجه من يتقدم لمحاولة ان يستخرج هذه الثروة المؤكدة الوجود و المتغيرة الحال لان العالم بدأ يتجه نحو الغاز واصبح النفط تتناقص اهميته كل يوم..
لديكم مشاكل كبيرة مثل فيلة النفط.. وشركاتنا كانت تتعامل مع بلدان ذات طبيعة سياسية سيئة ولكننا لحد الان لم نستطع التعرف على ماذا تريد الحكومة بالضبط....فهي تصرف اموالا باهظة على محاولات فاشلة لشركات وطنية تفتقد الاليات وتدعي انها تطور واقع النفط بالعراق ولم نرى أي نتيجة ..في الوقت الذي تتعامل ببخل بالغ مع الشركات المحترفة التي تمتلك القدرات الحقيقية لتطوير النفط بالعراق".
سادتي الان لدينا بالناصرية 5 فيلة او حقول نفطية كبيرة غير التركيبات غير المكتشفة...اعتبرها على حافة الموت لان السياسيين لا يجيدون مهنتهم ...حتى بان يدافعوا عن حقوق هذه المدينة فهم يقفون اليوم وغدا بمنظر المتفرج فقط على ما يجري بالبلد ولا يستطيعون ان يتسألوا لماذا الناصرية مهملة نفطيا ولماذا لا تحترمنا وزارة النفط وتحاول خداعنا بمنح تطوير الحقول لشركات وطنية بائسة،
لم تستطع ان ترفع انتاج حقل الناصرية الذي اعلنت شركة ايني انه يستطيع انتاج مليون برميل يوميا الا بمقدار15 الف برميل باليوم طوال4 سنوات من العمل...
فيا مسؤولين اتجهوا جنوبا ليلا وانظروا ما يحدث بالبصرة وكيف تنيرها الابار الجديدة واستخدموا عقولكم مرة
ان التفكير فريضة...
أكتب رد
زائر
بتاريخ: 2012/10/30 13:40  تحديث: 2012/10/30 13:40
 رد: عن الذين يأكلون ولا”يوصوصون”
احد الموصوصين!!
--------
مكتب الشهرستاني : انتقادات عدي عواد شخصية هدفها تضليل الرأي العام وتبين جهله !!

[بغداد-أين]
أنتقد نائب رئيس الوزراء لشؤون الطاقة حسين الشهرستاني تصريحات عضو لجنة النفط والطاقة النيابية عدي عواد حول افتتاح محطة الحلة الغازية .
وقال فيصل عبد الله مدير مكتب الشهرستاني لوكالة كل العراق [أين] اليوم الثلاثاء " أننا نأسف لتصريحات عضو اللجنة التي لم يميز فيها من المحطة التي افتتحت رسميا من التي لم يتم افتتاحها حيث ان محطة الحلة الغازية لم تفتتح بعد ، فيما تم افتتاح محطة الخيرات في محافظة كربلاء وهي تعمل الآن وتغذي الشبكة الوطنية ".
وأضاف ان " تصريحات عواد تحمل اغراضاً شخصية وتهدف الى تضليل الرأي العام وهي بعيدة عن الدور الرقابي للجنته وتبين عدم معرفته بأمور الطاقة حيث لم يميز بين المحطة التي افتححت من عدمها " داعياً اياه الى "التأكد من المعلومة قبل ان يفصح بها في الاعلام ".
وكان عضو لجنة الفنط والطاقة عدي عواد قد انتقد خطوات نائب رئيس مجلس الوزراء حسين الشهرستاني في مجال الطاقة الكهربائية، مشيرا إلى ان " محطة الحلة الغازية الجديدة، التي تم افتتاحها مؤخرا، لم تنتج الطاقة الكهربائية بشكل صحيح".
وقال عواد، بحسب بيان له تلقت [اين] نسخة منه اليوم الثلاثاء، ان "إنتاج الطاقة الكهربائية في محطة الحلة الغازية الجديدة، يعدّ إخفاقا كبيرا في سجل الشهرستاني، لان انتاجها بلغ معدل الصفر"، متسائلا أين انجازات الشهرستاني الذي افتتحها خلال الأيام الماضية، والذي يشيد دائما بزيادة إنتاج الطاقة الكهربائية في العراق".
أكتب رد

جميع الحقوق محفوظة لموقع شبابيك المنوع

Powerd by shababek.de