من متواجد الآن
9 متواجد (9 في الأخبار)

عضو: 0
زائر: 9

المزيد
 

الاخبار الدولية : محافظ ميسان ورئيس تحرير الحقيقة يزرعان الجمال وزهور المحبة
بواسطة shababek في 2013/2/20 17:12:09 (3598 القراء) موسوعة شبابيك الاخبارية

محافظ ميسان ورئيس تحرير الحقيقة يزرعان الجمال وزهور المحبة

الحقيقة/خاص
شاركت جريدة الحقيقة أمس من خلال الزميل فالح حسون الدراجي رئيس التحرير، محافظ ميسان الاستاذ علي الدواي حملة التشجير الكبيرة التي شملت عدداً من شوارع مدينة العمارة، ومنها شارع الكورنيش وشارع المكتبة، والشارع المحاذي لمستشفى الصدر العام،

انقر لمشاهدة الصورة الأصلية في نافذة جديدة

وشارع بُراق والمناطق المحيطة بالنافورات، والحدائق المقابلة لمبنى محافظة ميسان والقنصات الزراعية الواقعة بين المجسرات وعدد آخر من الشوارع والمتنزهات من بينها متنزه النخيل العائلي، وقد شارك في هذه الحملة اعداد من كبار الموظفين والاساتذة، منهم المهندس علي صبيح جاسم المعاون الفني لمحافظ ميسان، مع مديري الدوائر وعدد كبير من الطلبة والطالبات وجمعية ميسان (منزلي) وممثلين عن الطائفة المسيحية والوقف السني والوقف الشيعي وابناء الطائفة المندائية واعداد غفيرة من العمال والفلاحين والمثقفين. شهدت ميسان أمس عرساً كرنفالياً تشابكت فيه الايدي والقلوب وهي ترسم صورة ملونة لمدينة (العمارة) الجديدة. هذا وقد ضم وفد جريدة الحقيقة اضافة الى رئيس التحرير الزميل علي المالكي والزميل ناظم حاتم والزميل صبيح عبد الحسين.
*****
ميسان نموذجا للعمران في الجنوب
انقر لمشاهدة الصورة الأصلية في نافذة جديدة

العمارة ـ عبدالحسين بريسم
يعود تأريخ مدينة العمارة إلى ما يقارب 3000 سنة، وقد ذكرت أولى الدراسات التي تشير إلى ذلك، انه في العام 1035 ق. م أسس ملك من ملوك البحر - الأسرة الخامسة في بابل - مدينة ميسان وحكم فيها ثماني عشرة سنة، وازدهرت ميسان في العصر الفرثي وكانت فيها مدن تجارية وطرق تمر بها القوافل إلى تدمر وغيرها، وكانت ميسان دولة مستقلة في القرن الثاني قبل الميلاد.
أما ياقوت الحموي فيقول عنها، إنها كورة واسعة، كثيرة النخيل بين البصرة وواسط وقصبتها ميسان، جاء ذلك في معجم البلدان، أما ابن جرير فيقول إن ميسان ليلة أربع عشرة، أي ليلة اكتمال البدر قمراً، ويقال إنها سميت ميسان لكونها أرضاً خصبة كثيرة الحشائش والأعشاب التي كانت تميس وتتمايل مع النسيم.
مدينة عريقة
انقر لمشاهدة الصورة الأصلية في نافذة جديدة

المدينة فتحها عتبة بن غزوان في خلافة عمر بن الخطاب (رض) الذي أطلق عليها اسمها الثاني ـ الفرات ـ وكانت في ذلك الزمن مضرب الأمثال في خصوبة أرضها وكثرة بساتينها ووفرة مياهها، ولي عليها النعمان بن عدي، ومن ولاياتها المذار التي يوجد فيها حالياً ضريح عبيد الله بن علي بن أبي طالب (ع) وهي قلعة صالح، وتضم الآن قضاء العمارة المركز وعدداً آخر من الأقضية والنواحي وهي العزير، قلعة صالح، المجر الكبير، الميمونة، السلام، المشرّح، كميت، علي الغربي، علي الشرقي، وهي تمتد بين البصرة وواسط، وذي قار، والحدود الإيرانية.
تاريخ حديث
هكذا تكلمت المصادر عن تأريخ ميسان القديم، أما تأريخها الحديث فتكلم عنه مؤرخ العمارة عبدالجبار عبدالله الجويبراوي حيث قال: أسست مدينة العمارة الحديثة في العام1861م وقد أسسها عبدالقادر الكولمندي، جاء ذلك في قصيدة الشاعر المعروف عبدالغفار الأخرس التي بعثها إلى حاكم العمارة ومؤسسها قال في مطلعها:
عمرتموها فغدت عمارة
كما أردتم لمراد الخاطر
فقل لمن يسأل عن تأريخها
قد عمّرت أيام عبد القادر
السوق «المسكوف»
أما سوقها المسقوف الذي يعد مفخرة معمارية فريدة والذي باشر بناءه الوالي العثماني محمد باشا الدياربكرلي سنة1870 واستمر العمل به سنوات وعلى عدة مراحل، فكان يحتوي في ذلك الوقت على خانات ومحال متنوعة تبيع إلى أبناء الريف والمدينة ما يحتاجونه من ألبسة ومواد غذائية ومواد تدخل في صناعة القوارب وغيرها، وكان السوق يحتوي في مقدمته على مقهى للتجار اليهود وآخر للتجار المسلمين.
ويشتهر السوق المسقوف بسقفه الواقف بلا أعمدة ويعتمد على مهارة المعماريين القدامى وتقنيتهم العالية وهو من أهم المعالم والمواقع الأثرية في العراق، وقد عملت فيه عدة أجيال، وما زال السوق المسقوف المركز التجاري الأول في مدينة العمارة والمكان الوحيد للتجارة والنزهة في ذات الوقت وأغلب أهالي العمارة يزورونه في الصباح والمساء كطقس يومي.
يقول علي كريم – صاحب محل - السوق المسقوف يحتاج الآن إلى صيانة واهتمام من قبل هيئة الآثار لأنه يعد من أهم الآثار الباقية من مدينة العمارة القديمة، وما بقي من ذلك الزمن الجميل، بعدما طال الإهمال وعوادي الزمن آثاراً أخرى لم يبق منها سوى جدار هنا وجدار هناك مثلما حصل ـ للتوراة ـ مكان العبادة لليهود حيث لم يبق منه سوى جدار واحد.
جامعة ميسان
عام يمضي وعام يأتي ويأبى هذا الصرح العلمي إلا تقدما وعلوا، جامعة ميسان تمضي في مسيرتها نحو التألق والإبداع في ما مضى من أعوام حفلت بالإنجازات الكثيرة منها المؤتمرات العلمية والدورات التطويرية والحلقات النقاشية والمهرجانات الثقافية والشعرية هذا ما يتعلق بالمجال العلمي والثقافي، أما في المجال العمراني فقد شهدت الجامعة إنشاء العديد من القاعات الدراسية والمختبرات العلمية وتجهيزها بأحدث الأجهزة والتقنيات الحديثة.
تأسست جامعة ميسان في 1 / 4 / 2007 حينما انفصلت كلياتها الثلاث آنذاك (التربية الأساسية, التربية, التربية الرياضية) عن جامعة البصرة بشكل رسمي، حيث يعد هذا اليوم هو اليوم الرسمي لتأسيس الجامعة لتكون من الجامعات الرصينة والمتقدمة على صعيد العراق، وكان أول رئيس للجامعة هو المرحوم الأستاذ عبدالجليل مغتاض التميمي الذي وافته المنية يوم 25 / 6 / 2007 أي بعد مرور أقل من ثلاثة أشهر على تأسيسها.. خلال هذه المدة تم استحداث كليتي الادارة والاقتصاد والقانون لتضاف الى كليات الجامعة الثلاث وابتداءً من العام الدراسي 2007 - 2008. تم استحداث كليتي الطب والعلوم واستحداث قسمي اللغة الانكليزية والرياضيات لتصبح كليات الجامعة سبع كليات.
أقدم كنيسة
طالما سحرتني دقات ناقوس كنيسة أم الأحزان أيام القداس وأنا صغير أمر في سوق العمارة المسقوف، لذلك اتجهت إليها في جولتي في المدينة، حيث استقبلني جلال دانيال توما، ممثل الطائفة المسيحية في ميسان.قال توما "تعد كنيسة أم الأحزان في العمارة من أقدم الكنائس في جنوب العراق ويعود تاريخ إنشائها إلى العام1870، الكنيسة بحاجة الى الدعم المالي لترميمها كونها من أقدم الكنائس في المنطقة الجنوبية".
وتابع "لا يتجاوز عدد العوائل المسيحية في العمارة الآن 17 عائلة، بعدما كانت 37 عائلة، أغلبها هاجر في سنوات الحصار، على الرغم من ذلك مازالت الطقوس الدينية تقام كل نصف شهر والمناسبات الأخرى المعروفة التي يقوم بها المطران جبرائيل كساب راعي أبرشية المنطقة الجنوبية".
شارع التربية.. وأقدم مكتبة
من يزر مدينة العمارة لا تحسب له الزيارة إذا لم يمر بشارع التربية، الشارع التجاري الوحيد أو رئة العمارة، هنا يلتقي الجميع للشراء أو الفرجة أو للقاء الأصحاب، فالزائر لا يستطيع الحركة بسهولة في هذا الممر البشري، ذلك الشارع الذي كان يطلق عليه حتى وقت قريب (شارع المعارف) نسبة إلى التسمية البريطانية وتحول بعدها إلى اسمه الحالي شارع التربية، صادفت زيارتي الأخيرة إلى مدينة العمارة أيام عاشوراء فكانت المدينة وشارع التربية يرتديان السواد، وأصوات قراء المنبر الحسيني تسمع في كل مكان، وبالأمس فقط كان مجرد رفع راية سوداء أو سماع صوت قارئ حسيني أيام النظام الدكتاتوري يؤدي بصاحبه إلى ما وراء الشمس أو إلى إحدى المقابر الجماعية.
يبدأ شارع التربية من سوق الذهب وينتهي في وسط السوق المسقوف، أخذتني خطاي إلى أقدم مكتبة في العمارة المكتبة العصرية التي تأسست عام 1920، هناك وقفت مع صاحبها حيدر حسين أبو سعد الذي زودني بالكثير من الكتب التي تتحدث عن تأريخ مدينة العمارة.
وساهمت المكتبة العصرية بشكل فعّال في نشر الوعي الثقافي بين شباب المدينة، ومنها تخرّج الكثير من المبدعين العماريين في الشعر والنثر والعلم، وكان من أهم روادها الجواهري الكبير أيام نقله إلى أرياف العمارة في زمن مضى.
وتحتوي المكتبة العصرية على أهم الإصدارات الإبداعية التي خطها أبناء العمارة في مختلف مجالات الإبداع، إضافة إلى دور المكتبة في نشر الوعي العام من خلال توزيع أغلب الصحف العراقية. ومن اللافت للنظر أن موقع المكتبة الجغرافي يقع بين قوسين هما سوق العمارة المسقوف حيث هو الرابط ما بين الفضاء وشارع التربية.
جولة في جنة عدن
يعد مشروع فندق ومنتجع جنة عدن السياحي من المشاريع الاستثمارية والسياحية في مدينة العمارة وهو مشروع خدمي وترفيهي وسياحي، حيث افتتح ودخل حيز تنفيذ الخدمة في بداية أيام عيد الأضحي المبارك الماضي وهو الآن يستقبل النزلاء والوفود والشركات الاستثمارية، وان هذا المشروع وجد من أجل تنشيط حركة الاستثمار في ميسان.
في جولة برفقة الإعلامي مؤيد الساعدي مسؤول العلاقات والإعلام في المنتجع قال "إن المشروع يقع على مساحة (14) دونما وعلى ضفاف نهر دجلة وهو يضم فندق 5 نجوم ومطعما وجناحا رئاسيا وشققا سياحية وكازينو ومطعما عائما وكازينو عائليا للنساء بإدارة كادر نسوي لأول مرة يحدث في العراق وقاعات للمؤتمرات والمناسبات والاجتماعات ومركزا لرجال الأعمال وكل جوانب الحياة وقسما لملاعب الأطفال وقسما للتسوق ومضيفا للعشائر وهناك خدمات سياحية أخرى متقدمة والعمل على إنشاء جناح خاص للتراث الشعبي في المستقبل يحتوي على نفائس ونوادر التراث الميساني الأدبي والاجتماعي"، مضيفا إن "هذا المشروع وجد من أجل تنشيط حركة الاستثمار في ميسان".
أساطير الأهوار
لا يمكن أن تزور مدينة العمارة دون أن يهزك الحنين من أجل زيارة سرها الكبير وعالمها الطبيعي الساحر الأهوار.
ومع أول خيط ذهبي انسلخ من لحظات الفجر المتسارعة في الطلوع على وجه الماء الذي يعلوه القصب يرتفع ضباب الأهوار ويخترق الصمت خليط من أصوات الطيور والحفيف والجاموس وسكان الماء الأصليون العائدون بعد رحلة الجفاف.
الأهوار أغنى بقاع الأرض التي شكلها الله بقدرته بصورة لا تقبل الخطأ إلا عند تدخل اليد الشيطانية التي سعت في الأرض فسادا، في أسفل الأهوار توجد أكبر كميات من النفط المخزون في الجنوب والتي عملت المياه فوقها كمنظومة تبريد لغليانه، وهذه الثروة الوطنية الكبيرة ما زالت تعاني الإهمال والتضييع الى الآن، رغم أنها من أكثر مناطق العراق أمنا.
جريمة وأكثر
التغيرات التي أوجدها النظام المباد شكلت تحولا كبيرا في حالتها الجيولوجية ولعل آثارها بدأت بالظهور مع حصول الهزات الأرضية الأخيرة التي وقعت في محافظة ميسان.
الدكتور علي عبدالحسين الأستاذ في جامعة ميسان، يقول إن جفاف منظومة التبريد المائية (الاهوار) أدى إلى زيادة درجة حرارة النفط المخزون في الحقول تحت الأرض إلى حد أدى إلى تحرك طبقات الأرض وحصول العديد من الهزات الأرضية.
جماليات العمران
تم تصميم بناية من ستة طوابق كمرأب للمركبات وسط مدينة العمارة، يقول رئيس مجلس المحافظة عبدالحسين عبدالرضا "ان الصرح العمراني الجديد (المرأب) صمم بأحدث الطرق الفنية والهندسية الجديدة ليكون علامة من علامات التطور العمراني في مدينة العمارة".
واضاف "ان الكراج يتكون من ستة طوابق حيث سيكون الطابق الأرضي عبارة عن سوق تجاري، اما الطابق الأول فيضم 23 عيادة طبية، فيما سيكون الطابق الثاني والثالث والرابع مخصصة لوقوف السيارات، حيث يستوعب كل طابق 93 سيارة، وهذا ما سوف يسهم في خلق أسواق وعيادات ومحال تجارية مع موقف السيارات بحالة عصرية جديدة تعطي صورة مشرقة للمدينة.
وأشار الى ان "المعماري العماري لم ينس الجوانب الجمالية والترفيهية في هذا الصرح الجميل، حيث ان الطابق الخامس سيحتوي على كافتريا ومقهى للانترنت، اما الطابق السادس فسيكون عبارة عن ديكور يعكس جمالية المبنى"، موضحا ان انجاز هذا الصرح ضمن مشاريع تنمية الأقاليم وتسريع الإعمار في
المحافظة.
320 مشروعا
محافظ ميسان علي دواي لازم أوضح أن أهم القضايا التي تم تحقيقها خلال العام الماضي هي متابعة إنجاز مشاريع خطة 2011 والمشاريع المستمرة وكذلك تم إنجاز خطة 2012، حيث ان المشاريع التي تضمنتها خطة 2011 تجاوزت 320 مشروعا إضافة الى المشاريع المستمرة من السنوات السابقة، وتم تحقيق نسبة تعاقد على هذه المشاريع تجاوزت 90 بالمائة وبمستوى تنفيذ جيد بفضل المتابعة المستمرة سواء كانت هذه المتابعة من خلال الجولات الميدانية والمركزة أو من خلال اللقاء الأسبوعي مع مدراء الدوائر والجهات ذات العلاقة
بالمشاريع.
وقال لازم إن "خطة 2011 تم إعدادها والمصادقة عليها ورفعها الى وزارة التخطيط قبل تسنمي مهام المحافظة، لذلك هناك مشاريع ضمن الخطة ليست بالأهمية التي توازي مشاريع أخرى لم يتم إدراجها في حينها، ومن ثم تم تدوير مبلغ محدد من مبالغ البترودولار ضمن استحقاقات المحافظة كان لي الإشراف المباشر بإعداد المشاريع الخاصة بهذا المبلغ وأهم هذه المشاريع الستراتيجية ضمن هذا المبلغ هو مشروع طريق العوفية وتقاطعاته المجسرة والذي يتكون من عدة مراحل، حيث يبدأ من مدخل البصرة وينتهي عند مدخل بغداد داخل المدينة وسيكون من الطرق الرئيسية التي تسهم في مواكبة المحافظة للتطور الحاصل في شبكات الطرق في باقي مدن العالم ويتكون من ثلاثة مجسرات إضافة إلى جسر نهري يربط الجنوب وشمال المدينة والذي هو الآن في طور الإنجاز، إذ وصلت نسب الإنجاز فيه الى مراحل
متقدمة".
وأضاف "ضمن خطة المحافظة مشاريع مهمة مثل مشروع الجسر المعلق على نهر دجلة داخل المدينة كذلك إكمال ما تبقى من مشاريع الصرف الصحي في الأقضية والنواحي وإنشاء الأرصفة وإكساء الشوارع وإكمال مداخل المدينة لغاية السيطرات الخارجية".
وأما عن إعداد خطة 2012، بيّن لازم "تم تشكيل فريق العمل لإعدادها بشكل متميز جدا، إذ ان فريق العمل تحرك وفق آلية عمل رائعة لا مجال لذكر تفاصيلها، وعليه فإن محافظة ميسان هي الأولى في إكمال الخطة المصادق عليها من قبل مجلس المحافظة ورفعها الى وزارة التخطيط بتاريخ 27 / 8 / 2011 وبشهادة معالي وزير التخطيط".
بنى تحتية
وقال المحافظ "بعدما تجاوزت محافظة ميسان الكثير من مشاريع البنى التحتية والبدء بمشاريع ما فوق الأرض وإكمال جزء كبير منها والتي تضمنت أعمال الأرصفة وأعمال إكساء الشوارع وتهيئة الجزرات الوسطية للتشجير باشرت المحافظة بخطتها الحالية بزراعة وتشجير الجزرات الوسطية وكذلك زراعة الساحات الفارغة وجعلها ساحات خضراء، رصدت المحافظة ضمن خطة 2011 مبلغا لإنشاء عدد من الحدائق والمتنزهات ومنها متنزه العمارة العائلي الذي هو في طور الإنجاز وكذلك نصب 4 شاشات بقياس 3 × 4م والهدف من نصب هذه الشاشات هو إطلاع المواطن الميساني على أبرز إنجازات المحافظة من مشاريع واستخدامها كوسيلة توعية مباشرة، وبالإضافة الى تخصيص مبالغ أخرى ضمن واردات البلدية لإنشاء متنزه ومدينة ألعاب العمارة وكذلك تأهيل عدد من الشوارع والكورنيشات، منها المنفذ ومنها في طور التنفيذ ومنها في طور إعداد التصاميم وكذلك إنشاء الساحات الرياضية المثيلة وإكمال مداخل المدينة والتي تمت تهيئة جزء كبير منها للتشجير، إذ تم القيام بحملتين كبيرتين وبإشراف مباشر من المحافظ لتشجير مناطق وأحياء المحافظة من خلال شراء الشتلات وكذلك الحصول على 5000 شتلة من أمانة بغداد وكذلك سيتم خلال الأيام القليلة القادمة حصولنا على الوجبة الأولى التي تقدر بـ100 ألف شتلة من محافظة خوزستان الإيرانية، إضافة الى ذلك تفعيل مشروع التنظيفات بصورة كبيرة جداً، حيث أسهم هذا المشروع بإضفاء صورة مشرفة ونظيفة وجميلة للمدينة.. ونحن نسعى الى الاستمرار من أجل ميسان أجمل وأنظف وأكثر إعماراً".

انقر لمشاهدة الصورة الأصلية في نافذة جديدة

تقييم: 10.00 (2 أصوات) - قيم هذا الخبر -


أضف هذا الخبر إلى المواقع التالية

                   

 
التعليقات تخص صاحبها ولا تخص ادارة الموقع
الكاتب الموضوع
زائر
بتاريخ: 2013/2/20 19:46  تحديث: 2013/2/20 22:17
 رد: محافظ ميسان ورئيس تحرير الحق�...
مبروك العمارة تستاهل ناس طيبة
.....
أكتب رد
زائر
بتاريخ: 2013/2/20 21:56  تحديث: 2013/2/20 22:16
 رد: محافظ ميسان ورئيس تحرير الحق�...
يستأهل أهلنا الطيبين بالعمارة كل الخير واتمنى كل العراق نشوفه مثل العمارة
مغترب
أكتب رد
زائر
بتاريخ: 2013/2/20 22:12  تحديث: 2013/2/20 22:16
 رد: محافظ ميسان ورئيس تحرير الحق�...
هذا الخبر والله مثل الثج عالكلب بصيف العمارة اللاهب! وهذا يدل على ان البعثيين يحتضرون في هذه المحافطة الباسلة التي استطاعت بجهود ابنائها المخلصين الاوفياء ان تشل ايدي الخونة والجبناء الذين باعوا الشرف الوطني ممنين النفس بالعودة للتسلط على رقابنا.... خابوا وخابت أمانيهم.

جنوب العنقاء
أكتب رد
زائر
بتاريخ: 2013/2/20 22:42  تحديث: 2013/2/20 22:42
 رد: محافظ ميسان ورئيس تحرير الحق�...
ياليت لو يكون الترشيح للانتخابات القادمة على نسبة الانجازات وما حققه المرشح بعيدا عن اي ايدولوجية او تحزب او قوانات فارغة اكل وشرب عليها الزمن وباتت لا تجدي نفعا

ابو كريوية بالعبرة يبين!!
أكتب رد
زائر
بتاريخ: 2013/2/20 22:57  تحديث: 2013/2/20 22:57
 رد: محافظ ميسان ورئيس تحرير الحق�...
احلى خبر... ليش ما باقي المحافظات الجنوبية والوسطى والغربية تحذو حذو العمارة؟؟؟.. هذا الخبر يعطي الامل للجميع لانه هناك عراقيين جيدين و ما زال العراق بخير.
حنون
أكتب رد
زائر
بتاريخ: 2013/2/21 19:20  تحديث: 2013/2/21 19:20
 رد: محافظ ميسان ورئيس تحرير الحق�...
معنى هذا ان الاعمار والخدمات بفشلها ونجاحها ليست من واجبات الحكومة المركزية 100% وانما العمل يكون للحكومات المحلية وهذه محافظة ميسان الغالية خير دليل على ذلك رغم ميزانيتها القليلة قياسا بمحافظات اخرى كالموصل التي لم يصرف من ميزانيتها سوى 5% اذن على المواطن ان يثور على حكومته المحلية التي لا تقدم له الخدمات بدلا من الكلام والتهجم على الحكومة ليل نهار وبمناسبة وغير مناسبة .فهنيئا لاهلنا في ميسان ابنائهم البررة ووطنيتهم العالية وحرصهم على بناء مدينتهم التي اعادوا بنائها من الصفر وتحت هذه الضروف القاسية التي يمر بها البلد
أكتب رد
زائر
بتاريخ: 2013/2/22 8:44  تحديث: 2013/2/22 10:33
 رد: محافظ ميسان ورئيس تحرير الحق�...
الله يجرم محافظ الناصريه بس ملتهى من يصير وكت الصلاه يمد بوزه المعفن من الشباك ويشوف الوكت صارة الصلاه لو بعدهه. الكبر اللفه.حسين العسكرى
أكتب رد


جميع الحقوق محفوظة لموقع شبابيك المنوع

Powerd by shababek.de